#زايد_للإسكان يُطلق " #المسكن_المنتج_للطاقة" - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » #زايد_للإسكان يُطلق ” #المسكن_المنتج_للطاقة”

المهندس عبدالله بلحيف النعيمي
المهندس عبدالله بلحيف النعيمي
الإمارات محليات

#زايد_للإسكان يُطلق ” #المسكن_المنتج_للطاقة”

دشن معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان أول مسكن منتج للطاقة وذلك في مبادرة نوعية أطلقها البرنامج ، وأشار  بلحيف النعيمي إلى أن هذه المبادرة تأتي في إطار دعم الجهود المستمرة للأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 من خلال الوصول إلى بيئة مستدامة من حيث جودة الهواء، والمحافظة على الموارد المائية، وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتطبيق التنمية الخضراء ، وأكد رئيس مجلس إدارة البرنامج بأن البرنامج مستمر في دعم المبادرات التي تدعم الاستدامة وتحقق مصلحة المستفيدين من الدعم السكني من خلال توفير التكاليف على المدى البعيد .

موقع المسكن

يقع أول مسكن منتج للطاقة في مجمع الشيخ خليفة السكني بالفجيرة ويُنتج من 18 إلى 20 كيلو واط من الكهرباء، وأكد المواطن عوض علي سعيد اليماحي ترحيبه بالفكرة وسعادته لترشيح مسكنه لتطبيق التجربة وقياس النتائج مثمناً دور البرنامج وسعيه الدؤوب في تنفيذ مساكن ذات جودة عالية تتوفر فيها معايير الاستدامة والحفاظ على موارد الطاقة وهذا ما ظهر جلياً من خلال تنفيذ فكرة المسكن المنتج للطاقة.

امتيازات المسكن

أوضحت المهندسة جميلة الفندي مدير عام البرنامج بأن إطلاق أول مشروع لمساكن منتجة للطاقة على مستوى مشروعات الإسكان الحكومية في الدولة يمثل حرصا من البرنامج على تحقيق الريادة وتطبيق أفضل الممارسات في مجال الاستدامة، وتفصيلا أكدت الفندي بأن المسكن المنتج للطاقة سيساهم في إنتاج الطاقة النظيفة عن طريق تركيب ألواح كهروضوئية في المساحات غير المستغلة مثل سطح المسكن و مظلات مواقف السيارات. وقالت الفندي، تم تركيب 41 لوحاً شمسياً في المسكن لإنتاج طاقة كهربائية بقدرة 11 كيلوواط، موضحة أنه يمكن للبرنامج تزويد مساكن الأفراد بالنظام بعد تطبيقه بشكل فعلي، مشيرة إلى أن نظام المشروع يتميز بخصائص عدة، منها توليد طاقة نظيفة، وإرجاع الطاقة الفائضة إلى الشبكة الرئيسة ليستفيد منها الغير.

وأوضحت أن النظام يفعل في الفترة الصباحية، لتقليل استهلاك الطاقة الكهربائية في المساكن، ويشمل ضمان صيانة لمدة 10 سنوات، كما سيوفر النظام على المستفيد سنوياً 10 آلاف درهم من كلفة استهلاك الطاقة، مع إمكانية الاستفادة من الطاقة الفائضة في خفض كلفة فاتورة الكهرباء من خلال بيع الطاقة الفائضة لمزودي الطاقة، لافتة إلى أن الطاقة الناتجة يمكن استخدامها في الإضاءة والأجهزة المنزلية، إضافة إلى التكييف بسعة 1.5 طن. وأضافت أن البرنامج وقع الاتفاق مع شركة «نيو ستيب» للطاقة الشمسية، وشركة «اليوتيك» لتنفيذ المشروع وقياس أثر التجربة وتقديم تصور عن مدى إمكانية تعميم الفكرة على المجمعات السكنية المستقبلية .

شراكات لحياة أسعد

وأشارت أحلام علي مدير عام شركة نيوستيب بأن  الشركة شركة وطنية وعضو في صناديق الدعم ، وترى أنه من واجب الشركات الوطنية المشاركة في المبادرات الحكومية والتعاون معهم لخدمة الوطن الذي لم يألوا جهدا في إيصالنا لما نحن عليه الآن؛ وقالت مديرة الشركة: “نرى إنه من واجبنا التطوير والتحسين ما استطعنا، لذلك أوجدنا أفضل الشراكات مع متخصصين في المجال وهم شركة إليوتيك وعملنا معهم على مدار العام لكي يرى هذا المشروع النور ؛ وما كان كل ذلك ليتم لولا ترحيب البرنامج وتبنيه للفكرة ودعمها بالإضافة إلى تعاون وزارة تطوير البنية التحتية و الهيئة الإتحادية للكهرباء ، وأضافت أحلام : “وكإبنة لهذا البلد وعاشقة لوالدي وقدوتي المغفور له بإذن الله الشيخ زايد رحمه الله وطيب ثراه أحببت أن تكون أول مبادرة لنا مرتبطة باسمه مع برنامج الشيخ زايد للإسكان وذلك لحرصه رحمه الله على البناء والتعمير ودعم المواطنين.

كما أكدت مديرة نيوستب بأن انعكاسات النظام إيجابية  على المسكن وعلى البيئة حيث أنه نظام صديق للبيئة ويقلل من استخدام الطاقة الكهربائية وبالتالي تقليل استخدام الديزل والانبعاث الكربوني في البيئة، وطالبت بتعميم الفكرة وتطبيقها على نطاق أوسع في المجتمع من أجل المساهمة في توفير بيئة نظيفة خالية من الانبعاث الكربوني والحفاظ على الموارد والطاقة بما فيها الوقود بشكل ممتاز.

مسكن صديق للبيئة

بدوره، قال مدير إدارة الخدمات الهندسية في البرنامج، المهندس باسم النمر، أن النظام سيوفر 41% من الطاقة النظيفة للمسكن، موضحاً أنه بعد تطبيق المشروع على أحد المستفيدين من مساكن البرنامج بشكل تجريبي، سيتم تعميمه على مشروعات البرنامج، دون أي زيادة في كلفة المسكن. ولفت إلى أن المشروع سيسهم في خفض معدلات انبعاثات الكربون إذا أن كل 1 كيلو واط من طاقة الألواح الشمسية توفر 1،5 طن من انبعاثات الكربون، وأشار النمر بأنه يمكن متابعة أداء المسكن المنتج للطاقة من خلال نظام ذكي يوفر القراءات كل ساعة وبالإمكان المتابعة من خلال عدة منصات مثل أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الذكية.