محمد بن راشد يستقبل القيادات العسكرية والشرطية والأمنية في الدولة - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الإمارات » محمد بن راشد يستقبل القيادات العسكرية والشرطية والأمنية في الدولة

محمد بن راشد يستقبل القيادات العسكرية
محمد بن راشد يستقبل القيادات العسكرية
الإمارات محليات

محمد بن راشد يستقبل القيادات العسكرية والشرطية والأمنية في الدولة

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله في قصر سموه في زعبيل القيادات العسكرية والشرطية والأمنية في الدولة .

وتبادل سموه معهم بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية التهاني والتبريكات بالشهر الفضيل راجين الله تبارك وتعالي أن يعيد هذه المناسبة المجيدة على قيادتنا الكريمة بالصحة والسعادة ودوام العزة والعطاء وعلى شعبنا ودولتنا الحبيبة بمزيد من الانجازات الحضارية والانسانية الوطنية التي ما كنت لتتحقق إلا بتوفيق الله سبحانه وتعالي وتوجيهات وحكمة قيادتنا الرشيدة وتضافر جهود وسواعد كوادرنا الوطنية من أجل رفعة الوطن ورفاهية الشعب واستقراره وسلامته.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بعد مصافحته لكبار القادة والضباط من قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الشرطية والأمنية الذين هنأوا سموه بشهر رمضان وتوجهوا بالدعاء إلى الباري عز وجل أن يحفظ سموه وقيادتنا المعطاءة ويديم عليها الصحة والسعادة وعلى شعبنا دوام التقدم والرخاء رحب بهم سموه وبارك لهم الشهر الكريم وإنجازاتهم الميدانية في السلم والحرب مؤكدا لهم سموه أن الجميع قيادة وشعبا وقوات مسلحة وأجهزة شرطية وأمنية في خندق واحد ويعملون كفريق واحد من أجل الوطن وكرامة وأمن المواطن والمقيم على أرضنا الطيبة .

وخاطبهم سموه : ” إن حبكم لله وإيمانكم به عز وجل منصهر بحبكم وولائكم لوطنكم وشعبكم وقيادتكم والجيش والشرطة والأمن في بلادنا ليست أجهزة قمع ومصادرة الحقوق والحريات بل هي أجهزة تحمي الشعب والوطن وتحافظ على سلامة وأمن المجتمع واستقراره وتلاحمه الوطني الذي تجسد في عدة مواقف ومناسبات وطنية وقومية فنحن جميعا في خدمة الوطن والأمن والسلام وحماية مكتسباتنا الوطنية على كل صعيد “.

و أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن إعتزازه بالانجازات التي حققتها قواتنا المسلحة بقيادة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة سواء على صعيد التطور العلمي أو التدريب والتطور القتالي والمهارات والخبرات التي اكتسبتها هذه القوات الوطنية في أكثر من منطقة كأفغانستان والبوسنة والهرسك واليمن وغيرها من المناطق التي تقرر فيها الأمم المتحدة إرسال قوات دولية لحفظ الامن والنظام فيها وإقرار السلام والاستقرار.

ونوه سموه إلى أن أفراد وضباط القوات المسلحة أثبتوا للذين شككوا بقدراتهم ومهاراتهم وبسالتهم – من خلال بطولاتهم وتضحياتهم في ميادين القتال – قدرتهم على التعامل بنجاح تام مع كل الظروف والمعطيات على الأرض.

وقال سموه : ” فبإرادتكم تصنعون الكثير وتقهرون المستحيل وتتجاوزون الصعوبات وتواجهون التحديات بصبركم وعزيمتكم وثقتكم بأنفسكم وقدراتكم وإيمانكم بالله عز وجل وولائكم لوطنكم وقيادتكم التي تنشد السلام والعدالة والمساواة لكل شعوب الأرض وتدعو إلى رفع الظلم والاجحاف عن كل إنسان .. أنتم إخواني تصنعون السلام حينما تكون هناك حرب وقتال وتأتون بالأمل حينما يكون هناك يأس وتعززون الإيمان حينما يكون هناك شك وتنشرون الوئام عندما يكون هناك خلاف “.

وأضاف صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في حديثه الأخوي للقادة والضباط :” أجدادكم هم من نشروا الاسلام في أوروبا وأفريقيا وأنتم أحفادهم .. هم قهروا شظف العيش في صحراء الجزيرة العربية حيث لا مياه و لا طعام و لا ظل إلا ظل الله سبحانه وتعالى الذي ظللهم بالصبر والايمان والتوكل عليه جلت قدرته و كانت تحديات لا مثيل لها في التاريخ القديم أو المعاصر واستطاعوا بصبرهم وجلدهم مواجهتها وتخطيها والوصول بنا إلى ما نحن عليه اليوم من تقدم ورخاء وحضارة “.

وختم سموه : ” نشكر محمد بن زايد .. القائد الشاب الذي إستطاع أن يتعامل مع الأزمات المحيطة بنا بحكمة وشجاعة وإرادة قوية يستمدها من إيمانه بالله عز وجل وثقته بأبناء وبنات الوطن الذين يسطرون أروع الانجازات العلمية والتقنية والانسانية وغيرها من مجالات المعرفة والحضارة التي تضاف إلى سجل دولتنا وتاريخها المشرف الذي سيظل مفخرة لنا جميعا وللاجيال المتاعقبة من أبناء وبنات شعبنا الوفي” .

و أشار سموه في هذا السياق إلى إنجازات الأجهزة الوطنية الشرطية منها والأمنية التي يقودها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد والتي إستطاعت بكفاءة منتسبيها ضباطا وأفرادا أن تحقق أعلى درجات الأمن والامان والاستقرار في مجتمعنا متنوع الثقافات والاعراق حتى بات مثالا عالميا للتعايش والتسامح والتكافل وأضحت دولتنا والحمد الله أيقونة للمحبة والأمن والسلام ينعم فيها الجميع من مواطنين ومقيمين بالخير والرفاه المعيشي والاستقرار الاجتماعي والأمان.

حضر اللقاء سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي محمد جمعة البواردي الفلاسي وزير دولة لشؤون الدفاع وسعادة والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي ومعالي اللواء الركن عبدالله مهير عبدالله الكتبي قائد الوحدات المساندة وسعادة الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية وسعادة الفريق محمد عبد الرحيم العلي وكيل وزارة الدفاع المساعد.