ظاهرة الـ"هيكيكوموري" اليابانية.. انعزال عن الحياة لـ 7 سنوات!
الرئيسية » منوعات » منوعـــات » ظاهرة الـ”هيكيكوموري” اليابانية.. انعزال عن الحياة لـ 7 سنوات!

مبنى ظاهرة الهيكيكوموري
مبنى ظاهرة الهيكيكوموري
منوعـــات منوعات

ظاهرة الـ”هيكيكوموري” اليابانية.. انعزال عن الحياة لـ 7 سنوات!

قدر عدد الشباب الذين يتجنبون العزلة والابتعاد عن الاختلاط بالمجتمع في اليابان بحوالي “نصف مليون” شاب، هؤلاء يختارون عيش حياة منعزلة تماما، وفق استبيان أجرته الحكومة اليابانية مُؤخرا.

تُسمى هذه الظاهرة بالـ”هيكيكوموري” بين اليابانيين، وتفسرها وزارة الصحة والعمل والرفاهية اليابانية ببقاء الناس في منازلهم لمدة ستة أشهر أو أكثر من دون الذهاب إلى مدرسة أو عمل أو حتى الخروج للاختلاط بالمجتمع، بحسب ما نقلته صحيفة إندبندنت البريطانية الإثنين 26 سبتمبر/أيلول 2016.

وتوصلت هذه الدراسة الاستقصائية إلى أن 541 ألف شخص لا تتجاوز أعمارهم 39 عاما، يعيشون في حالة عزلة تامة.

هذا الرقم هو أقل من التقديرات المشار إليها عام 2010، في استبيان أجراه مجلس الوزراء بالبلاد، إذ كان يُعتقد آنذاك أن 696 ألف شخص يعانون من “هيكيكوموري” بحسب ما يطلق عليه.

الغريب في الأمر أن الذين ينسحبون من المجتمع يطيلون في فعلهم ذلك فيمكن أن يتعدى السنة. فبحسب الدراسة؛ بلغ عدد من أغلقوا بابهم على أنفسهم لمدة لا تقل عن سبع سنوات نحو 35% من العدد الإجمالي، في حين أن 29% من هؤلاء قد امتدت عزلتهم من ثلاث إلى خمس سنوات، وفقا لما نقلت صحيفة إندبندنت البريطانية عن صحيفة The Japan Times.

كما أشارت الدراسة إلى أن الفئات العمرية الأكبر سنا تنعزل أيضاً، حيث تضاعف عدد المُنعزلين البالغة أعمارهم من 35 إلى 39 عاماً، في غضون ست سنوات.

حتى الآن، تنصب الجهود على تحديد صورة واضحة لهؤلاء الذين يعانون الـ”هيكيكوموري”، نظرا لطبيعتهم الانعزالية.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *