شريحة تتنبأ بمدى ضرر الأدوية على الكلى قبل تعاطيها - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » صحة » شريحة تتنبأ بمدى ضرر الأدوية على الكلى قبل تعاطيها

يساعد الابتكار على تحديد جرعة الدواء المناسبة
يساعد الابتكار على تحديد جرعة الدواء المناسبة
صحة منوعات

شريحة تتنبأ بمدى ضرر الأدوية على الكلى قبل تعاطيها

image_pdfimage_print

من الصعب التنبؤ بكيفية تأثير الدواء على كل مريض، خاصة أن العديد من الأدوية التي تنقذ الحياة قد تكون سامة للكليتين. لحل هذه المشكلة طوّر باحثون من جامعة ميتشغان شريحة تعمل مثل الكلى لاختبار الأدوية عليها بكشل سريع وموثوق النتائج قبل إعطاء الأدوية للمريض في وحدات العناية المركّزة.

تلعب الكليتان دوراً حيوياً في جسم الإنسان؛ من أهم وظائفهما التخلص من النفايات، وتنظيم السوائل، وتحقيق التوازن بين المعادن. كما تساعد الكليتان على إنتاج خلايا الدم الحمراء، وتقومان كل 30 دقيقة بترشيح الدم في الجسم كله.

يمكن أن تسبب أية أضرار تلحق بالكلى في الإخلال بوظائف هامة وينتج عن ذلك مشاكل صحية خطيرة. هنا تأتي أهمية الابتكار التكنولوجي في حماية الكلى من الأضرار، خاصة أن ثلثي المرضى في وحدات العناية المركّزة يعانون من الفشل الكلوي.

من ناحية أخرى تختلف استجابة الكلى من مريض لآخر حسب السن، والأدوية التي يتعاطاها، والأمراض الأخرى التي يشكو منها. لذلك تحديد جرعة الدواء المناسبة قد تكون تحدياً.

وتزيد مخاطر الإصابة بتلف الكلى لدى من يتلقون الرعاية الطبية في وحدات العناية المركّزة، ويعود ذلك غالباً إلى الأدوية التي يعالجون بها.

لحل هذه المشكلة قام باحثون بتصميم رقاقة ميكروفلويديك تحاكي طريقة تعامل الكلى مع الأدوية. يتكون الجهاز من غشاء من البوليستر عالي النفاذية، وطبقة من خلايا كلى مستزرعة من المريض.

تمت تجربة الجهاز باستخدام مضاد حيوي هو جنتاميسين في تجربتين مختلفتين. ووفرت التجربة بيانات هامة عن طريقة تعامل الكلى مع هذا الدواء، وكيفية تأثيره على الجسم، والجرعة المناسبة منه. وبينت التجربة إمكانية استخدام الجهاز لتفادي تلف الكلى لدى المرضى الذين يتلقون رعاية طبية في وحدان العناية المركّزة.

Print Friendly

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *