#قرية "#هيكينغ" .. قلاع #الصين المنسية - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » منوعـــات » #قرية “#هيكينغ” .. قلاع #الصين المنسية

قرية هيكينغ
قرية هيكينغ
منوعـــات منوعات

#قرية “#هيكينغ” .. قلاع #الصين المنسية

شيّدت شركة عقارات كبيرة بالصين نسخة عصرية من تولو قرب مدينة غوانزهو العملاقة، ليكون سكنا لذوي الدخل المنخفض.

وقامت الشركة بإنشاء هذه الأبنية الغريبة الضخمة الشبيهة بالحصون في عام 2008، إذ تَلوح كمركبات فضائية في ريف إقليم “فوجيان” بجنوب شرق الصين.

وقرية “هيكينغ” التي تضم بضع مئات من السكان، تشيّد ابنيتها من الطين، ويطلقون عليه “التولو” وهو تعريف متواضع يبخسها قيمتها الحقيقية، إذ يشبه وصف مبنى الكوليسيوم الروماني بأنه “دائرة حجرية”.

وتبدو على أبنية التولو هيأة القرون الوسطى، بجدرانها المرتفعة ولونها البني الفاتح ونوافذها الصغيرة في الطوابق العليا، ولدى كل منها غالبا باب وحيد من الخشب المكسو بالحديد.

كما يجدر القول إن الشكل الخارجي لا ينبئُ الزائرَ بما سيجد في الداخل؛ فالخارج يشبه مؤسسة سجنية، أما الداخل فشاسع كقاعة حفلات. تقف الغرف الخشبية بشكل مهيب على ارتفاعات تبلغ حتى خمسة طوابق، وهي تحيط بفناء مفتوح فسيح يغمره ضوء النهار.

وبُنيت الطوابق من الخشب الداكن، ويحوي كل منها غرفاً صغيرة متتالية تتشابه من حيث مساحتها كما لو كانت ترنيمة هندسية، وتمتد الممرات على طول كل طابقٍ لتسايره في التفافه والتوائه.

وعادةً ما يؤثِّثُ الفناءَ المفتوحَ المرصَّفَ بالحصاة بئرُ ماء أو بئران، فضلا عن مَقام صغير به زخارف، خُصص لذِكر الأسلافِ والتبرّك بهم، يفرض هذا الفضاءُ على المرءِ أن يتابع دورانه عبر الممرات المدوِّخة وهو ينظر إلى المتتالية العجيبة من الغرف، ومنظرِ السماء والجبال في الأعلى، وجرأةِ تصميم يؤوي مجتمعاً كاملا بين جنبات صرح عملاق منيع.

قرية هيكينغ
قرية هيكينغ
قرية هيكينغ
قرية هيكينغ
قرية هيكينغ
قرية هيكينغ

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *