لا صلة قرابة تجمع ثامر السبهان مع جهادي قتيل في العراق
الرئيسية » اخبار » لا صلة قرابة تجمع ثامر السبهان مع جهادي قتيل في العراق

سفير السعودية في العراق ثامر السبهان
سفير السعودية في العراق ثامر السبهان
اخبار خليجي رئيسى

لا صلة قرابة تجمع ثامر السبهان مع جهادي قتيل في العراق

نفت السعودية الخميس مزاعم ذكرت فيها صحيفة الاندبندنت البريطانية إن سبب طلب العراق من المملكة تغيير سفيرها لدى بغداد في أغسطس/آب الماضي هو رفض السفير إدانة شخص قريب له مات أثناء قتاله الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية.

ونلقت وكالة الأنباء السعودية عن مسؤول بوزارة الخارجية القول “لا صحة للخبر الذي نشرته صحيفة الاندبندنت البريطانية في وقت سابق، بأن وزارة الخارجية العراقية طالبت بسحب السفير السعودي لدى العراق ثامر السبهان بسبب رفضه إدانة شخص يدعى عبدالسلام السبهان زعمت الصحيفة أنه ابن عم السفير ومات أثناء قتاله مع تنظيم داعش الإرهابي”.

وأضاف المسؤول السعودي “لا يوجد قريب للسفير ثامر السبهان باسم عبد السلام السبهان فالمذكور لا ينتمي لعائلة السفير”، مطالبا وسائل الإعلام بـ”تحري الدقة والتحلي بالمهنية في نقل الأخبار”.

وفي 28 أغسطس/آب الماضي طلبت الخارجية العراقية من نظيرتها السعودية استبدال سفير المملكة لدى بغداد على خلفية اتهام الأخير لميليشات عراقية مرتبطة بإيران بالوقوف وراء مخطط لاغتياله خلال تواجده في العراق حسبما تحدث السفير لوسائل إعلام عربية مختلفة في الشهر ذاته.

وقال أحمد جمال المتحدث باسم الخارجية العراقية في تصريح سابق ان” السفير السعودي في بغداد صرّح لوسائل إعلام بتعرضه لمحاولة اغتيال أو تصفية من قبل ميليشيات مرتبطة بدولة مجاورة للعراق ونحن استغربنا هذا الموضوع لأنه لم يبلغنا كخارجية أو كحكومة بهذا المخطط”.

وأوضح جمال أن وزارة الخارجية طالبت السفير السعودي بتقديم أية أدلة أو معلومات أو وثائق عن وجود تهديد يمسه أو يمس أي شخص من البعثة الدبلوماسية السعودية “لكنه لم يقدم لنا أي شئ واكتفى بالتصريح لوسائل الإعلام”.

وتابع المسؤول العراقي “اعتبرنا هذا الموضوع غير مقبول وفيه إهانة واضحة لقدرة الدولة العراقية في حماية البعثات الدبلوماسية وبذلك قررنا الطلب من الجانب السعودي استبدال السفير ونتمنى أن يكون الرد السعودي إيجابيًا على الطلب”.

وفي اليوم نفسه قال السبهان لقناة الإخبارية السعودية الرسمية إن “طلب الخارجية العراقية استبداله جاء بضغوط إيرانية وحتى تتجنب حكومة بغداد الإحراج بعد التهديدات التي تلقيتها بالقتل من ميليشيات مندرجة تحت الحكومة العراقية (في إشارة للحشد الشعبي)”.

وقدم ساسة شيعة في العراق وفصائل مسلحة طلبات متكررة لطرد السبهان الذي دعا الحكومة العراقية إلى استبعاد الفصائل الشيعية المسلحة من حملتها العسكرية على تنظيم الدولة الإسلامية لتجنب انتهاكات ضد السنة في العراق.

وتحدث السبهان مرارا في الأيام الأخيرة عن “مخطط إرهابي” لاغتياله بعد أن قال أوس الخفاجي زعيم جماعة ابوالفضل العباس الشيعية المسلحة التابعة ايضا لايران في حديث مع قناة تلفزيونية عراقية محلية إن قتل “السفير السعودي شرف”.

وفي نيسان/أبريل 2015 عيّنت السعودية السبهان سفيرا لدى العراق وذلك لأول مرة منذ أن انقطعت العلاقات بين البلدين عام 1991 عقب الغزو العراقي للكويت.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *