عمليات التجميل جعلت هيفاء دمية بلاستيكية مصطنعة ! - الوطن العربي
الرئيسية » ترفيه » فن » عمليات التجميل جعلت هيفاء دمية بلاستيكية مصطنعة !

النجمة اللبنانية هيفاء وهبي
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي
ترفيه فن

عمليات التجميل جعلت هيفاء دمية بلاستيكية مصطنعة !

هيفاء وهبي كانت رمزاً للجمال العربي والإثارة الجذابة، أيقونة في عالم الموضة والأزياء، ولم تخسر يوماً منذ بداياتها كنجمة تطل علينا في الإعلانات التجارية أو الفيديو كليبات الرهان في سحر العقول وجذب القلوب إليها.

ومنذ اليوم الأول لمشوارها أصبحت على كل لسان بفضل رشاقتها ولياقتها ومفاتنها التي توزّعت من رأسها حتّى أخمص قدميها، والتي كانت السبب في حث نساء الأوطان العربية كلهنّ على حذو حذوها وحتّى الخضوع لشتّى الطرق التجميلية للتشبّه بها.

باتت انسانة غنيّة عن التعريف وأشهر بكثير من أن نعرّف عنها بمجرد وصفها بأجمل العبارات والتطرّق إليها بأحسن الكلمات، إنّها هيفاء التي جعلت من نفسها قدوة للكثيرات في عالم الإثارة والجرأة وحتّى التعرّي في الكثير من الأحيان، والتي لا يمر يومٌ إلّا ونعود للتحدّث عنها نظراً للمكانة التي استحوذتها في قلوب الجميع، الكبير والصغير على حدٍ سواء.

لكن هذه النجمة اللبنانية تغيّرت كثيراً وبشكلٍ جذري، وللأسف لم تعد اليوم معياراً وجب الإستناد إليه للتألّق والتأنّق أو مثالاً وجب حذو حذوه، ويبدو أنّ عملها المتواصل في الظهور بطريقة رائعة الجمال والتميّز عن زميلاتها في الوسط الفني جعل منها اليوم إنسانة مصطنعة ومزيّفة لا يجوز أبداً الإرتكاز عليها لوصف “المرأة العربية”، وبالتالي حسنها ودلالها وبهائها أصبحت كلّها صفات لا تنقل حقيقتها كما هي ومضمون ما تتمتع به اليوم من فظاعة وشناعة.

والدليل الأكبر على ذلك هي صورها الأخيرة التي تشاركتها مع جمهورها الحبيب على حسابها على انستقرام والتي فيها بدت إمرأة وكأنّنا نتعرّف عليها للمرّة الأولى، إنسانة بلاستيكية كالدمية التي تلعب بها الفتيات الصغيرات، لأنّ تكاوينها وملامحها بكل بساطة لم تبدُ عادية أو بسيطة بل مفبركة إلى أبعد حدود وأكثر من اللازم والمعقول، والأسوأ أنّه في حال قرّبنا الصورة أكثر على وجهها، لالتمسنا العمليات التجميلية الكثيرة والتي لا تُحصى التي تخضع لها بين الحين والآخر والتي حوّلتها للأسف من إمرأة يحلف باسمها الملايين إلى نسخة طبق الأصل عن لعبة الباربي الخيالية.

وأسواء كانت تلك الجراحات هي السبب في جعل وجنتيها منتفختين بهذه الطريقة وعينيها من دون أي سحرٍ أو رهبة، ووجهها بالإجمال خالٍ من أي تعابير تتيح لها ترك انطباعاً معيناً عند الآخرين ومن تلتقي بهم، أم أنّ الموضوع كلّه يقتصر على برنامج الفوتوشوب الذي استخدمته لتجميل نفسها بشكلٍ مزوّر تخدع من خلاله الجمهور الذي يعرفها حق المعرفة، لا شك في أنّ الفظاعة بدت جلية في تلك اللقطات والكذب سيد الموقف.

جسمٌ جميل ورشاقة لا تزال لا تُقارن بأحد ولوكٌ لا يشوبه أي عِلل أو إخفاقات، نعم هذه هي باختصار إطلالتها في تلك الملابس العادية اليومية التي للأسف الشديد لم تحجب نظرنا عن الشوائب التي تملأ اليوم وجه صاحبة أغنية “بوس الواوا” وسماته، هي التي وفي آخر نشاطاتها يذكر أنّها صوّرت حلقة من البرنامج الشهير “Project Runway” بنسخته العربية الذي يُبث على شاشة mbc.

هيفاء وهبي
هيفاء وهبي
هيفاء وهبي
هيفاء وهبي

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *