قطر: اختطاف مواطنينا بالعراق عمل إرهابي
الرئيسية » اخبار » قطر: اختطاف مواطنينا بالعراق عمل إرهابي

سلطان بن سعد المريخي
سلطان بن سعد المريخي
اخبار خليجي

قطر: اختطاف مواطنينا بالعراق عمل إرهابي

image_pdfimage_print

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية القطرية سلطان بن سعد المريخي، أمس السبت، أن قطر تبذل كافة جهودها لمساعدة الدول الإسلامية الشقيقة لتحقيق المصالحة بين أبنائها، “بعيداً عن عوامل الفرقة والتمييز بجميع أشكاله”.

مشيراً في هذا الصدد إلى جهود الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد، التي أفضت إلى حل النزاع بين جيبوتي وإريتريا، وإلى التوصل لتسوية عادلة وسلمية للنزاع الحدودي بين البلدين، قوامها احترام مبادئ حسن الجوار، واحترام سلامة أراضي جمهورية جيبوتي، وحرمة الحدود المعترف بها دولياً، وإطلاق سراح الأسرى الجيبوتيين.

وبشأن القضية الفلسطينية، قال في بيان أدلى به في الاجتماع التنسيقي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، على هامش أعمال الدورة الــ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن «قضية فلسطين ولا سيما القدس الشريف، القضية المركزية للأمة الإسلامية، وبالتالي فإن عدم التوصل لحل للقضية الفلسطينية يعد التحدي الرئيسي ليس للعالم الإسلامي فحسب وإنما للعالم أجمع».

واستعرض الأزمة في سوريا، وشدد على أنها تمثل تحدياً جسيماً آخر للأمة الإسلامية، «حيث يواصل الشعب السوري الشقيق تحمل معاناة غير مسبوقة في التاريخ الحديث، فقد بلغ عدد الضحايا ما يقارب النصف مليون سوري، علاوة على تشريد الملايين داخل سوريا وخارجها، والآثار الخطيرة للإرهاب على سوريا والمنطقة، وذلك جراء السياسة الممنهجة للنظام السوري بفرض الحصار على المدنيين وحرمانهم من أبسط مقومات الحياة.

كما أشار بحسب «وكالة الانباء القطرية»، إلى استمرار معاناة المواطنين القطريين المختطفين في العراق ومعاناة عوائلهم، منذ أن دخلوا الأراضي العراقية بصورة مشروعة في شهر ديسمبر من العام الماضي وبتنسيق السلطات العراقية المختصة، وقال إنه «في ضوء الطبيعة الإنسانية لهذه المشكلة، وكون الاختطاف عملا إرهابيا وخرقا صارخا للقانون الدولي وانتهاكا لحقوق الإنسان، ومخالفا لأحكام الدين الإسلامي، وإساءة إلى أواصر العلاقات الأخوية بين الأشقاء، فإننا نتطلع إلى أن تفضي الجهود المبذولة إلى الإفراج عن المختطفين، وضمان عودتهم سالمين إلى وطنهم وأسرهم في أقرب وقت ممكن». وجدد سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي دعم دولة قطر لكافة الجهود التي تضطلع بها منظمة التعاون الإسلامي، وأمينها العام سعادة الدكتور إياد مدني، لإظهار الصورة الحقيقية للدين الإسلامي الحنيف ومواجهة حملات العداء للإسلام.

وفي ختام بيانه أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية أن دولة قطر، آلت على نفسها الوقوف مع الدول الإسلامية الشقيقة، وبذل جهودها من أجل مساعدتها وإعادة اللحمة بين أبنائها.. مشيرا في هذا السياق إلى جهود دولة قطر التي تكللت بفضل الله بالنجاح وتحقيق الأهداف المرجوة في ملفات عديدة، وكان آخرها الاحتفال باستكمال إنفاذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور التي رسخت دعائم الأمن والاستقرار والسلام في الإقليم.

في سياق متصل التقى المريخي أمس، فيليبو غراندي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وسلط اللقاء الذي جرى على هامش أعمال الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، الضوء على حق التعليم في حالة الطوارئ ، كما تم استعراض أزمة اللاجئين وبالأخص في سوريا.

والتقى مع السيد شارل فيرناديز وزير خارجية انتيغوا وباربودا. تم خلال اللقاء بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين. كما التقى وزير الدولة للشؤون الخارجية، مع الدكتور عبد الكريم محمد وزير خارجية جمهورية جزر القمر.

واستعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطورها.

Print Friendly

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *