فيصل بن بندر: إنجاز 33٪ من مشروع المترو الرياض - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » السعودية » فيصل بن بندر: إنجاز 33٪ من مشروع المترو الرياض

الأمير فيصل بن بندر
الأمير فيصل بن بندر
السعودية محليات

فيصل بن بندر: إنجاز 33٪ من مشروع المترو الرياض

image_pdfimage_print

“وثقوا أسماء العاملين في مترو الرياض فأسمائهم أهم من اسمي”، توجيه وجهه الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، رئيس اللجنة العليا المشرفة على تنفيذ مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض – القطار والحافلات، والذي يعكس الرضا التام لأعمال المشروع الكبير، الذي أفصح عقب جولته على مشروع قطار الرياض، بحضور د. إبراهيم العساف وزير المالية، عضو اللجنة العليا المشرفة على تنفيذ المشروع وبمشاركة الدكتور مفرج الحقباني وزير العمل، وحضور أعضاء اللجنة التحضيرية للمشروع، وأعضاء لجنة متابعة سير العمل في المشروع، انه تم إنجاز 33٪ منه٠

وأشار إلى أن ما حققه مشروع قطار الرياض يبعث على الاطمئنان، وقال “اطلعنا على إنجازات حققها المشروع بحمد الله، وعلى رأسها ما حققته آلة حفر الأنفاق “ظفرة” من أنجاز مهمتها ووصولها إلى الموقع المحدد قبل الموعد المتوقّع، بعد أن كانت قد انطلقت من ميدان قاعدة الملك سلمان بمدينة الرياض قبل عام تقريباً، والآن تنتهي من أعمالها بعد أن أدت عملاً جيداً وجاداً”.

وأوضح أن الكفاءات الوطنيّة العاملة في مشروع النقل العام بمدينة الرياض تؤكد بأن المملكة تمتلك شباباً لديهم كافّة مقومات النجاح، ويمنحون وطنهم الجهد الكافي لتحقيق الإنجازات الكبرى في المشروعات التنموية الرائدة، قائلاً “المشروع يتمتع بمستوى عال من معايير السلامة والأمان، فبحمد الله لم يتعرض أي من العاملين في المشروع لأي أذى منذ انطلاقه، فهو من المشروعات الرائدة التي تحظى برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، الذي خطط وأنجز لمدينة الرياض الشيء الكثير، كما يحظى المشروع باهتمام من ولي العهد، وولي ولي العهد، وهو ما يعطينا الطمأنينة والحافز للاستمرار في الإنجاز بمشيئة الله”.

وأضاف “وقعنا اتفاقية لتوطين الوظائف في المشروع سواءً في مرحلة الإنشاء أو التشغيل، وبإذن الله سنبدأ منذ هذه اللحظة في إكمال كافّة الإجراءات والترتيبات التي توفّر للمواطن السعودي الفرص الوظيفيّة التي يستحقها، ونحن نطمح أن تُدار جميع مشروعاتنا بكفاءات سعوديّة فحينها ستكون بأيدٍ أمينة”.

وأكد أمير منطقة الرياض أن تفاعل المواطنين مع المشروع، يُعد ركيزة رئيسة مكّنت العاملين في المشروع من مواصلة العطاء بمستويات متميّزة سهلت تحقيق الإنجازات بحمد الله، معرباً عن شكره لتحمل سكان الرياض المشاق خلال مرحلة الإنشاء، مبيناً أنه يتطلّع أن يضطلع سكّان المدينة بأدوار كبرى في المستقبل لإنجاح المشروع في مرحلة تشغيله.

وأشار إلى أن مدينة الرياض ستحتضن في المستقبل مشروعات مساندة في قطاع النقل العام، من بينها مشروع تصنيع الحافلات الذي سيقام في إحدى المدن الصناعية في المنطقة، وقال بهذه المناسبة “أسجل شكري لزملائي في الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الذين عملوا بجد وإخلاص لإنجاز المشروع بشكله الحالي، وأرجو أن تقوم الهيئة برصد أسماء من عملوا في المشروع على كافة المستويات ومن جميع الجنسيات، فهذا مشروع ضخم يعد أعلى المعايير والمواصفات العالمية في مجال إنشاء شبكات النقل العام”.

وفور وصولهّ إلى موقع انطلاق آلة الحفر “جزلة” بجوار إستاد الأمير فيصل بن فهد بحي الملز على المسار البرتقالي “محور طريق المدينة المنورة”، استمع إلى شرح حول التجهيزات والمعدات والتقنيات الحديثة المستخدمة في أعمال النفق، واطلع على إجراءات الأمن والسلامة المعمول بها في المشروع، ونزل عبر مصعد مؤقّت إلى أرضية النفق التي يبلغ عمقها 28 متراً تحت سطح الأرض.

ثم استقلال الأمير ومرافقوه، عربات خاصة إلى داخل نفق المسار البرتقالي ابتداء من المحطة الواقعة جنوب إستاد الأمير فيصل بن فهد، حتى محطة قصر الحكم الرئيسية في وسط المدينة، والذي يضم ثماني محطات، وقد بلغ الجزء المنجز من النفق عبر الآلة “جزلة” 2650 متراً بنسبة 51%.

وخلال الرحلة عبر العربة، شاهد الأمير فيصل بن بندر ومرافقوه، عناصر ومكونات النفق، والتي تتكون من قطع الحلقات الخرسانية المحيطة بجدار النفق التي يجري تصنيعها في مصانع خاصة بالمشروع، إضافة إلى تمديدات الخدمات من كهرباء ومياه، وتجهيزات أنظمة الأمن السلامة والتكييف، والسير الآلي الذي ينقل تربة الحفر إلى خارج النفق.

كما توقف أثناء الرحلة، عند كل من محطة القطار المجاورة لمحطة سكة الحديد، ومحطة المدينة الصناعية الأولى بالقرب من تقاطع طريق المدينة المنورة مع طريق الخرج القديم، واللذين اكتملت أعمال حفرهما، حيث شاهد لوحات تعريفية بالمحطات، واستمع إلى شرح عن حجمها وتصاميمها وطريقة بنائها وسعتها من الركاب، وأبرز المستفيدين من خدماتها من سكان ومرتادي الأحياء والأنشطة التجارية المجاورة، وما ستتوفر عليه من خدمات ومرافق بعد إنشائها بمشيئة الله.

بعدها انتقل رئيس الهيئة العليا ومرافقوه عبر الحافلات إلى موقع محطة مركز الملك عبدالعزيز التاريخي على المسار الأخضر “محور طريق الملك عبدالعزيز”، حيث استمع إلى شرح عن مركز الاتصال الموحّد الخاص بالمشروع، والذي يشكّل همزة الوصل بين سكان مدينة الرياض ومشروعهم، ومنصة لطرح الآراء والاستفسارات والمقترحات، وتزويدهم بأحدث المعلومات والبيانات حول المشروع. واستقبال الشكاوى والملاحظات حول مختلف عناصر المشروع ومكوناته وأنشطته في كافة أرجاء المدينة، وذلك على الرقم المجاني 19933.

كما رعى احتفال الهيئة العليا بمناسبة اكتمال أعمال حفر الجزء الجنوبي من المسار الأخضر عبر الآلة “ظفرة، وذلك وفق الخطة الزمنية المحددة في برنامج المشروع والتي بلغت عاماً واحداً، ووفق أعلى المواصفات والمعايير العالمية في مشاريع حفر الأنفاق العميقة.

وجرى خلال الحفل، عرض فيلم موجز عن رحلة الآلة “ظفرة” التي أنجزت مهمتها بحمد الله، في حفر الجزء الجنوبي من نفق المسار الأخضر بطول 7280 متراً، ابتداء من المحطة الواقعة بجوار دوار القاعدة الجوية، حتى نهاية المسار عند محطة مركز الملك عبدالعزيز التاريخي مخترقة ست محطات للمسار، بعمق وصل إلى 30 متراً، وذلك من إجمالي النفق الذي يتشكل منه كامل المسار البالغ 12.9 كيلومتراً.

بعدها قام رئيس الهيئة العليا بضغط زر تشغيل الرافعة العملاقة في الموقع، لرفع رأس الحفار للآلة ظفرة إلى سطح الأرض، تعبيراً عن اكتمال مهمتها في حفر الجزء الجنوبي من المسار الأخضر.

وقد أوشك نفق المسار الأخضر، على الاكتمال في جزئه الشمالي المتبقي بمشيئة الله، وذلك عبر الآلة “سنعة” التي تواصل أعمالها حالياً في حفر هذا الجزء من النفق، وأنهت حتى الآن حفر 4000 متر من أجمالي الجزء المتبقي من النفق البالغ طوله 4800 متر.

ويشتمل مشروع قطار الرياض، على سبع آلات جرى تصنيعها خصيصاً للمشروع لاستخدامها في حفر أنفاق ثلاثة مسارات بطول إجمالي يبلغ 47 كيلومتراً، ويتراوح طول الآلة الواحدة، ما بين 90 و120 متراً، وتقدر كمية الحفر اليومية لكل آلة بما يعادل 50 شاحنة، كما يصل وزن الآلة الواحدة نحو 2000 طن، بما يعادل وزن أربع طائرات من طراز “جامبو 747” بكامل حمولتها.

وخلال الزيارة وقعّ رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض د. مفرج الحقباني وزير العمل، مذكرة تفاهم بين الهيئة العليا ووزارة العمل، تهدف إلى تعظيم الاستفادة من مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض – القطار والحافلات، في تأسيس قطاع النقل العام في المملكة، والاستفادة من خبرات الشركات العالمية العاملة في المشروع في جوانب التدريب وتأهيل الكوادر الوطنية في مجال النقل العام، وذلك من خلال إعداد خطة للتوظيف والتدريب ضمن المشروع بالتعاون مع العديد من الجهات من بينها المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، صندوق تنمية الموارد البشرية، شركة كليات التميز، شركة المقاييس السعودية للمهارات.

وتتضمن الخطة أربعة محاور رئيسية للعمل، هي برنامج التدريب ونقل التقنية ضمن عقود تنفيذ مشروع قطار الرياض، وبرنامج التعاون مع الجامعات، وتكوين منصة موحّدة للتأهيل والتدريب في مجال النقل العام لتغطية احتياجات المشغلين من الكوادر الوطنية المؤهلة، وبرنامج توطين الوظائف والتأهيل ضمن عقود التشغيل والصيانة.

وتقدر حجم فرص العمل الناتجة من مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض، بأكثر من 23 ألف فرصة وظيفية مباشرة وغير مباشرة وفي مختلف التخصصات، وتمثل التخصصات التقنية والمهنية الجزء الأكبر من تلك الفرص، ويعتبر مشغلو الحافلات والقطارات الطرف الأبرز في توليد الفرص الوظيفية.

Print Friendly

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *