ضغوط عربية غربية لوقف عبث الحوثيين في مفاوضات اليمن
الرئيسية » اخبار » ضغط خليجي غربي لوقف عبث الحوثيين في مفاوضات اليمن

من اليمين لليسار: وزير خارجية أمريكا جون كيري، وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد، وزير خارجية السعودية عادل الجبير، وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون
من اليمين لليسار: وزير خارجية أمريكا جون كيري، وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد، وزير خارجية السعودية عادل الجبير، وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون
اخبار رئيسى عربى

ضغط خليجي غربي لوقف عبث الحوثيين في مفاوضات اليمن

image_pdfimage_print

أعلن وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات أنه آن الأوان للتوصل لإتفاق في دولة الكويت ينهي الأزمة اليمنية المتصاعدة منذ أكثر من عام وذلك عقب ساعات من إعلان الكويت نيتها الاعتذار عن استضافة المحادثات إذا لم تحسم خلال 15 يوماً.

وأعرب وزراء الدول الأربعة في بيان مشترك نشرته وزارة الخارجية البريطانية على موقعها الرسمي عن قلقهم بشأن تدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في اليمن.

وجدد الوزراء دعمهم القوي لمبعوث الأمم المتحدة الخاص اسماعيل ولد الشيخ أحمد ولدور الأمم المتحدة بالتوسط لأجل الوصول لحل سياسي دائم للأزمة بناء على المرجعيات المتفق عليها بشأن المحادثات وتحديدا قرارات مجلس الأمن، بما فيها القرار 2216 ومبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

ووفقا للبيان فقد بحث الوزراء “تسلسل اتفاق محتمل وأكدوا أن الحل الناجح يشمل ترتيبات تتطلب انسحاب الجماعات المسلحة (في إشارة إلى قوات الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح) من العاصمة صنعاء ومناطق أخرى واتفاق سياسي يتيح استئناف عملية انتقال سلمية وتشمل الجميع.

وأجمع الوزراء على ضرورة ألا يهدد الصراع في اليمن دول الجوار كما أكدوا على أن إعادة تشكيل حكومة ممثلة للجميع هو السبيل الوحيد لمكافحة جماعات إرهابية مثل القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية بفعالية ومعالجة الأزمة الإنسانية والاقتصادية بنجاح.

وفيما دعا الوزراء إلى الإفراج غير المشروط والفوري عن جميع السجناء السياسيين، ذكر البيان أنهم اتفقوا على البقاء على اتصال وثيق في الأسابيع المقبلة دعما للجهود برعاية الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل لاتفاق.

وفي تطور لافت، قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله إن بلاده حددت مهلة مدتها 15 يوما، بدأت منذ السبت الماضي، للأطراف اليمنية لحسم مشاورات السلام التي تستضيفها وذلك بعد 5 أيام من الانسداد التام للجولة الثانية من هذه المشاورات.

وأكد المسؤول الكويتي في تصريح لقناة العربية السعودية نقلته وكالة الأنباء الرسمية (كونا) أن الكويت ستعتذر عن عدم مواصلة المشاورات إذا لم يتحقق الحسم خلال هذه المهلة، مضيفاً “استضفنا بما فيه الكفاية وعلى الأشقاء أن يعذرونا إذا لم نكمل الاستضافة”.

وتستضيف الكويت المشاورات اليمنية منذ 21 أبريل/نيسان الماضي.

واستمرت الجولة الأولى من المشاورات 70 يوما لكنها لم تحقق أي تقدم جوهري تجاه حلحلة الأزمة لتضطر الأمم المتحدة لرفعها أواخر يونيو/حزيران الماضي بسبب إجازة عيد الفطر والبدء بجولة ثانية منذ السبت الماضي تم تم تقييدها بأسبوعين.

ومرت 5 أيام من الجولة الجديدة مع هيمنة الانسداد على مجريات المشاورات، اذ يرفض الحوثيون وحزب صالح الدخول في أجندة المشاورات التي طرحها ولد الشيخ والتي تنص على الانسحاب من العاصمة صنعاء ومدينتي تعز والحديدة وتسليم السلاح الثقيل للدولة وتشترط حلا سياسيا كاملا بما فيه تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأسفرت الأزمة اليمنية المتصاعدة منذ 26 مارس/آذار 2015 عن مقتل 6 آلاف ونزوح 2.8 مليون داخليا فضلا عن تدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية.

Print Friendly