"سوريا الديمقراطية" تجدد عرض مهلة لداعش في منبج
الرئيسية » اخبار » “سوريا الديمقراطية” تجدد عرض مهلة لداعش في منبج

عناصر من ميليشيات سوريا الديمقراطية
عناصر من ميليشيات سوريا الديمقراطية
اخبار عربى

“سوريا الديمقراطية” تجدد عرض مهلة لداعش في منبج

جددت ميليشيات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، في شمال سوريا عرضها أمس الاثنين لمسلحي تنظيم داعش في مدينة منبج المحاصرة، قائلة إنه بإمكانهم المغادرة بدون التعرض لأي هجوم.

وكانت القوات، التي تتشكل غالبيتها من مقاتلين أكراد، تهاجم منبج بدعم من الضربات الجوية لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة منذ أواخر مايو.

وذكرت القوات أن الهدف من عرضها هو حماية سكان المدينة.

وعرض، أمس الاثنين، الذي قدمه المجلس العسكري لمنبج المرتبط بالقوات، يأتي بعد أيام من تجاهل مسلحي التنظيم في وقت سابق مهلة 48 ساعة لمغادرة المدينة “بالأسلحة الشخصية” فقط.

وقالت القوات إنه إذا سمح مسلحو التنظيم للمدنيين بالمغادرة وأطلقوا سراح كل السجناء المحتجزين لديهم، فإنها في المقابل ستوفر للجرحى من المسلحين ممرا آمنا إلى مناطق أخرى قريبة خاضعة لسيطرة التنظيم.

وحث المجلس التنظيم على إرسال وفد من منبج لمناقشة العرض.

من جانبها، قالت وكالة أعماق المرتبطة بتنظيم داعش إن عشرة من مقاتلي ميليشيات سوريا الديمقراطية قتلوا في اشتباكات منبج على مدار اليوم الماضي. ولم تشر الوكالة إلى عرض القوات.

وتعد منبج مركزا لتنظيم داعش وتقع على خط الإمدادات الرئيسي إلى عاصمة التنظيم في الرقة. وإذا سقطت منبج في أيدي المقاتلين المدعومين أميركيا، فستكون تلك أكبر هزيمة استراتيجية لداعش في سوريا منذ يوليو 2015، عندما فقد التنظيم مدينة تل أبيض الحدودية.

من جهة أخرى، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مروحيات مقاتلة حكومية أسقطت براميل متفجرة على أحياء سكنية في حلب.

وقال المرصد إن 12 شخصا قتلوا، بينهم قيادي بارز في قوات المعارضة المحلية، في غارات شنتها مروحيات حكومية على حي المشهد الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة في حلب.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *