مساعي أممية لإنجاح مشاورات السلام اليمنية في الكويت - الوطن العربي
الرئيسية » رئيسى » مساعي أممية لإنجاح مشاورات السلام اليمنية في الكويت

كي مون: يجب التغلب على الخلافات من اجل الوصول الى نتيجة ناجحة
كي مون: يجب التغلب على الخلافات من اجل الوصول الى نتيجة ناجحة
اخبار رئيسى عربى

مساعي أممية لإنجاح مشاورات السلام اليمنية في الكويت

image_pdfimage_print

اقترح الامين العام للامم المتحدة خطة لتكثيف وساطة الامم المتحدة في اليمن للتغلب على الخلافات العميقة بين الاطراف في محادثات السلام.

وعرض بان اقتراحه في رسالة الى مجلس الامن قبل ان يقدم المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ احمد تقريره الى اعضاء المجلس الـ15 حول محادثات السلام التي يشرف عليها في الكويت.

وكتب بان “في حين يلتزم الجانبان التوصل الى اتفاقات في الكويت، لا تزال هناك خلافات عميقة بين الجانبين يجب التغلب عليها من اجل الوصول الى نتيجة ناجحة”.

واقترح بان زيادة عدد موظفي بعثة السلام الاممية في اليمن ونقلها من نيويورك الى عمان لتكثيف جهود الوساطة.

واوضح ان الفريق الموسع سيقدم الخبرة الفنية للاطراف اليمنية حول العديد من القضايا وخصوصا سبل تعزيز وقف اطلاق النار المطبق منذ 10 ابريل والذي ادى الى خفض الهجمات من دون ان يضع حدا لها.

وكتب بان كي مون ان “انهاء الاعمال العدائية في البلاد بكاملها لا يزال هشا للغاية، ويتطلب تقديم دعم اضافي عاجل من الامم المتحدة”.

واكد ان تصاعد العنف “يقوض محادثات الكويت ويعيق التقدم نحو تحقيق قدر اكبر من الاستقرار والامن”. ومن المقرر ان يتخذ اعضاء المجلس قرارا بشان اقتراح بان كي مون بحلول الخميس.

وقال ولد الشيخ أحمد متحدثا للمجلس عبر دائرة الفيديو المغلقة من الكويت إن التقدم كان بطيئا ولكنه ثابت في المحادثات، بحسب ما أفاد دبلوماسي كان متواجدا خلال الجلسة.

وأضاف المبعوث الأممي إن بداية شهر رمضان في السادس من يونيو ليست موعدا نهائيا لتحقيق انفراجة، ويجب على الأطراف مواصلة المحادثات مهما طال أمدها.

وبدأت اخر جولة من محادثات السلام بشان اليمن في الكويت في 21 ابريل لكن الوفد الحكومي علق مشاركته فيها مرارا، كما انها لم تحقق اي اختراق.

واستؤنفت المحادثات المباشرة بين الاطراف الاثنين للمرة الاولى منذ نحو اسبوع.

واعلن ولد الشيخ احمد أمس الاربعاء ان وفدي الحكومة والمتمردين اقتربوا من التوصل الى “انفراج شامل” في مشاورات السلام.

وادى النزاع بحسب ارقام الامم المتحدة، الى مقتل اكثر من 6400 شخص وتهجير 2,8 مليون، وذلك منذ بدأ التحالف العربي بقيادة السعودية عملياته في اليمن دعما للقوات الحكومية، نهاية مارس 2015.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *