محكمة العدل الفلسطينية تستثني غزة من الانتخابات المحلية
الرئيسية » اخبار » محكمة العدل الفلسطينية تستثني غزة من الانتخابات المحلية

لقاءات سابقة بين فتح وحماس
لقاءات سابقة بين فتح وحماس
اخبار رئيسى عربى

محكمة العدل الفلسطينية تستثني غزة من الانتخابات المحلية

image_pdfimage_print

قررت محكمة العدل الفلسطينية العليا الاثنين إجراء الانتخابات المحلية في المحافظات كافة باستثناء قطاع غزة، ما يدل مرة جديدة على عدم تمكن الفلسطينيين من تجاوز خلافاتهم.

وكان يفترض أن تنظم الانتخابات المحلية في الثامن تشرين الأول/أكتوبر الحالي وان تكون أول اقتراع يجري منذ عشر سنوات في الضفة الغربية وقطاع غزة في الوقت نفسه، قبل أن يتم إعلان إرجائها.

وأعلن القاضي هشام الحتو أمام قاعة المحكمة المكتظة في رام الله استكمال إجراءات الانتخابات في الضفة الغربية معتبرا أن الهيئات القضائية في غزة لم تقدم “الضمانات” اللازمة لإجراء الانتخابات.

وكانت الانتخابات مقررة أساسا في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر الحالي، لكن في التاسع من أيلول/سبتمبر أعلن إرجاء الانتخابات البلدية اثر خلافات بين حركتي فتح وحماس حول لوائح مرشحين.

ولم يتم إعلان موعد جديد لإجراء الانتخابات. وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” انه سيتم إعلان هذا الموعد بحلول شهر.

وسارعت حركة حماس إلى التنديد بقرار المحكمة الاثنين معتبرة إياه “مسيسا”. وقالت في بيان إن “قرار المحكمة العليا بشان الانتخابات مسيس ويكرس الانقسام ويعكس التمييز”.

وأضافت “نرفض إجراء الانتخابات المحلية في الضفة الغربية دون غزة”.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس “هذا قرار مسيس يكرس حالة الانقسام وحماس ترفض هذا القرار لأنه يمارس تجزئة أبناء الشعب الفلسطيني وستجري مشاورات مع الفصائل من أجل مواجهة هذا القرار”.

وينص القانون على أن تحدد لجنة الانتخابات المركزية موعدا جديدا للانتخابات خلال ما يصل إلى أربعة أسابيع ويعلن مجلس الوزراء الفلسطيني الموعد.

ولن تجرى الانتخابات في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967 في خطوة لم تقابل باعتراف دولي. ويريد الفلسطينيون أن تصبح القدس الشرقية عاصمة لدولة يسعون لإقامتها في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان من المقرر أن يختار الفلسطينيون مجالس بلدية في نحو 416 مدينة وبلدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

ويعرقل الخلاف السياسي بين حركتي فتح بزعامة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وحماس إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية أيضا.

ورغم إجراء الانتخابات المحلية في 2012 فإن التصويت أجري في جزء صغير من الهيئات المحلية بالضفة الغربية البالغ عددها 350 ولم تعترف حماس بالنتيجة.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *