#محمد_الخالد: نحن مجتمع واحد وتماسكنا طريقنا لعبور المتغيرات من حولنا - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الكويت » #محمد_الخالد: نحن مجتمع واحد وتماسكنا طريقنا لعبور المتغيرات من حولنا

محمد الخالد والقيادات العليا في وزارة الداخلية
محمد الخالد والقيادات العليا في وزارة الداخلية
الكويت محليات

#محمد_الخالد: نحن مجتمع واحد وتماسكنا طريقنا لعبور المتغيرات من حولنا

مرجعا نجاح الأجهزة الأمنية في أداء دورها إلى دعم القيادة السياسية وتعاون المواطنين والمقيمين مع رجال الأمن، حدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد تماسك المجتمع سبيلا إلى عبور المتغيرات التي تحيط بالمنطقة، قائلا “نحن مجتمع واحد وكلنا أب وابن وخال وعم ولذلك فإن تماسكنا ضروري لمواجهة المتغيرات التي تمر من حولنا”.

وبين الخالد خلال غبقة أقامها في ديوان وزارة الداخلية بحضور محافظ مبارك الكبير أحمد الرجيب على شرف القيادات الامنية الحالية والسابقة أن “ما قام ويقوم به رجال وزارة الداخلية من أدوار لحفظ الامن والامان في هذا البلد الطيب والنجاح الذي حققوه ما كان ليتم لولا دعم القيادة السياسية ممثلة في سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابرالمبارك وتعاون المواطنين والمقيمين مع اخوانهم رجال الامن”، مؤكدا أن “الاشادة التي لقيها رجال الامن من سمو الامير خلال زيارته لوزارة الداخليه كانت نبراسا يوجهنا”، كما أنها “تحملنا مسؤولية مضاعفه لأن نكون عند حسن الظن وألا نرضى ولا نكتفي بما نحن فيه بل سنسعى للارتقاء وتطوير الأداء”.

وشدد على أن الوزارة “بتوفيق رب العالمين وبدعم لا محدود من سمو اميرنا المفدى بكل ما تعنيه الكلمة وبعدها دعم المواطنين والمقيمين ستنجح بدورها لحفظ الامن والامان في بلدنا الحبيب وتطبيق القانون على الجميع”، مجددا مطالبته بـ”اليقظة والحذر والحيطة والانتباه المستمر على ضوء المتغيرات التي تدور حولنا” التي ستجعلنا “نظل مستمرين في هذه اليقظة مع مضاعفة الجهد لاداء الادوار الملقاة على عاتقنا”.

وزاد الخالد “لدينا استراتيجية امنية 2016 /2017 وتعنى بخطة تأمين شهر رمضان المبارك وتأمين المصلين خلال أيام الجمع وتخفيف الزحام المروري وتأمين المجمعات وفعاليات العشر الأواخر وبعدها سننتقل إلى مرحلة خطة شهر المحرم وله ترتيباته الأمنية ثم نصل إلى انتخابات عام 2017 لتستمر الادوار الامنية التي تستوجب الاستعداد الدائم والمتواصل”، مؤكدا أن “دعم المواطنين والمقيمين للعمل الأمني مستمر ونحن مجتمع واحد وكلنا اب وابن وخال وعم ولذلك تماسكنا ضروري لمواجهة المتغيرات التي تمر من حولنا”.

وزاد “نحن مستمرون في إجراءاتنا وسنضاعف جهودنا حتى تنتهي مرحلة 2017 وهي عام الانتخابات لتبدأ بعدها الاستراتيجية الامنية التالية من خلال الهمة والعزم التي أراها بوجوهكم وفي وجه رجل الامن في الشارع”.

وثمن الخالد “تشريف القيادات المتقاعدة، لنا في وزارتهم”، قائلا “نحن اليوم ضيوف عندهم ولا نستغني عنهم وعن خبراتهم وعن استشارتهم”.

بدوره، قال وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد “انني بالانابة عن نفسي وعن كل القيادات الامنية المتقاعدة والحالية نعاهدكم أن نكون عند حسن الظن بنا كرجال أمن أوكلت لنا مسؤولية أمن وأمان هذا الوطن”، مشيرا إلى أن “الاشادة التي حظينا بها كرجال امن من سمو امير البلاد خلال تشريفه لنا ومن معاليكم هي تاج على رؤوسنا ونعاهدكم بفضل القيادات الامنية ان نكون رجال هذا البلد وحماته ولن نتواني عن ذلك ابدا”.

على هامش الغبقة

“الله لا يقطعها من عادة”

رحب الشيخ محمد الخالد بالشيخ مشعل الجراح والفريق متقاعد ناصر العثمان بالقول “أنتم أهل الدار واليوم حنا معزومين عندكم”.

فرد الشيخ مشعل الجراح بالقول “تكفي الدعوة الطيبة يا بوخالد وجمعتنا بإخواننا الذين لم نرهم من زمن… والله لا يقطعها من عادة”، ليرد الخالد “هذا اقل واجب وانتم خدمتم بلدكم ووزارتكم وهذا حق علينا”.

احتفاء

صافح الشيخ محمد الخالد الضيوف المتقاعدين وبعدهم القيادات الامنية من وكلاء مساعدين ومديرين عامين ومساعدي المديرين العامين ثم طاف على طاولات المدعوين ورحب بهم قبل أن يجلس على الطاولة المخصصة له مع الشيخ أحمد الخليفة والشيخ مشعل الجراح.

بادرة إنسانية

في بادرة انسانية رائعة، وبعد انتهاء الغبقة حرص الخالد قبيل مغادرته على المرور على العسكريين الموزعين بدورياتهم حول الوزارة لتأمينها، وقام بشكرهم وتبادل الاحاديث الودية السريعة معهم في بادرة لقيت استحسانهم وكان لها أعمق الاثر في نفوسهم.

تأخير

تأخر الوزير الخالد عن موعد الغبقة لنصف ساعة بسبب ارتباطه في اجتماع مع وفد قطري أمني زائر للبلاد حيث التقاهم الخالد وبعد الاجتماع اصطحبهم معه للغبقة الرمضانية تقديرا لزيارتهم لبلدهم الثاني.

ارتجال

ارتجل وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد كلمة أمام الوزير الخالد بالقول “يكفينا فخر كرجال امن شهادة سمو الامير وشهادة معاليكم فينا لتكون تاجا على الرؤوس ونعاهدكم على العمل والاخلاص لهذا الوطن واهله”.

زملاء دراسة

تبادل وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الاصلاحية اللواء خالد الديين ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والاقامة اللواء الشيخ مازن الجراح حديثا ضاحكا وعند سؤالهما عن السبب ردا “نستذكر أيام الشباب والدراسة” انطلاقا من كونهما زملاء بالمدرسة المتوسطة والثانوية.

شكر

كلمة شكر وتقدير إلى مدير عام إدارة الإعلام الامني العميد عادل الحشاش ورجاله صالح السهيل وناصر بوصليب وفيصل الديحاني وعثمان الغريب واحمد دشتي وشجاع المهان ويوسف عنبر على جهودهم في الحفل. كما بذل مدير أمن الوزارة العقيد سعود السويط ومساعده المقدم حمد منصور والنقيب عبدالرحمن العوام جهودا كبيرة في تأمين المبنى وتسهيل دخول الضيوف.