#محمد_بن_راشد يفتتح #منتدى_الإعلام_العربي الـ12 - الوطن العربي
الرئيسية » ترفيه » ثقافة » #محمد_بن_راشد يفتتح #منتدى_الإعلام_العربي الـ12

حاكم دبي في منتدى الإعلام العربي
حاكم دبي في منتدى الإعلام العربي
ترفيه ثقافة

#محمد_بن_راشد يفتتح #منتدى_الإعلام_العربي الـ12

انطلق أمس “الثلاثاء” في مدينة دبي فعاليات منتدى الإعلام العربي لدورته الثانية عشرة برعاية وحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

افتتحت منى غانم المري المديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيسة اللجنة العليا المنظمة.. “المنتدى الإعلامي العربي” تحت شعار “الإعلام العربي في المراحل الانتقالية”، الذي ينظمه في دورته الـ12..نادي دبي للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، حيث يستضيف المنتدى هذا العام 250 شخصية إعلامية من أكثر من 25 دولة عربية وأجنبية.

حضر الجلسة الافتتاحية للمنتدى الذي يستمر يومين.. سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة الثقافة والفنون في دبي وفضيلة الشيخ الدكتور أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر الشريف ومعالي الدكتور نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية ومعالي الدكتور عبد اللطيف الزياني أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأصحاب المعالي والسعادة ورؤساء الوفود وحشد من رؤساء التحرير والصحفيين والإعلاميين وكبار المسؤولين إلى جانب عدد من القيادات الإعلامية والصحفية من داخل وخارج الإمارات.

وافتتح الشيخ محمد بن راشد وضيوفه فعاليات المنتدى الذي يستمر لمدة يومين متتاليين، ورحبت الاستاذة منى المري في كلمتها الافتتاحية بضيوف المنتدى.. مؤكدة أن منتدى الإعلام العربي منذ انطلاقته قبل / 22 / عاما حافظ على نهج واضح في مسيرته يحدوه أمل الوصول إلى أفضل الصيغ الممكنة للتعاطي مع واقع إعلامنا بأسلوب فعال يضمن له سبل التطور.

وأشارت إلى أن برنامج الدورة الحالية للمنتدى يتسم بالعمق والشمولية ويحاول التوقف عند مختلف الظواهر لبحث خلفياتها وآثارها على المهنة وقدرتها على تحقيق هدفها ورسالتها.

وتحدث في المؤتمر فضيلة الشيخ الدكتور أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر الشريف والقى الكلمة الرسمية في منتدى الإعلام العربي والذي قال.. استشهد بالقرآن وأهمية الكلمة بالنسبة للمعرفة رسالة الإعلام، وضمن حديثه آيات قرآنية تدلل على أهمية الكلمة في الفكر الإنساني واستشهد بالأحاديث التي تدل على التسامح والتحاور.

وشدد على استخدام اللغة العربية الفصحى في وسائل الإعلام من قبل الصحفيين الذين تأثروا بالإعلام الغربي ونسوا لغتهم التي هي وعاء الفكر لافتاً إلى أن هذه اللغة لا تنقرض في عقر دارها. مطمئناً الجميع أن اللغة العربية لا تموت لانها لغة القرآن. وطالب وسائل الإعلام بإيصال رسالة إعلامية واضحة بعيدة عن التطرف والشتم والإسفاف. مذكراً أن الرسالة الإعلامية في السابق كان الجميع ينتظرها، ويتلقفها بلهفة واحترام وتقدير لما لرسالة الإعلام أهمية عند المتلقي، وعندما كانت الرسالة الإعلامية واضحة ودقيقة وملتزمة في المعايير الثقافية والأخلاقية على عكس ما يروج له الآن من وسائل الإعلام المختلفة ومنفلته بدون أي ضوابط، وقال: لو أن أي لغة أجنبية تعرضت لجزء مما تعرضت له اللغة العربية، لاختفت وتلاشت. محذرا من اجواء التيه واندثار القيم.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *