#فيصل_القاسمي: #القوات_المسلحة تميزت بقوة الإرادة والعزم - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الإمارات » #فيصل_القاسمي: #القوات_المسلحة تميزت بقوة الإرادة والعزم

الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي
الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي
الإمارات محليات

#فيصل_القاسمي: #القوات_المسلحة تميزت بقوة الإرادة والعزم

أكد الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي استعداد أبناء دولة الإمارات لخدمة وطنهم والتضحية من أجله بالغالي والنفيس وتلبية نداء الواجب في مختلف الظروف، مشيرا إلى أن القوات المسلحة مرت بمراحل عديدة تميزت جميعها بقوة الإرادة والإصرار على بناء مؤسسة عسكرية قادرة على حماية مكتسبات الدولة وتطورها على الصعد كافة.

وقال الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي ــ رئيس أركان سابق ـــ إن احتفال القوات المسلحة في السادس من شهر مايو كل عام بذكرى إعلان توحيدها يعد إضافة قوية إلى بنيان دولة الاتحاد وترجمة لأحد المبادئ الراسخة التي حرص عليها القادة المؤسسون لتعزيز ركائز ومقومات مسيرة البناء والتطور والنهضة.

وأعرب بمناسبة الذكرى الـ/ 40 / لتوحيد القوات المسلحة ــ عن فخره واعتزازه بأن يكون من المؤسسين والرعيل الأول للقوات المسلحة .. مسترجعا السنوات الأولى لقيام دولة الوحدة وكيفية مواجهة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – رحمه الله – وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات صعاب مرحلة التأسيس وتحدياتها بشجاعة وإرادة قوية.

وقال ” نستحضر اليوم أرواح القادة المؤسسين الذين اتخذوا قرار توحيد القوات المسلحة قبل أربعين عاما حيث كان قرارا حكيما استشرف المستقبل بعيون بصيرة .. مؤكدا أن قواتنا المسلحة تمتلك حاليا أحدث الأسلحة والتقنيات العسكرية بجانب توفير البرامج التعليمية والتدريبية والارتقاء بالقيم العسكرية والوطنية وترسيخ روح الولاء للقيادة والانتماء للوطن “.

وشدد على أن القوات المسلحة الموحدة تحمي وتصون الإنسان والوطن ومكتسباته وتدافع عن سيادته وتمده بالكوادر المواطنة المسلحة بالإرادة والعلم والوطنية والانتماء.

وهنأ الشيخ فيصل القاسمي أبناء وبنات وقادة وضباط وجنود قواتنا المسلحة وبارك لهم احتفاءهم بهذه المناسبة.

وتاريخيا .. تأسست المرحلة الأولى من القوات المسلحة الإماراتية بقيام قوة ساحل الإمارات المتصالحة في / 11 / من شهر مايو عام 1951 وأطلق عليها ” قوة ساحل عمان ” والتي أصبحت تعرف بعد ذلك بـ” كشافة الإمارات المتصالحة ” فيما كانت القوة تتكون من خمس سرايا مشاة وسرايا إسناد ولاسلكي و تدريب و المشاغل والطبية بجانب الموسيقى العسكرية ومدرسة تعليم الصغار.

وتمركزت قيادة القوة في بداية تأسيسها في معسكر القاسمية في إمارة الشارقة ثم انتقلت إلى معسكر المرقاب لاحقا واتخذت من منطقة المنامة التابعة لإمارة عجمان مركزا للتدريب وخلال عام 1956 تغير اسم القوة إلى ” كشافة ساحل الإمارات المتصالحة “.

وبفضل دعم وتوجيهات القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ــ طيب الله ثراه ــ اتسم أداء القوات المسلحة بالتضحية والفداء منذ البدايات الأولى .. ففي عام 1971 صعدت روح الشهيد سالم بن سهيل بن خميس إلى بارئها ليسجل اسمه في التاريخ كأول شهيد إماراتي وذلك بعدما لقي وجه ربه على يد القوات الغازية عندما هاجمت جزيرة طنب الكبرى في محاولة لاحتلالها وكان الشهيد في ذلك الوقت جنديا يؤدي واجب الحراسة في مركز شرطة جزيرة طنب الكبرى التي تتبع إمارة رأس الخيمة ولتخليد ذكرى الشهيد وتضحيته وبطولته أطلق اسمه على مدرسة للتعليم الأساسي في منطقة آل منيعي الجبلية لتصبح مدرسة سالم سهيل.

ومع خطوات الاتحاد الأولى حظيت القوات المسلحة باهتمام خاص من قبل القائد المؤسس رحمه الله وهو يواكب جميع مراحل التطور والتقدم الذي شهدته الإمارات منذ قيامها في الثاني من شهر ديسمبر عام 1971.

وأشار الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي .. إلى أبرز المحطات في تجربته العسكرية والوطنية منذ البداية عندما التحق بالقوات المسلحة حتى أصبح رئيس أركان القوات المسلحة في الدولة .. وقال ” كنت وما زالت مشغولا بهموم المؤسسة العسكرية .. فأنا قضيت معظم سنوات عمري بين أروقة المعسكرات والوحدات العسكرية وعاصرت رجالاتها “.

ونوه بأنه التحق أولا بقوة ساحل عمان خلال عام 1954 وكان عمره / 14 / عاما ثم ابتعث لدورة المرشحين في الأردن خلال شهر ديسمبر عام 1955 وتخرج منها عام 1956..والتحق بدورات أخرى مثل الإدارة والمدفعية والخارطة والبوصلة والصور الجوية في الأردن ..ثم رجع إلى الإمارات وعمل في قوة ساحل عمان في التدريب وانتقل إلى السرية في مدينة العين حيث التقى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ــ طيب الله ثراه ــ عام 1957.

وأوضح أنه التحق بدورة حرب الجبال أواخر 1957 وبداية 1958 وكان تحت قيادة البريطانيين و كان يدرب ضباط من قوة ساحل عمان والعمانيين و” الانجليز ” على حرب الجبال في الجبل الأخضر ثم انتسب لدورة المرشحين في بريطانيا عام 1960 في كلية مونز وبعدها رجع إلى الإمارات ثم أرسل إلى بريطانيا مرة أخرى للمشاركة في دورة في المدرسة العسكرية الثقافية في ” بيكن فيلد ” ثم أرسل الى هايث للتدريب على الأسلحة الخفيفة.

وأضاف أنه أرسل إلى ” وور مانستر ــ manster war ” وهي دورة التكتيك لجميع الأسلحة ثم رجع وانتسب لدورة توجيه الطيران وبعدها سافر إلى بريطانيا والتحق بـ” برقيد قروب 38 ” و من ثم أرسل إلى منطقة تسمى ” أوما ” في الايرلندا للقوات البريطانية لتدخل السريع.

وينتقل الشيخ فيصل بن سلطان القاسمي إلى المرحلة الثانية من تاريخه العسكري وهي مرحلة عودته إلى الإمارات .. وقال إنه كان يعمل في مركز التدريب في المنامة مدربا لضباط الصف وبعد ذلك تأسست في قوة ساحل عمان كتيبة ” كتيبة الصحراء ” التي رشح ليكون رئيس أركانها ثم انتقل إلى التدريب مرة أخرى وكان مساعد القائد في فئة التطبيق حتى عين قائد مركز التدريب في المنامة.

وأشار إلى أنه قبل قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من شهر ديسمبر عام 1971..التقى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ــ كان حاكما لإمارة أبوظبي آنذاك الوقت ـــ وخلال اللقاء قال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” نحن نريدك عندنا وأن تخرج من عند الانجليز بطريقة سليمة “.

وأضاف أنه بعد ذلك بفترة قصيرة حضر مجددا لزيارة المغفور له الشيخ زايد الذي طلب منه أن يكون مع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والذي كان يشغل منصب ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية حيث تم تعيينه رئيسا لديوانه.

واستطرد الشيخ فيصل القاسمي .. أنه بعد ذلك تأسست دائرة الدفاع في قصر المنهل في أبوظبي حيث قام بتنظيمها واستقطاب الكوادر من الدول الصديقة فيما طلب الشيخ زايد رحمه الله من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان إنشاء كلية عسكرية في الوقت نفسه وكان التركيز على تجنيد أكبر عدد من الأفراد والتحاقهم في الوحدات.

وأوضح أنه عندما تم إنشاء كلية زايد أرسله المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى الملك حسين رحمه الله حاملا رسالة بشأن جلب كوادر لكلية زايد العسكرية فأرسل عددا من الضباط بقيادة العقيد صالح مصطفى وبدأت أول دورة في الكلية كان أحد طلابها الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة الحالي ثم تم استقطاب كوادر لمدرسة المشاة وكان أول تكوينها في المعسكر القاسمية في الشارقة فيما جاء كوادرها ومدربوها من السودان.

ولفت إلى أنه كان آنذاك برتبة عقيد و يشغل منصب وكيل دائرة الدفاع..من ثم كونت القوات الثلاث ” البرية والجوية والبحرية ” وانشئت الوحدات المساندة للخدمات الطبية والإشارة والنقل والتموين والمستودعات.

وأضاف الشيخ فيصل القاسمي أنه عند قيام الاتحاد عام 1971 كانت القوة الضاربة ” قوة دفاع أبوظبي ” وتوجد في الإمارات قوات خاصة لكل إمارة مثل ” دبي DDF ” و” الشارقة SNG “ورأس الخيمة قوة متحركة و قوة أم القيوين .. قبل توحيد القوات المسلحة كونت لجنة من الضباط من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت والأردن وهذه اللجنة تفقدت جميع القوات في الإمارات.

ولفت إلى أنه طلب منه تقديم محاضرة في القيادة العامة للتشكيلات والمعدات والقوة الموجودة في دفاع أبوظبي بعدما قام بعرض أمام الضباط واللجنة اندهشت اللجنة من العدد و العدة الموجودة في دفاع ابوظبي ..

وبعد حوالي/ 4 / أشهر تقريبا من قيام توحيد القوات المسلحة تم إرسال قوات إلى سوريا للمشاركة بحفظ الأمن في لبنان مدربة ومجهزة من قبل توحيد القوات المسلحة.

تغير المسميات تاريخيا..لقد كان تطور القوات المسلحة تجسيدا للنظرة الثاقبة للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وواصلت التطور والتقدم والارتقاء بدعم ومتابعة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .. لتكون الذراع القوية والدرع الواقية والسياج الحصين لمسيرة الاتحاد ومكتسبات وإنجازات شعب الإمارات والأجيال القادمة لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار.

وأرسى قرار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الخاص بتوحيد القوات المسلحة دعائم الاتحاد وعزز من مسيرته وكان بمثابة الأساس المتين الذي يعتمد عليه وكان له الدور الكبير في تطوير هذا الرافد المهم.

وفي يوم مشهود توحدت القوات المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة وذلك في السادس من مايو عام 1976 فسخر لها المغفور له الشيخ زايد كل الإمكانات اللازمة والطاقات البشرية المطلوبة لتأسيسها وتحديثها وتطويرها على مدى سنوات طوال.

وكان الهدف الأسمى الذي لم تتوان قيادة الدولة عن تحقيقه تأسيس هذه القوات على قواعد متينة قوية من خلال متابعة كل ما هو جديد من تقنيات وصناعات عسكرية رفعت مستوى القوات المسلحة إلى أعلى المراتب فحرصت القيادة الرشيدة كل الحرص على توفيرها وتسخيرها.

وفي / 21 / من شهر ديسمبر عام 1971 تغير مسماها من كشافة ساحل الإمارات المتصالحة إلى قوة دفاع الاتحاد التي تشكلت في / 27 / ديسمبر عام 1971 بقرار من المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأنيطت قيادتها والإشراف عليها لوزير الدفاع.

وخلال عام 1974 وبقرار من وزير الدفاع تم تغيير مسمى قوة دفاع الاتحاد إلى القوات المسلحة الاتحادية مع تغيير شعار وعلم القوة الجديدة لتواكب التحديث والتطوير في الدولة مع إبقاء الواجبات والمهام والتنظيم ومرتبات القوة البشرية والتسليح والمعدات نفسها وكذلك مواقع التمركز لقيادة القوة والسرايا و مركز التدريب.

وبقيت هذه القوات تحت إشراف وزارة الدفاع لدولة الإمارات واستمرت بهذه التسمية حتى عام 1976 وبقرار توحيد القوات المسلحة تم تغيير مسمى وحجم القوات إلى لواء وسمي لواء اليرموك وضم إليه قوة حرس الشارقة الوطني والتي كانت بحجم كتيبة مشاة وشكل لواء اليرموك ليضم ثلاث كتائب مشاة وكتيبة مدرعات العقرب وتشكلت سرايا للخدمات الإدارية والطبية والإشارة والصيانة.

وجاءت الخطوة التاريخية .. وكان لابد من أن يواكب قيام الاتحاد تطور كمي ونوعي في القوات المسلحة من وحدة صغيرة الحجم إلى قوة تضم كافة تشكيلات القتال والإسناد الناري والإداري لتتناسب مع دورها الجديد وتطلب ذلك وجود قوات مسلحة موحدة تحت علم واحد وقيادة واحدة ومن هنا جاءت الخطوة التاريخية بقرار من المجلس الأعلى للاتحاد بتوحيد القوات المسلحة الإماراتية في السادس من مايو عام 1976.

وبناء على توجيهات المغفور له الشيخ زايد صدر القرار التاريخي لرئيس المجلس الأعلى للدفاع رقم / 1 / لعام 1976 في شأن توحيد القوات المسلحة والذي نص على توحيد القوات المسلحة البرية والبحرية والجوية تحت قيادة مركزية واحدة تسمى القيادة العامة للقوات المسلحة .

وشمل القرار إنشاء ثلاث مناطق عسكرية هي المنطقة العسكرية الشمالية القوة المتحركة برأس الخيمة سابقا والمنطقة العسكرية الغربية قوة دفاع أبوظبي سابقا والمنطقة العسكرية الوسطى قوة دفاع دبي سابقا وتم توحيد العلم العسكري والشعار والزي العسكري وأعلام القادة على مختلف مناصبهم.

وخلال عام 1978 صدر قرار رئيس المجلس الأعلى للدفاع رقم / 1 / لسنة 1978 بشأن استكمال تنظيم القوات المسلحة في دولة الإمارات حيث تم استكمالها وإعادة تنظيمها بدمج القوات البرية والبحرية والجوية دمجا كاملا على جميع المستويات وإلغاء قيادات المناطق العسكرية وتحويل قواتها إلى ألوية وتشكيلات عسكرية نظامية وبدأ عهد التطوير والتمكين.

وأشار الشيخ فيصل القاسمي إلى أن المغفور له الشيخ زايد كان مهتما جدا بتعليم أبناء الإمارات وتم إنشاء مدرسة ” أبوعبيدة للتعليم ” التي أصبح معظم الطلاب الذين تخرجوا منها قادة في القوات المسلحة وأيضا كان الشيخ زايد رحمه الله يصرف الرواتب التشجيعية للطلاب لتكون حافزا لهم و لذويهم.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *