فنان يُحول ظلام أنفاق المترو إلى لوحات تعج بالحياة - الوطن العربي
الرئيسية » الوطن لايت » فنان يُحول ظلام أنفاق المترو إلى لوحات تعج بالحياة

الوطن لايت سوشيال ميديا صور

فنان يُحول ظلام أنفاق المترو إلى لوحات تعج بالحياة

يعكف الفنان الكندي كريس فورسيث للقيام بحركة فنية حول العالم، مُستهدفاً أنظمة محطات أنفاق العالم في باطن الأرض، والمعروفة بصورتها المُوحشة وظلامها الدائم، ليقرر إضفاء القليل من الجمال داخل حدودها وتبديد عتمتها، بتصاميم جميلة وألوان نابضة بالحياة وذات طابع رياضي.

بدأ فورسيث الذي ولد في مدينة مونتريال في ذلك، خلال استكشافه قطارات المترو قبالة ميناء نهر سانت لورانس في كيبيك، جنوب شرق كندا، وقرر السفر إلى كل من “برلين، ميونيخ، ستوكهولم، براغ، وهامبورغ”، لالتقاط الألوان من عدد من محطات القطار وإكمال سلسلة أعماله تحت اسم “مشروع مترو”.

وقد عبّر عن أمله في إظهار جمالية هذه الأماكن العامة، مضيفاً ” السفر خلال هذه المحطات يوماً بعد يوم يُصبح مملاً، وتأتي التصاميم المعمارية والهندسية لكسر الرتابة، ورؤية الركاب مشاهد جميلة بدلاً من الظلام تحت الأرض”.

ووفقا لصحيفة الغارديان فإن عدد من محطات مترو الأنفاق اشتهرت بتصاميمها الملونة، ومنها “محطة ميدان ماريا الواقعة في مدينة ميونيخ جنوب ألمانيا حيث صممها المهندس الكسندر فرايهر فون برانكا باللون البرتقالي الساطع والأخضر والأزرق الداكنين في الأعوام”2003 – 2006”

ومحطة استاد في العاصمة السويدية ستوكهولم حيث لُونت العام 1912 بألوان قوس قزح ضد الصخور الرخامية الزرقاء، مُجسدة الحلقات الخمس للحركة الأولمبية.

أما محطة T-Centralen في ستوكهولم والتي وُصفت بقلب نظام مترو ستوكهولم فأُضفي عليها أعمال فنية وزخارف نباتية أواخر العام 1950م كي تخلق شعور طيب وهدوء للركاب.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *