محافظ ظفار: رفع مستوى الخدمات.. واهتمام بجاهزية أماكن الإيواء - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » محافظ ظفار: رفع مستوى الخدمات.. واهتمام بجاهزية أماكن الإيواء

محمد بن سلطان البوسعيدي
محمد بن سلطان البوسعيدي
سلطنة عمان محليات

محافظ ظفار: رفع مستوى الخدمات.. واهتمام بجاهزية أماكن الإيواء

تشهد محافظة ظفار هذه الأيام استعدادات مكثفة على كافة الأصعدة الرسمية والأهلية لاستقبال القادمين إلى المحافظة للتمتع بالطبيعة الخلابة وأمطار الخريف الذي يبدأ في 21 يونيو ويستمر إلى 21 سبتمبر من كل عام ويعد من أهم المواسم السياحية الصيفية في المنطقة.

وكان معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار قد ترأس اجتماعا تنسيقيا مع كافة الجهات المعنية للوقوف على آخر الاستعدادات لموسم الخريف، حيث أكد معاليه على أهمية حسن الأداء في توفير كافة الخدمات وضرورة متابعتها من أجل تقديم أفضل الخدمات للسائحين والمواطنين والمقيمين خلال الموسم السياحي.

وتم خلال الاجتماع استعراض استعدادات كافة الجهات المعنية لخدمة الزوار في رفع مستوى الخدمات ومتابعة جاهزية الطرق المؤدية إلى المحافظة عبر ولاية ثمريت والطريـق الساحلي عبر ولاية شليم وجزر الحلانيات إلى جانب مناقشة الخدمات الصحية ومدى الجاهزية في عدد الكوادر الطبية والمراكز والنقاط الصحية ومركز الطوارئ ومركز القلب وتوفير الخدمات الطبية المتنقلة على خط طريق أدم- ثمريت.

واستعرض الاجتماع جاهزية أماكن الإيواء من حيث توافرها ومستوى الخدمات وقدرتها على استيعاب الزوار إلى جانب مناقشة دور “واحة المسافر” في توعية الزائرين ومدى ضمان توفير المواد التموينية في ولايات المحافظة التي يحتاج إليها المواطن والسائح ومراقبة أسعارها وضمان توفر الوقود على طريق أدم – ثمريت وتوفير الخدمات المصرفية في كل أنحاء المحافظة. وقد شهد موسم الخريف لهذا العام بداية مبكرة مصحوبة بأمطار متواصلة أدت إلى اخضرار الكثير من المناطق الجبلية.

وتتميز ولايات محافظة ظفار الساحلية المطلة على بحر العرب خلال موسم الخريف بطقس استوائي جميل متفرد بين مناطق شبه الجزيرة العربية، حيث يلفها الضباب والرذاذ وتهب عليها النسمات الباردة والأمطار الخفيفة وتكتسي الأرض البساط الأخضر وتتحول الجبال والسهول إلى لوحة طبيعية نادرة مزدانة بالمروج العشبية الخضراء. وتقوم الجهات الحكومية المعنية بجهود حثيثة لتطوير المرافق الخدمية والسياحية وخاصة تلك التي تشهد زيارات كثيفة للسياح خلال الموسم ومنها الأحياء الداخلية لمدينة صلالة والولايات والمواقع الأثرية والسياحية.

وتشهد مدينة صلالة أعمال تطوير مكثفة لاتزال متواصلة في بعض من جوانبها خاصة فيما يتعلق بالطرق والجسور والمظهر الجمالي للمدينة حيث يقوم مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار ممثلا ببلدية ظفار بجهود كبيرة في مجال الطرق والخدمات وأعمال التشجير والإنارة وتجهيز المرافق الترفيهية. وتعمل بلدية ظفار على تحسين وتطوير الخدمات العامة في مختلف ولايات المحافظة في إطار دعم الجانب السياحي من حيث تحسين شبكة الطرق الداخلية والبنية الأساسية إلى جانب رصف المواقف العامة والميادين بالبلاط المتشابك في الأحياء السكنية وإنشاء مظلات واستراحات على شواطئ المحافظة.

وتعتبر استراحة واحة المسافر التي تقوم وزارة السياحة بإنشائها خلال فترة موسم الخريف مركزا رئيسيا لتقديم خدمات الاستعلامات للزوار في كل ما يتعلق بالسياح سواء بتنظيم الحجوزات أو الإقامة بالإضافة إلى توفر مركز للمعلومات السياحية خاصة أنها أول ما يستقبل القادمين برا إلى مدينة صلالة. كما تحتوي الاستراحة على مطاعم ومقاه ومحلات لبيع الهدايا التذكارية والتسوق وأماكن لألعاب الأطفال ومصلى للرجال وآخر للنساء وفعاليات أخرى مصاحبة ودورات مياه عامة ومواقف مجهزة للسيارات وخدمة الإنترنت.

وقامت وزارة السياحة بتنفيذ مشروع تطوير وتجميل شاطئ الدهاريز الذي اشتمل على رصف ممرات للمشاة مع إقامة مظلات للجلوس وأماكن للشواء واستراحات وساحات مبلطة ونوافير مائية ومواقف مجهزة للسيارات. كما يتم تنفيذ مشروع تطوير وتجميل منطقة أكشاك المضابي بسهل أتين ويشتمل على إنشاء ممرات وجلسات واستراحات وأماكن لألعاب الأطفال ودورات عامة للمياه ومصليات للرجال والنساء ومواقف مجهزة للسيارات بالإضافة إلى مشروع دورات المياه المتنقلة في المواقع السياحية. كما تقوم وزارة السياحة سنويا خلال موسم الخريف بإقامة مراكز مؤقتة للمعلومات السياحية إلى جانب المراكز الدائمة في المنافذ الحدودية والمطارات حيث تتوزع هذه المراكز على الطريق العام أدم – ثمريت بالإضافة إلى مراكز المعلومات السياحية في كل من نقطة حريط الجبلية بين ثمريت وصلالة وواحة المسافر بحمرير ومركز البلدية الترفيهي مقر مهرجان صلالة السياحي وصلالة جاردنز مول.

وتقوم مراكز المعلومات السياحية بتقديم المعلومات والإرشادات السياحية للزوار وتزويدهم بأحدث المطبوعات والمطويات والخرائط عن محافظة ظفار بالإضافة إلى استقبال ملاحظات واقتراحات الزوار فضلا عن توفير وزارة السياحة لخدمة مركز الاتصال السياحي على مدار الساعة. من جانبها تقوم شرطة عمان السلطانية بدور بارز وجهود ملموسة في مواكبة موسم الخريف بتقديم العون والمساعدة وخدمات الإرشاد والتوعية من خلال تسيير دوريات شرطة النجدة على طريق أدم – ثمريت إضافة إلى خدمات الإسعاف الطائر وسيارات الإسعاف بالتعاون مع الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف. كما تقوم قيادة شرطة محافظة ظفار خلال موسم الخريف بإقامة مراكز شرطة متنقلة وتسيير الدوريات في السهول والجبال والأماكن السياحية التي تشهد تجمع السياح والمواطنين والمقيمين إضافة إلى إصدار كتيب إرشادات يتم توزيعه في المنافذ الحدودية ومراكز المعلومات السياحية يتضمن نصائح ورسومات وصورا توضيحية للمساعدة في تجنب المخاطر خاصة في المرتفعات والمنحدرات وعند انتشار الضباب إضافة إلى أرقام الهواتف الضرورية.

وتقوم وزارة النقل والاتصالات بجهود حثيثة ومستمرة من أجل تطوير وصيانة مشاريع الطرق الرئيسية التي تربط ولايات محافظة ظفار والنيابات التابعة لها قبل بدء موسم الخريف إلى جانب صيانة الطرق الإسفلتية والترابية في المناطق الجبلية والصحراوية لسهولة التنقل وتقليل من مخاطر الطرق الترابية والمساهمة في تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية والسياحية في كافة ولايات المحافظة حيث تعمل الوزارة حاليا على تنفيذ مشروع ازدواجية طريق طاقة – مرباط بطول 36 كيلومترا. كما يرتبط مطار صلالة برحلات طيران مباشرة داخلية وخارجية حيث يقوم الطيران العماني الناقل الوطني بتسيير العديد من الرحلات الداخلية بين مسقط وصلالة إلى جانب رحلات دولية مباشرة بين صلالة ودبي.

وأفاد بيان صادر عن الشركة أنه سيتم تشغيل 11 رحلة يومية بين كل من مسقط وصلالة ليوفر بذلك 15 ألف مقعد إضافي مقارنة بالعام الماضي إلى جانب زيادة عدد المقاعد المعروضة على خط صلالة دبي بواقع 22 ألف مقعد حيث أشار البيان إلى إن صلالة باتت وجهة سياحية مهمة لزوار السلطنة من منطقة الخليج العربي لاسيما خلال موسم الخريف. كما يرتبط مطار صلالة برحلات دولية مباشرة مع الدوحة ودبي من خلال الخطوط الجوية القطرية وطيران فلاي دبي.

وقد بدأت الأسواق التقليدية والمراكز التجارية ومحلات بيع المنتجات الزراعية بمدينة صلالة استعداداتها لموسم الخريف من خلال توفير السلع والمنتجات التي يحرص الزوار على اقتنائها كالمشغولات اليدوية التراثية والمصنوعات التقليدية واللبان والبخور والملابس التراثية وغيرها من المنتجات التي تتميز بها ولايات محافظة ظفار. وعلى مستوى خدمات الإيواء بالمحافظة تم تجهيز العديد من الفنادق العالمية ومجموعة من الفنادق الراقية إضافة إلى الفلل والشقق الفندقية والسكنية إلى جانب إضافة العديد من أماكن الإيواء سنويا لمختلف المستويات لاستيعاب الأعداد المتزايدة من السياح في فصل الخريف.

وشهد القطاع الفندقي في محافظة ظفار إضافة جديدة خلال شهر فبراير الماضي بافتتاح فندق الفنار بطاقة استيعابية تبلغ 218 غرفة كما انتهت المرحلة الأولى من مشروع منتجع شاطئ صلالة ليصل عدد الغرف إلى 700 غرفة فندقية حيث يضم إلى جانب فندق الفنار فندقي روتانا من فئة 5 نجوم وجويرة فئة 4 نجوم.

كما افتتح في الحي التجاري بمدينة صلالة فندق انتر سيتي الذي يشتمل على 70 غرفة موزعة على 8 طوابق مجهزة بكافة الخدمات والمرافق الترفيهية حيث تقوم بتشغيل الفندق شركة شتيجن بارجر الألمانية العالمية ويعتبر أول فنادقها بمنطقة الشرق الأوسط. كما تم الانتهاء من مشروع منتجع البليد السياحي “أنانتارا” الذي يقع على مقربة من موقع البليد الأثري المدرج على لائحة اليونسكو لمواقع التراث العالمي حيث من المقرر افتتاح المنتجع قريبا وهو يتألف من 146 غرفة وفيلا إلى جانب مجموعة من المطاعم والمرافق الترفيهية التي ستساهم في تطوير مستوى الخدمات الفندقية لزوار صلالة.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *