قصف متبادل على محيط غزة ونذر التصعيد تلوح في الأفق - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عربى » قصف متبادل على محيط غزة ونذر التصعيد تلوح في الأفق

جيش الاحتلال الاسرائيلي
جيش الاحتلال الاسرائيلي
اخبار عربى

قصف متبادل على محيط غزة ونذر التصعيد تلوح في الأفق

أطلقت المقاومة الفلسطينية عدداً من قذائف الهاون باتجاه دوريات ومواقع تابعة لقوات الاحتلال قرب السياج الأمني مع قطاع غزة، رداً على توغل الاحتلال داخل مناطق في القطاع واستهدافه بالمدفعية والمقاتلات الحربية مواقع للمقاومة الفلسطينية، في حين أن نذر التصعيد تلوح في الأفق، حسب ما أورد إعلام “الكيان”، فيما اعتقل الاحتلال 19 فلسطينياً من أنحاء متفرقة من القدس والضفة الغربية المحتلتين.

وشنت طائرات الاحتلال غارتين على رفح جنوب قطاع غزة دون وقوع اصابات. حيث قصفت المقاتلات أرضاً زراعية بالقرب من مطار غزة الدولي، كما أغارت بصاروخ على منطقة مكب النفايات شرق رفح دون وقوع اصابات.

وقال الموقع الإلكتروني للقناة الثانية الإسرائيلية إن قذيفة هاون سقطت بالقرب من دورية صهيونية، وأن جنود الدورية ردوا بالنار باتجاه منطقة إطلاق القذيفة علماً أن هذا القصف هو السادس من نوعه خلال 24 ساعة.

وتزامن التصعيد مع عملية توغل لجرافات عسكرية إسرائيلية في محيط موقع “صوفا” العسكري شمال شرقي مدينة رفح، وسط إطلاق نار متقطع وتحليق مكثف لطائرات الاستطلاع في أجواء المنطقة.

وقالت مصادر فلسطينية إن الجرافات جرفت وأعادت تسوية مساحات من الأراضي الزراعية في منطقة التوغل، وأكدت المصادر الفلسطينية أن القصف المدفعي “الإسرائيلي” واطلاق النار لم يسفرا عن وقوع إصابات أو أضرار.

في غضون ذلك، نقلت مصادر وجهات سياسية إسرائيلية رسائل شديدة اللهجة إلى “حماس” وذلك عبر وسطاء. وهددت إسرائيل عبر الوسطاء بالرد القاسي اذا ما واصل الفلسطينيون إطلاق النار من قطاع غزة باتجاه المواقع الإسرائيلية في المنطقة الجنوبية.

وحذرت “حماس” الاحتلال من اختبار صبرها وصبر المقاومة الفلسطينية، مشددة على أن التصعيد ضد قطاع غزة تطور خطر واختراق واضح لتفاهمات التهدئة.

في الأثناء، اقتحم أكثر من 40 عنصرا من ضباط مخابرات وعساكر الاحتلال ومجموعات من المستوطنين، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة. وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن ضباط مخابرات وعساكر الاحتلال اقتحموا المصلى القبلي والأقصى القديم في خطوة استفزازية تصدى لها المصلون.

وواصلت قوات الاحتلال إجراءاتها المشددة على بوابات المسجد الأقصى واحتجاز بطاقات الشبان والنساء خلال دخولهم للمسجد.

وشيّعت جماهير غفيرة من محافظة رام الله والبيرة، جثمان الشهيد أحمد رياض شحادة (36 عاما)، الذي أعدمته قوات الاحتلال.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *