سفاح أورلاندو كان يتصفح الفيسبوك ورجلاه بين الجثث
الرئيسية » اخبار » #سفاح_أورلاندو كان يتصفح #الفيسبوك ورجلاه بين الجثث

عن عمر متين منفذ الاعتداء الذي أودى بحياة 49 شخصا في ملهى ليلي للمثليين
عن عمر متين منفذ الاعتداء الذي أودى بحياة 49 شخصا في ملهى ليلي للمثليين
اخبار عالم

#سفاح_أورلاندو كان يتصفح #الفيسبوك ورجلاه بين الجثث

وجد منفذ مجزرة أورلاندو التي أودت بحياة أكثر من 49 شخصًا و50 جريحًا، المضطرب عمر متين، الوقت الكافي، وهو بين الجثث التي أرداها، لكي يتصفح فيسبوك، ويستنبط ردود الفعل على ما يبدو.

وكشفت رسالة أوردتها لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ الاميركي تفيد بأن الشاب الاميركي الأفغاني الأصل (29 عاماً)، بحث على موقع فيسبوك عن اسم الملهى الليلي كاتبًا Pulse Orlando. كما كتب على أحد الحسابات الخمسة التي تعتقد السلطات الأمنية أنها تعود له، “اميركا وروسيا كفا عن قصف الدولة الإسلامية.. أبايع أبو بكر البغدادي.. فليتقبلني الله”.

ووفقًا لرسالة لجنة الأمن الداخلي بمجلس الشيوخ، فإن متين بحث أيضا عبر الانترنت أثناء تنفيذه المجزرة عن معلومات تتعلق بالتغطية الإعلامية لهجومه، وذلك عبر ادخاله كلمات مفتاحية مثل “بولس أورلاندو” (اسم الملهى الليلي) و”اطلاق نار”.

كما كتب كذلك في تعليق آخر على فيسبوك: “المسلمون لن يقبلوا أبدًا طرق الغرب القذرة”. وأضاف:” تقتلون النساء والأطفال. إذًا تذوقوا الآن طعم الانتقام”.

وفي تعليق أخير كتب متين “في الأيام القليلة المقبلة ستشهدون هجمات للدولة الإسلامية في الولايات المتحدة“.

كل تلك التعليقات كتبها عمر وهو واقف في الملهى يتصيد ضحاياه، منتصب بين الجثث الممددة أرضًا والسابحة بدمائها.

وطالب عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ويسكونسن، الجمهوري رون جونسون، ورئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ، في رسالة إلى الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ، المساعدة في الكشف عن المسارات الرقمية لمتين، بحسب ما أوردت صحيفة “الغارديان” البريطانية.

إلا أن جونسون لم يفسر كيف حصلت اللجنة على تلك المعلومات عن نشاط متين الفيسبوكي أثناء تنفيذه الجريمة.

جونسون كشف أيضاً أن عمر متين استعمل فيسبوك في شهر مايو للبحث عن هجوم “سان برناردينو” الذي وقع في ديسمبر 2015 موديًا بحياة 14 شخصًا، وعن خطاب البغدادي آنذاك.

يذكر أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية، جون برينان كان أعلن الخميس، أن الوكالة لم تجد أي صلة مباشرة بين المسلح الذي قتل 49 شخصًا في أورلاندو هذا الأسبوع وبين أي منظمة إرهابية أجنبية.