روسيا تحمي الأسد بخطة مضادة للخطة "ب" الأميركية
الرئيسية » اخبار » روسيا تحمي الأسد بخطة مضادة للخطة “ب” الأميركية

وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة في مؤتمر صحفي مشترك مع المبعوث الدولي لسوريا في جنيف
وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة في مؤتمر صحفي مشترك مع المبعوث الدولي لسوريا في جنيف
اخبار رئيسى عربى

روسيا تحمي الأسد بخطة مضادة للخطة “ب” الأميركية

أعلنت وسائل إعلام روسية أن وزارة الدفاع الروسية احتاطت لاحتمال انسحاب الولايات المتحدة من المحادثات الأميركية الروسية حول سوريا، فوضعت خطة احتياطية مضادة للخطة “ب” الأميركية.

وقال مصدر عسكري دبلوماسي “تم وضع خطة لاتخاذ جملة إجراءات عسكرية وسياسية في حال انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من المباحثات بشأن سوريا وتحوّلها لتنفيذ ما يسمى بالخطة “ب” التي تتضمن، من جملة أمور أخرى، إمكانية زيادة الدعم للقوات التي تقاتل القوات الحكومية في سوريا.

ومن جانبه كشف فرانتس كلينتسيفيتش، النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد (الغرفة العليا للبرلمان الروسي) “أننا نستطيع أن نزيد الدعم الناري للقوات المسلحة السورية إلى حد كبير عند الضرورة”.

وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري قد صرح الثلاثاء، بأن بلاده “لا تتخلى” عن الشعب السوري، وذلك بعد يوم واحد من تعليق واشنطن التنسيق المباشر مع روسيا، بشأن الجهود الرامية إلى إنهاء الصراع.

وقال كيري أثناء فعالية فكرية في بروكسل “إننا لا نتخلى عن الشعب السوري. إننا لا نتخلى عن السعي لتحقيق السلام، ولن نترك الساحة متعددة الأطراف”.

وأضاف “سنستمر في محاولة إيجاد طريقة للمضي قدما من أجل إنهاء هذه الحرب”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستفعل “كل شيء ممكن” لإيجاد طريقة للمضي قدما مع المجموعة الدولية لدعم سوريا والأمم المتحدة أو في اجتماعات أصغر متعددة الأطراف.

وبرر كيري أن قرار إنهاء المحادثات مع روسيا، بأن دعم موسكو لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، يبدو “غير مسؤول وغير حكيم للغاية”، بالنظر إلى عدم تردد النظام في استخدام غاز الكلور لقتل مواطنيه. ونشرت روسيا الثلاثاء انظمة دفاع جوي من نوع اس-300 في طرطوس بشمال غرب سوريا، حيث تملك منشآت بحرية عسكرية، بحسب ما اعلنت وزارة الدفاع الروسية.

وقال المتحدث باسم الوزارة ايغور كوناشنكوف في بيان “في الواقع، تم نشر انظمة دفاع جوي من نوع اس-300 في الجمهورية العربية السورية”. وتابع “ان هذا النظام قادر على ضمان امن قاعدة طرطوس البحرية”، مضيفا “نذكر بان نظام اس-300 دفاعي محض ولا يهدد احدا”.

وكانت روسيا نشرت في نوفمبر 2015 انظمة صواريخ من نوع اس-400 في قاعدة حميميم الجوية في شمال غرب البلاد. ومع صواريخ اس-300 واس-400 تكون روسيا قد ضمنت دفاعا جويا عن اهم موقعين لها في سوريا هما طرطوس وحميميم في محافظة اللاذقية حيث للطيران الروسي عشرات الطائرات والمروحيات العسكرية.

وبامكان صواريخ اس-300 مواجهة صواريخ قد تطلق من جهة البحر المتوسط. ولكن الخطوة الروسية لم تلق ترحيبا في واشنطن حيث تساءل البنتاغون عن العدو الذي تريد موسكو ان تحمي نفسها منه بواسطة هذه الصواريخ.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية بيتر كوك ان المتطرفين الذين تقول روسيا انها تقاتلهم في سوريا مثل تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) “ليست لديهم طائرات”. ووجه كوك تحذيرا مبطنا الى روسيا من مغبة استخدام هذه الصواريخ ضد الطائرات الاميركية. وقال “فليكن واضحا للروس ولكل من يتحرك في سوريا اننا نأخذ سلامة طيارينا على كثير من محمل الجد”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال لدى نشر صواريخ اس-400 في حميميم ان الهدف هو “ضمان امن الطائرات المقاتلة الروسية في سوريا”. كما قال فلاديمير كوجين مستشار الرئيس الروسي للتعاون العسكري والتقني يومها انه لدى انتهاء التدخل العسكري الروسي في سوريا فان صواريخ اس-400 لن تباع لسوريا.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *