قصف "طريق الموت" يعزل حلب عن العالم الخارجي
الرئيسية » اخبار » قصف “طريق الموت” يعزل #حلب عن العالم الخارجي

اخبار رئيسى عربى

قصف “طريق الموت” يعزل #حلب عن العالم الخارجي

أدى تكثيف الضربات الجوية والقصف المدفعي على الطريق الوحيد المؤدي لمدينة حلب السورية المقسمة إلى عزل قطاع تسيطر عليه المعارضة المسلحة بالمدينة عن العالم الخارجي خلال الأيام القليلة الماضية مما وضع مئات الآلاف من سكانها تحت حصار فعلي.

وربما تقضي الحملة الحكومية لاستعادة حلب بأكملها على ما تبقى من أمل ضعيف لإحياء الجهود الدبلوماسية لإنهاء الصراع المستمر منذ خمسة أعوام بعد انهيار محادثات واتفاق لوقف إطلاق النار برعاية أمريكية وروسية أبرم في وقت سابق من العام الجاري.

ومنذ أعوام صارت حلب كبرى المدن السورية قبل الحرب – حيث كان يقطنها مليونا نسمة – منقسمة بين قطاع للمعارضة وآخر للحكومة. وصارت استعادة حلب بالكامل أحد أكبر أهداف الرئيس السوري بشار الأسد.

ويعتقد بأن ما يقدر بنحو 350 ألف شخص مازالوا يعيشون في القطاع الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة في ظروف صعبة زادت سوءا بعد المحاولة الأخيرة لحصارهم من خلال قطع آخر طريق مؤدي إلى حلب وهو طريق الكاستيلو المسمى بذلك نسبة إلى قصر قديم في المدينة.

وقال زكريا ملاحفجي القيادي في جماعة (فاستقيم) المعارضة في حلب إن النظام لم يقدر على قطع الطريق برا لذا قرر شن ضربات جوية مستمرة لتستهدف كل ما يمر على الطريق بغض النظر عن كينونته. وأضاف أن من يرغب في المرور عبر طريق الكاستيلو سيكون كمن قرر تنفيذ مهمة انتحارية.

وتابع من مقر الجماعة في مدينة غازي عنتاب التركية القريبة من الحدود مع سوريا أن الأمر على هذا الحال منذ 10 إلى 12 يوما. وقال إن الوضع كان صعبا من قبل حيث كان يجري استهداف الطريق وكانت الناس تمر بصعوبة بالغة لكنه الآن قطع تماما ولا يجرؤ أحد على المرور به.

وتحول التركيز العالمي في سوريا خلال الأسابيع الأخيرة جزئيا صوب الصراع مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بعد أن حققت الحكومة ومعارضوها انتصارات على التنظيم المتشدد في عدة جبهات.

لكن الأمل المنفصل للقوى الأجنبية بشأن إنهاء الحرب الأهلية تضاءل مع احتمال تحول حلب لأكبر ساحة قتال في البلاد. وقتل المئات في حلب منذ توقف محادثات السلام.

وتعهد الأسد في خطاب قبل أيام باستعادة “كل شبر” من سوريا. وقال إن حلب ستكون “مقبرة” لآمال غريمه الإقليمي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يدعم المعارضة في سوريا.

واعتبر مصدر موال لدمشق أن التصريح يمثل إشارة إلى حدث جلل يجري الترتيب له بشأن حلب. وقال المصدر القريب من استراتيجية الحرب الدائرة إن روسيا كثفت الضربات الجوية باتفاق مع حكومة دمشق وباقي حلفائها لتطويق المسلحين في منطقة بما في ذلك المدينة نفسها.

وحتى الآن لم تتمكن القوات البرية الموالية للحكومة والمدعومة من مسلحين شيعة إيرانيين ولبنانيين من تطويق حلب بالكامل بسيطرتها على ممر ضيق يمر من خلاله طريق الكاستيلو. ويتعرض الطريق السريع منذ أمد بعيد لنيران القناصة لكنه شهد تكثيفا للهجمات الجوية والقصف منذ أقل من أسبوعين.

وقال الناشط المعارض محمد أديب الذي قاد سيارة عبر طريق الكاستيلو يوم الجمعة الماضي إن الكاستيلو هو “طريق الموت إلى حلب” مضيفا أنه لم يكن واثقا من وصوله إلى حلب حيا.

وقال إنه رأى الموت بعينيه حيث شاهد جثثا ملقاة على الطريق وعشرات الشاحنات والسيارات والجثث التي لم تتمكن فرق الدفاع المدني من انتشالها بسبب كثافة الضربات الجوية السورية والروسية. وفي حلب تسبب الضغط الجديد على الطريق في زيادة أسعار السلع لتزيد من معاناة سكانها الذين مازالوا في المدينة.

استعدادات لشيء كبير

أعلنت روسيا قبل أيام أن قواتها الجوية ستوفر أكبر دعم ممكن لمنع سقوط حلب والمنطقة المحيطة بها في أيدي من سمتهم إرهابيين وهي التسمية التي تطلقها موسكو ودمشق على معارضي الأسد.

وفسر المعارضون حديث موسكو بأن جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة صعدت هجماتها في حلب بأنه إشارة إلى أن روسيا تبحث عن ذرائع جديدة لشن هجوم. وفي حين أن جبهة النصرة ناشطة في جنوبي حلب فإن المعارضين الأكثر اعتدالا يقولون إنه لا وجود لها في المدينة نفسها. ولم يشمل اتفاق وقف إطلاق النار الذي رعته واشنطن وموسكو جبهة النصرة شأنها شأن تنظيم الدولة الإسلامية.

ويثق المعارضون الذين يقاتلون قوات الأسد في حلب في قدرتهم على صد الهجمات البرية التي يؤدي فيها مقاتلون شيعة من إيران وأفغانستان وحزب الله اللبناني دورا كبيرا لدعم الحكومة السورية.

ويتلقى عدد من هذه الجماعات المعارضة دعما عسكريا خارجيا عبر تركيا من دول مناهضة للرئيس السوري. وقال المعارضون إنهم تصدوا لثلاث هجمات من القوات الموالية للحكومة ضد حندرات القريبة من طريق الكاستيلو خلال أقل من شهر واحد.

وقال أبو ياسين زعيم الجبهة الشامية إن النظام يحاول إحراز تقدم على الأرض فيكسب نقطة أو اثنتين ثم لا يلبث أن يخسرهما. وأضاف أن هذه الظروف ليست جديدة على المقاتلين فقد أسقطت عليهم كل أنواع القنابل وصاروا معتادين عليها لكن التأثير السلبي يعود على المدنيين.

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من 300 شخص قتلوا في ضربات جوية وقصف قوات الحكومة للقطاع الواقع تحت سيطرة المعارضة في حلب منذ أبريل نيسان الماضي في حين قتل نحو 250 آخرين في قطاع المدينة الذي تسطير عليه الحكومة خلال نفس الفترة بفعل القصف المكثف لقوات المعارضة.

لكن مصادر تابعة للمعارضة تقول إن العدد الإجمالي للقتلى أكبر بكثير مع سقوط عشرات القتلى يوميا في شرق حلب في واحدة من أكثر الموجات دموية التي شهدتها حلب خلال الصراع. ويقول عمال الدفاع المدني في قطاع حلب الذي تسيطر عليه المعارضة إن أكثر من 450 شخصا قتلوا خلال الشهر الماضي. وقال أبو ياسين إنهم يمرون بفترة عصيبة وخطرة وصارت حلب تقريبا تحت الحصار الكامل.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *