مؤسسة بن راشد تبدأ توزيع 100 ألف كتاب ضمن حملة "أمة تقرأ" - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الإمارات » مؤسسة بن راشد تبدأ توزيع 100 ألف كتاب ضمن حملة “أمة تقرأ”

محمد بن راشد
محمد بن راشد
الإمارات محليات

مؤسسة بن راشد تبدأ توزيع 100 ألف كتاب ضمن حملة “أمة تقرأ”

image_pdfimage_print

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم عضو مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع 100 ألف كتاب على عدد من المكتبات العامة في الجمهورية اليمنية ومخيمات اللاجئين في الدول العربية.

يأتي ذلك ضمن حملة “أمة تقرأ” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بمناسبة شهر رمضان المبارك والهادفة إلى توفير 5 ملايين كتاب للطلاب المحتاجين في مخيمات اللاجئين وإنشاء 2000 مكتبة حول العالم الإسلامي.

تهدف المبادرة إلى ترسيخ دور مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الريادي في تبني المشاريع والمبادرات المعنية بنشر ونقل وإنتاج المعرفةوتعزيز مساراتها في كافة أنحاء المنطقة العربية والعالم والمساهمة في بناء مجتمعات المعرفة.

وتسعى المبادرة إلى توسيع دور المؤسسة المعرفي بالمنطقة العربية وفتح آفاق تعاون وشراكات جديدة مع مختلف الجهات المعرفية والثقافية بالمنطقة والعالم.

وفي هذا الشأن قال سعادة جمال بن حويرب العضو المنتدب للمؤسسة إنه بناء على توجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وانطلاقا من دور المؤسسة الريادي في عمليات نشر ونقل المعرفة وتأسيس مجتمعات قائمة عليها وتماشيا مع دورها المجتمعي والإنساني تطلق المؤسسة مجموعة من المبادرات لتوزيع 100 ألف كتاب في  عدة دول وستبدأ حملة التوزيع في الجمهورية اليمنية كمرحلة أولى وسيتم إطلاق حملة 1000 كتاب لكل مكتبة بهدف تأكيد مكانة دولة الإمارات على الخريطة الدولية بصفتها مركزا للثقافة والمعرفة ودورها البناء في الجمهورية اليمنية على مختلف الصعد.

وأضاف سعادته إن المبادرة ستشمل أيضا توزيع عدد كبير من الكتب على مخيمات اللاجئين في بعض الدول العربية بهدف نشر المعرفة على مستوى المنطقة العربية ودعم اللاجئين في كل مكان ليتمكنوا من تغذية عقولهم وبناء مستقبلهم والتزود بكل ما هو جديد في عالم المعرفة وفي مختلف المجالات.

و أكد سعادته أن الإمارات قيادة وشعبا سباقة دائما إلى طرح المبادرات المتميزة والهادفة التي تسعى إلى دعم طلاب العلم والمعرفة في كل مكان وعلى رأسها إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بتخصيص العام 2016 عاما للقراءة وكذلك إطلاق الاستراتيجية الوطنية للقراءة إلى جانب إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله ” مشروع “تحدي القراءة العربي” الرائد لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بقراءة خمسين مليون كتاب خلال عامهم الدراسي.

من جهته قال سعادة فهد سعيد المنهالي سفير الجمهورية اليمنية لدى الدولة إن المبادرة التي أطلقتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بتوزيع 100 ألف كتاب في دول عدة تأتي ضمن سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة التي تهدف إلى تقديم الدعم الإنساني في كل المجالات ومنها المجال المعرفي تلك السياسة التي وضع أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه منذ قيام دولة الاتحاد.

وأضاف سعادته إن دولة الإمارات كانت و لا تزال دائما هي السباقة في هذا المجال.. وكما كان  للإمارات الدور الريادي في أعمال الإغاثة ومساعدة المحتاجين وفي مجالات التنمية المتنوعة أيضا كان لها الدور نفسه في مجال بناء مجتمع المعرفة من خلال تقديم مجموعة من المبادرات المتنوعة في هذا المجال .

و أكد سعادته أن اختيار الجمهورية اليمنية كأول دولة تبدأ فيها حملة توزيع 1000 كتاب لكل مكتبة يحمل أكثر من دلالة فاليمن اليوم تعاني من أوضاع صعبة أدت الى توقف التعليم في معظم المدارس والجامعات وحرمان آلاف الطلاب من التعليم وتشريد الكثير منهم إلى الملاجئ الداخلية والخارجية.

وأضاف سعادته إن شعبنا اليمني في الوقت الذي يحتاج فيه اليوم إلى غذاء الجسد والبدن فهو في حاجة أيضا إلى غذاء العقل والروح وتأتي مثل هذه المبادرات لتلبي تلك الاحتياجات.

وأوضح سعادته أن أحد الأسباب الرئيسة التي أدت إلى حدوث الصراعات والحروب وبروز ظاهرة الإرهاب والتطرف في المجتمع اليمني وغيره من المجتمعات المشابهة هو انخفاض مستوى التعليم وتدني مستوى المعرفة وبذلك تصبح هذه المجتمعات بيئة مناسبة لبروز وانتشار تلك الظواهر وبالتالي فإن بناء مجتمع متسلح بالعلم والمعرفة سيقلل من بروز تلك الظواهر والصراعات وهذه إحدى الدلالات لمثل هذه المبادرات.

وتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبا على مواقفها تجاه شعبنا اليمني ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم على هذه المبادرة الرائعة واختيار اليمن لتكون المحطة الأولى بمشاركة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

بدوره قال محمد عبد الله الزرعوني مدير هيئة الهلال الأحمر في دبي” إن هيئتنا تعتبر هذه المبادرة نقلة نوعية لمفهوم العمل الإغاثي الذي وصل إلى إغاثة المعرفة والعقول من خلال دعم القراءة والتشجيع على المعرفة و العلم وإغاثة المكتبات التي هدمتها الحرب وطالها التخريب والدمار”.

تأتي حملة ” أمة تقرأ ”  التي جاءت بعد حملة كسوة المليون وسقيا الإمارات لتسقي العقول والمعرفة وتكسو المكتبات بالكتب.. وهذه الحملة تعد انعكاسا لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” لتوفير خمسة ملايين كتاب للطلبة المحتاجين في مخيمات اللاجئين وحول العالم الإسلامي.

Print Friendly