عريقات: 2017 يجب أن يشهد انتهاء الاحتلال
الرئيسية » اخبار » #عريقات : 2017 يجب أن يشهد انتهاء الاحتلال

أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات
أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات
اخبار عربى

#عريقات : 2017 يجب أن يشهد انتهاء الاحتلال

image_pdfimage_print

تصاعدت الأصوات الفلسطينية الداعية لإنهاء الانقسام، وتوحيد الجهود لإنهاء الاحتلال، بمناسبة الذكرى الـ 49 لهزيمة 67، واحتلال ما تبقى من فلسطين وأراض عربية أخرى.

ومع حلول هذه الذكري تصاعدت الدعوات لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، لتعزيز قدرة الشعب الفلسطيني على إنهاء الاحتلال، ولم الشمل الفلسطيني، للتمكن في ما بعد من مواجهة الاحتلال بقرارات موحدة.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات، إن العام 2017 ينبغي أن يكون عام إنهاء الاحتلال، والاحتفال بحرية فلسطين وتجسيد سيادتها واستقلالها على الأرض.

كامل الحقوق
وشدد رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله على مواقف الرئيس محمود عباس، وتمسكه بكامل الحقوق الوطنية وتصديه ورفضه لأية أطروحات قد تمس الثوابت الفلسطينية.

وقال الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود إن “حكومة الوفاق تدعو الجميع إلى المسارعة في استعادة الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام من أجل تدعيم صمود شعبنا على أرضه، وتدعيم الموقف الفلسطيني أمام العالم، في مواجهة الاحتلال ومخططاته التدميرية وصولاً لتحقيق حلم الدولة الفلسطينية”.

ودعا ممثلو القوى الوطنية والإسلامية في غزة إلى تجسيد الوحدة الوطنية، ومغادرة مربع الانقسام البغيض.

نهب
وكشف تقرير صادر عن الإحصاء المركزي الفلسطيني، أن إسرائيل تستولي على 85 في المئة من أراضي فلسطين التاريخية، وتواصل نهب المقومات الفلسطينية، ولم يتبق للفلسطينيين سوى 15 في المئة فقط من مساحة تلك الأراضي.

خوف
وبين أحدث استطلاع للرأي العام الإسرائيلي امتناع أكثر من نصف الإسرائيليين عن دخول القدس المحتلة، خلال نهاية العام الماضي خوفًا من التعرض للعمليات. ووفقًا لنتائج الاستطلاع الذي نشره موقع “والا” العبري، بالتزامن مع الذكرى الـ 49 لاحتلال المدينة، أنه امتنع 57 في المئة من الإسرائيليين عن زيارة القدس العام الماضي.

الأقصى
أكد الشيخ مهدي مصالحة الناطق باسم هيئة نصرة القدس والأقصى أن أقوال اليهودي المتطرف يهودا غليك حول تقسيم المسجد الأقصى، تؤكد أن الحكومة الإسرائيلية تعطي الضوء الأخضر لهؤلاء المجانين بإشعال نار لن يستطيع أحد إطفائها، معتبرا إياها إعلان حرب على السيادة القائمة في المسجد الأقصى.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *