شراكة كويتية كورية في #الرعاية_السكنية - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الكويت » شراكة كويتية كورية في #الرعاية_السكنية

رئيسة كوريا الجنوبية ترحب بالشيخ جابر المبارك
رئيسة كوريا الجنوبية ترحب بالشيخ جابر المبارك
الكويت محليات

شراكة كويتية كورية في #الرعاية_السكنية

image_pdfimage_print

أكد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، أن توقيع اتفاقية الشراكة بين الكويت وجمهورية كوريا ، والمتعلقة بالرعاية السكنية، تأتي تأكيدا من الحكومة للمساهمة في حل القضية الإسكانية، وذلك بالإسراع في تنفيذ الوحدات السكنية وتقليل فترات الانتظار للمواطنين بالدرجة الأولى.

وبين سموه في تصريح صحافي، أن الاتفاقية تتضمن تأسيس شركة بين حكومتي الدولتين بشكل مباشر، هدفها إقامة وإنشاء مدينة جنوب سعدالعبدالله، التي تضم أكثر من 30 ألف وحدة سكنية، وتمتد على نطاق جغرافي يصل إلى 59 كيلومترا مربعا.

وأضاف أن المدينة ستكون أول مدينة ذكية وصديقة للبيئة في الكويت، ومتماشية مع المعايير العالمية، وهو ما يثبت التزام دولة الكويت باتفاقية المناخ الدولية التي تم التوقيع عليها في الأمم المتحدة الشهر الماضي.

وذكر سمو الشيخ جابر المبارك، أن الاتفاقية الثنائية بين الحكومتين ستكون مثالا يحتذى به في العلاقات بين الدول الصديقة، حيث ستقام الشراكة وفقا لأسس اقتصادية تضمن ديمومتها واستمراريتها.

وأكد سمو رئيس مجلس الوزراء أن الشراكة الكويتية الكورية المعنية بالرعاية السكنية، ستكون نموذجا طموحا ستعمل الكويت على إنجاحه واعتماده، تأكيدا لرغبتها بتنويع مصادر الدخل غير النفطية والانتقال إلى مرحلة اقتصادية تضمن الاستمرار والاستدامة بما يعود بالمنفعة على المواطن الكويتي بالدرجة الأولى ويرفع من مستوى معيشته.

وعقد الشيخ جابر المبارك في مقر رئاسة الجمهورية بالعاصمة الكورية سيول أمس، جلسة مباحثات رسمية مع رئيس وزراء جمهورية كوريا هوانغ كيو آن، في أجواء ودية عكست عمق العلاقات المتينة والوطيدة بين البلدين.

كما تركزت المباحثات حول سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز آفاق التعاون في مختلف المجالات، وخاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية التي تخدم مصالح الشعبين الصديقين.

كما تطرقت المباحثات أيضا إلى القضايا الإقليمية والدولية وموقف البلدين تجاهها، وسبل تحقيق السلام والاستقرار في العالم خاصة في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى التأكيد على التعاون المشترك في مواجهة الإرهاب والحد من آثاره وتداعياته.

وعقب جلسة المباحثات وبحضور سمو رئيس مجلس الوزراء ورئيس وزراء جمهورية كوريا احتفل البلدان بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، كما يلي:

وقع وزير الدولة لشؤون الإسكان ياسر حسن أبل على مذكرة تفاهم في مجال المدن الذكية، ووقعها عن الجانب الكوري وزير الأراضي والبنية التحتية والنقل كانج هوين.

وقع وكيل وزارة الصحة الدكتور خالد السهلاوي، على مذكرة تفاهم في شأن الخدمات الطبية والخطة التنفيذية للبرنامج الكوري للتدريب الطبي، ووقعهما عن الجانب الكوري رئيس معهد تنمية كوريا لصناعة الصحة السيد لي يونغ.

وقع نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني على مذكرة تفاهم للتعاون بين كوريا غاز ومؤسسة البترول الكويتية وقعها عن الجانب الكوري الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للغاز ومذكرة تفاهم في مجال النفط والغاز وصناعة الطاقة وقعها عن الجانب الكوري نائب رئيس لجنة الطاقة في “إس كي” “س.ث” السيد جون جول كل.

كما وقع وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى على مذكرة تفاهم في المجال التربوي وقعها عن الجانب الكوري معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التربية لي جون سك.

حضر المباحثات من الجانب الكويتي أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه وحضرها عن الجانب الكوري عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في القطاعات الاقتصادية والتجارية.

وأقام معالي رئيس وزراء جمهورية كوريا الجنوبية هوانغ كيو آن مأدبة غداء رسمية على شرف سمو الشيخ جابر المبارك والوفد المرافق.

وكان الشيخ جابر المبارك التقى في القصر الرئاسي “البيت الأزرق” ، مع رئيسة جمهورية كوريا بارك كون هيه، حيث سلمها رسالة خطية من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، تتعلق بالعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، وسبل تطويرها في شتى المجالات.

ونقل سموه خلال اللقاء تحيات وتمنيات صاحب السمو أمير البلاد، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، لجمهورية كوريا وشعبها الصديق المزيد من التقدم والازدهار.

وكان سموه قد عبر في كلمة له بسجل الشرف للقصر الرئاسي عن امتنانه وتقديره للحفاوة البالغة وكرم الضيافة التي لقيها والوفد المرافق منذ وصوله والتي تعبر عن عمق العلاقات الوطيدة بين البلدين الصديقين.

حضر اللقاء أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.

السفير العتيبي: الكويت واليابان أمام مرحلة مشرقة لمستقبل العلاقات

كونا- أكد سفير الكويت لدى اليابان عبدالرحمن العتيبي أمس، أهمية الزيارة التي سيقوم بها سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، الى اليابان غداً، ودورها في تعزيز العلاقات الثنائية.

وقال العتيبي ان زيارة سموه لليابان للمرة الاولى منذ توليه مهام منصبه، امتداد للزيارات رفيعة المستوى بين المسؤولين في كلا البلدين.

واشار الى الزيارة التي قام بها سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الى اليابان، بدعوة كريمة من جلالة الامبراطور اكيهيتو، تقديرا لسموه ولدولة الكويت على المواقف المشرفة والمبادرة الإنسانية الرائعة التي امر من خلالها سموه دعم اليابان بمنحة نفطية لمواجهة كارثة زلزال وتسونامي 2011.

واشار الى زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في اغسطس 2013 وما اسفرت عنه من نتائج ايجابية اهمها تفعيل التبادل الثقافي والسياسي والتعاون العلمي بين البلدين.

واضاف انه “منذ تأسيس العلاقات الديبلوماسية عام 1961 بين الكويت واليابان شهدت خلال النصف قرن تفاهمات وتطورات ايجابية عكست روح الصداقة الحقيقية بين الشعبين والبلدين وبرهنت الأحداث التي تخللتها هذه الفترة عن مدى عمق علاقتهما”.

واوضح العتيبي ان اليابان كانت من اوائل الدول التي اعترفت باستقلال الكويت في الثامن من ديسمبر عام 1961 كما دعمت قرارات الشرعية الدولية ابان الاحتلال العراقي الغاشم، الامر الذي بادلته الكويت بالعرفان عندما وقفت مع اليابان ابان كارثة زلزال وتسونامي.

وبين ان البلدين وقعا العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم للتعاون في مجالات السياسة والبيئة والاستثمار والطيران المدني والتعليم والسياحة والنقل والكهرباء.

واضاف العتيبي ان هذا الكم الكبير من الاتفاقيات ومذكرات التعاون يدل على رغبة البلدين، لاسيما الكويت في الاستفادة من الخبرات اليابانية التي كان لها الدور الأساسي في تطوير البنية التحتية في الكويت في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

Print Friendly

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *