#شبيحة_الأسد يهربون المتفجرات لـ #داعش ومخابرات النظام تطلقهم - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار منوعة » #شبيحة_الأسد يهربون المتفجرات لـ #داعش ومخابرات النظام تطلقهم

متفجرات الى داعش
متفجرات الى داعش
اخبار اخبار منوعة عربى

#شبيحة_الأسد يهربون المتفجرات لـ #داعش ومخابرات النظام تطلقهم

image_pdfimage_print

ألقت ميليشيا “اللجان الشعبية” في ريف السويداء الجنوبي قبل يومين على جرار زراعي يحمل كميات كبيرة من الـ متفجرات ، معدّة للتهريب إلى مناطق سيطرة تنظيم “داعش”، وتعود ملكيته لقيادي بارز في ميليشيا الدفاع الوطني (الشبيحة) الموالية للنظام، الذي تم إلقاء عليه وزجه في السجن قبل أن تطلق سراحه مخابرات النظام بعد يوم واحدٍ على القبض عليه.

إلى ذلك أفاد مراسل “كلنا شركاء” أن اللجان المشكلة من قبل أهالي قرية “العفينة” في ريف السويداء الجنوبي ألقت القبض على ضابط أمن القطاع الجنوبي في الدفاع الوطني (رأفت السلامة)، وذلك أثناء تهريبه مواد متفجرة وذخيرة (حوالي ١ طن تي ان تي – ذخيرة رشاش ١٤.٥) نحو ريف السويداء الجنوبي حيث يسيطر تنظيم “داعش”.

وكان برفقة ضابط الدفاع الوطني أحد عناصر الدفاع الوطني من قرية (عرى) وهو المدعو (أدهم الحسن)، وبعد القاء القبض على المهربين قامت دورية تابعة للمخابرات العسكرية باستلامهما ونقلهما إلى فرع المخابرات في السويداء، ليتم بعد ذلك الافراج عنهما، بحسب المراسل.

ومن جانبها لمحت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي للحادثة دون الإشارة إلى طبيعة عمل المتورطين، وذكرت شبكة أخبار السويداء المقربة من أجهزة المخابرات أن بعض المهربين حاولوا نقل كمية 800 كغ من مادة تي ان تي وبعض الاسلحة الاخرى ضمن جرار زراعي محمل بمادة التبن.

وعليه قامت عناصر الدفاع الوطني بإلقاء القبض عليه شرق قرية العفينة ومصادرة الجرار والحمولة والسائق المدعو (أدهم الحسن) من قرية عرى، وبعد توجه الجرار مع الحمولة الى المركز حاول البعض من الشباب التجمهر أمام قيادة المركز لمحاولة إطلاق سراح السائق، ولكن لم يقم الدفاع الوطني بتسليمهم إياه، بحسب رواية الشبكة الموالية.

وأشارت الشبكة أيضاً إلى اشتراك أحد عناصر ما أسمتها “الجهات الأمنية” ويدعى حسان حرب في العملية، وقالت أنه بعد القاء القبض على الجرار كانت سيارة نوع سابا عمومي يقودها المدعو (حسان حرب) من قرية المجيمر ويتبع لاحد الجهات الامنية في المحافظة تقوم بنقل باقي الاسلحة وعند مطاردتها لاذت بالفرار باتجاه قرية المجيمر، دون الإشارة إلى مصيره.

وفي الخبر الذي أوردته الشبكة الموالية أيضاً، أن المتهمين اعترفوا كان المدعو (فادي الجباعي ) في انتظار الحمل المهرب عند بئر العفينة والذي سيقوم بدوره بنقل الحمل المهرب الى المنطقة الشرقية ولكنه لاذ بالفرار عندما علم أن الجرار قد تمت مصادرته.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *