مرتزقة بوتين جنود الخفاء في سوريا - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » مرتزقة بوتين جنود الخفاء في سوريا

جنود روس فى سوريا
جنود روس فى سوريا
اخبار عربى

مرتزقة بوتين جنود الخفاء في سوريا

الحرب السرية التي يخوضها بوتين بالوكالة في سوريا تتم عن طريق شبكة واسعة من الجنود المرتزقة الذين يقاتلون إلى جانب نظام بشار الأسد بطريقة سريّة. وقالت صحيفة لوبوان الفرنسية إن روسيا أعلنت، منذ أشهر، سحب قواتها، ولكن ذلك لم يشكل أبداً نهاية عملياتها القتالية التي اتخذت شكلاً سرياً.

وذكرت الصحيفة في تقرير ترجمه موقع (عربي 21)، أن طبيعة التواجد العسكري لروسيا في سوريا تزداد غموضاً، وهناك عديد الحقائق حول تجنيد روسيا لمرتزقة للقتال ضد داعش، مشيرة إلى عمل استقصائي قامت به مجلة فونتانكا الروسية كشف عن حقيقة انتشار عديد المرتزقة الروس للقتال في سوريا.

وخلال حوار مع قناة سكاي نيوز كشف مقاتلان روسيان عن تلقيهما عرضاً خيالياً من طرف شركة أمنية خاصة في روسيا تدعى “أو إس إم”، للقتال إلى جانب قوات بشار الأسد، وهؤلاء المقاتلون يتلقون عروضاً مغرية قد تصل إلى ألفين و750 دولاراً شهرياً، وهو ما يمثل سبعة أضعاف متوسط الدخل الفردي في روسيا، ناقلة عن أحد المقاتلين المرتزقة، اسمه المستعار ألكسندر، قوله إن “كل الذين غادروا للقتال في سوريا من أجل المال لم يتمكنوا من العودة”.

وأضاف ألكسندر أن “المرتزقة الروس لديهم مهمات مختلفة في سوريا، فمنهم من يشارك في قتال داعش والمعارضة، ومنهم من يشارك في القتال ضد حلفاء الأميركيين، وأحياناً يضطرون إلى مواجهة قوات خاصة أميركية”.

وقالت لوبوان إن روسيا تعتمد، منذ سنوات، على سياسة تقوم على إخفاء حقيقة تواجدها العسكري في مناطق النزاع، بما في ذلك في شبه جزيرة القرم، ودومباس الأوكرانية، والشرق الأوسط. ونقلت عن نيكولاس حنين الصحافي المختص في قضايا الإرهاب وشرق أوروبا قوله إن “روسيا تعتمد على الحرب بالوكالة لتفادي المواجهات المباشرة في النزاعات، ولكن بوتين كان ينفي دائماً مثل هذه الادعاءات”.

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أنه في بداية الحرب شارك مرتزقة روس تابعين لمنظمة “سلافونيتش كور” في القتال إلى جانب الأسد. ولكنهم علّقوا عملياتهم، وبعد عودتهم إلى روسيا تعرض قادة هذه المنظمة للمحاكمات والاعتقالات. أما بالنسبة لشركة “أو إس إم”، فإن الأمر مختلف، فهذه الشركة العسكرية الروسية تمتلك إمكانات عسكرية وقتالية كبيرة.

ويقف نيكولاي أوتكين الذي يبلغ من العمر 46 سنة، أحد القادة السابقين لفرقة سبيستناز أو الوحدات الخاصة الروسية، وراء هذه المجموعة من المقاتلين المرتزقة، ويعتبر من بين أكبر المعجبين بالرايخ الثالث الألماني وأدولف هتلر، وهو يشرف اليوم على تدريب مقاتليه في مدينة مولكينو جنوب روسيا، كما يقوم بالإشراف على عملية تجنيد مقاتلين جدد عن طريق مئات الإعلانات التي يقوم بنشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي الروسي “فكونتكت”.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *