#روسيا تسلّم #إسرائيل دبابة أسرها #الجيش_السوري قبل 34 عامًا - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عالم » #روسيا تسلّم #إسرائيل دبابة أسرها #الجيش_السوري قبل 34 عامًا

دبابة اسرائيلية
دبابة اسرائيلية
اخبار عالم

#روسيا تسلّم #إسرائيل دبابة أسرها #الجيش_السوري قبل 34 عامًا

قرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تسليم  دبابة إسرائيلية، كانت قد أسرت إبان معركة السلطان يعقوب العام 1982 من قبل الجيش السوري، إلى إسرائيل.

وكانت الدبابة معروضة بأحد المتاحف في موسكو، حيث تم الاحتفاظ بها عقب هزيمة الجيش الإسرائيلي أمام الجيش السوري خلال اجتياحه جنوب لبنان.

وقرر بوتين تسليم الدبابة لإسرائيل بناء على طلب كان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو قبل قرابة الشهر.

وسلطت وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس الأحد، الضوء على موافقة الجانب الروسي تسليم إسرائيل الدبابة، التي مازال طاقمها المكون من ثلاثة أفراد يصنف ضمن الأسرى أو المفقودين.

وأشارت القناة الإسرائيلية الثانية عبر موقعها الإلكتروني إلى أن الرئيس بوتين أكد على موافقته على تسليم إسرائيل الدبابة، ولفتت إلى أن وفدا إسرائيليا متخصصا سوف يتوجه إلى موسكو لفحصها، والتيقن من كونها نفس الدبابة التي كانت قد سقطت في أيدي القوات السورية وعلى متنها ثلاثة من الجنود الإسرائيليين.

ونوهت أن نتنياهو أجرى صباح أمس الأحد اتصالا هاتفيا بأسر المفقودين الثلاثة، وأكد لهم أن الدبابة التي كانوا يستقلونها سوف تعود إلى إسرائيل.

ونقلت بيان صادر عن مكتب نتنياهو، جاء فيه أنه يشعر بالامتنان تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي استجاب لطلبه ووافق على تسليم إسرائيل الدبابة التي أسرت في معركة السلطان يعقوب.

وتابع أن تلك الدبابة “تعد الذكرى الوحيدة بالنسبة لعائلات الجنود الثلاثة، وأنها وبعد 34 عاما تعد التوثيق الوحيد المتبقي لتلك المعركة، وسوف تعود إلى إسرائيل بفضل مواقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واستجابته لطلبي”.

ويقر الجيش الإسرائيلي بأنه مني بهزيمة كبرى في حزيران/ يونيو 1982، خلال معركة السلطان يعقوب، أمام الجيش السوري، خلال اجتياحه جنوب لبنان. وخسر الجيش الإسرائيلي ثماني دبابات وعشرات الجنود.

وأسرت القوات السورية ثلاثة جنود يشكلون طاقم الدبابة، هم زخاري بوميل، ويهودا كاتس، وتسيفي فيلدمان، ومازالت قضية اختفائهم تفتح من حين إلى آخر، حيث من غير المعروف إذا ما كانوا قد قتلوا أم مازالوا على قيد الحياة في احد السجون السورية.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *