طيران الأسد يغير للمرة الأولى على الأكراد في الحسكة
الرئيسية » اخبار » طيران الأسد يغير للمرة الأولى على الأكراد في الحسكة

الطيران السوري
الطيران السوري
اخبار رئيسى عربى

طيران الأسد يغير للمرة الأولى على الأكراد في الحسكة

image_pdfimage_print

قصف الطيران السوري الخميس لأول مرة مواقع تحت سيطرة المقاتلين الأكراد في سوريا، مستهدفا ستة مواقع على الأقل في مدينة الحسكة في شمال شرق سوريا، وفق ما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد بأن “طائرات النظام استهدفت ستة مواقع على الأقل للقوات الكردية في مدينة الحسكة” في وقت قال شهود عيان في المدينة انه تمكن من رؤية الطائرات وهي تشن ضربات على مواقع عدة في المدينة التي تشهد منذ ليل الأربعاء معارك عنيفة بين قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام وقوات الاسايش الكردية على خلفية اتهامات بحملة اعتقالات متبادلة.

وقال مصدر سوري مطلع إن سلاح الجو السوري شن ولأول مرة غارات على مواقع لقوات الاسايش الشرطة الكردية وقوات اليبكا في حيي الناصرة والمشرقة التي تخضع لسيطرة الوحدات الكردية .

وأضاف المصدر أن الغارات دمرت المقرات التي تم استهدافها وان سحب الدخان تصاعدت من المنطقة التي تعرضت للقصف وان عدداً من القتلى والجرحى سقطوا في القصف.

يأتي ذلك بعد توسع رقعة المواجهات وقيام عناصر الاسايش باستخدام سلاح المدفعية في قصف نقاط الجيش السوري والأحياء التي يسيطر عليها.

وتشهد مدينة الحسكة منذ ليل الاربعاء مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية السورية سقط خلالها تسعة قتلى على الأقل وأصيب أكثر من 35 شخصا بجروح جراء تجدد الاشتباكات وسط مدينة الحسكة بين القوات الحكومية من جهة والشرطة الكردية “الأسايش” من جهة أخرى .

وتسعى قوات الاسايش إلى السيطرة الكاملة على مدينة الحسكة التي تسيطر على حوالي 70 بالمئة منها.

وكان مصدر طبي سوري أفاد اليوم بإصابة 15 مدنيا جراء اشتباكات بين القوات الحكومية والقوات الكردية ( الاسايش) في مدينة الحسكة بشمال شرق سورية.

وقال مصدر طبي في مستشفى شابو بمدينة الحسكة إن ثلاثة من المصابين حالتهم خطرة تم نقلهم إلى المستشفى الوطني.

نفى مصدر أمني حكومي سوري رفيع المستوى ما تداولته وسائل إعلام كردية عن مقتل 14 عنصرًا من مجموعات الدفاع الوطني الموالية للقوات الحكومية السورية خلال الاشتباكات التي اندلعت صباح أمس الثلاثاء مع قوّات الأسايش الكردية في الحسكة.

وكانت وسائل إعلام كردية تحدثت الأربعاء عن مقتل 14 من عناصر الدفاع الوطني وجرح ثمانية آخرين من بينهم عقيد إضافة إلى مقتل اثنين من عناصر الأسايش قبل أن تتوقف الاشتباكات بعد اجتماع مشترك بحضور القائد العسكري للقوات الحكومية في الحسكة.

واندلعت الثلاثاء اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وسط مدينة الحسكة بين القوات الحكومية ومسلحين أكراد بعد قيام الأسايش باعتقال عناصر من الجيش والشرطة الحكومية وقطع طريق الحسكة القامشلي أمام دوريات القوات الحكومية.

وسبق أن هددت عناصر الأسايش بقطع الطريق إلى القامشلي في حال لم يتم إخلاء سبيل المعتقلين من الاسايش لدى الدفاع الوطني والقوات الحكومية وإقالة قائد قطاع الدفاع الوطني عبد القادر حمو.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *