مستشار ترامب: المرشّح الجمهوري سيُعيد العقوبات على طهران
الرئيسية » اخبار » مستشار ترامب: المرشّح الجمهوري سيُعيد العقوبات على طهران

المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، دونالد ترامب
المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، دونالد ترامب
اخبار عالم

مستشار ترامب: المرشّح الجمهوري سيُعيد العقوبات على طهران

أشار مستشار المرشّح الجمهوري دونالد ترامب لشؤون الشرق الأوسط وليد فارس، إلى ان “ترامب سيُعيد فرض العقوبات على طهران حتى يتغيّر سلوكها، لأنه يرى حجم خطر هذا النظام”.

ولفت في مقابلة مع “إيلاف” الى ان “المرشّح الجمهوري سيُعيد فرض العقوبات على النظام الإيراني، وربما تتصاعد هذه العقوبات حتى يتغير سلوك النظام وهو كان واضحا في خطابه، القضية اكبر من الاتفاق النووي، فهو يرى خطر النظام المتزايد في المنطقة، ضد امن الولايات المتحدة والشركاء العرب والشرق اوسطيين، وهذا التهديد يتوسّع في العراق وسوريا واليمن”، اما عن السؤال حول كيفية التعامل مع الاتفاق الذي تم إقراره فهذا سيعتمد على تقنيات قانونية، والنصائح الواردة من الوكالات/المؤسسات (الأمنية)، والتشاور مع الكونغرس وايضا إشراك حلفائنا العرب في المنطقة، ثم سنقرر المسار الذي سنأخذه، لكن لن يكشف في وقت مبكر عن الخطوات التي سيتخذها والتي ستشكل مفاجأة لهذه التهديدات.

واوضح ان “المرشح الجمهوري لا يتحدث عن ضربات عسكرية، هذه الخيارات يحتفظ بها للدفاع عن الولايات المتحدة، او ضد اي تهديد يستهدف الأمن القومي لحلفاء اميركا. ترامب سيكون حازما وليس متهوراً كادارة الرئيس باراك أوباما”.

وفي رده على سؤال حول الدول العربية والإسلامية التي يعتبرها ترامب حليفة لإدارته، اجاب فارس “حتى الان تحدث عن مصر والاردن، ودعا الخليج للانضمام بكل إمكاناته إلى هذا الحلف، والتحالف هذا يُشكّل جبهة مهمة تساعد في شكل كبير على مواجهة التحديات”.

ولفت الى ان “ترامب سيضغط على ايران لوقف دعمها لقوى الإرهاب في المنطقة، وسنتشارك مع الشعوب التي لا تردد شعار الموت لأميركا”. واوضح فارس ان “ترامب يرى ان مستقبل الرئيس السوري بشّار الأسد في ايدي السوريين، والعملية السياسية، وهو لن يتدخل في مستقبل سوريا مع تأكيد ضمان تمثيل جميع الفصائل السلمية والمعتدلة. الأولوية الأولى له هزيمة “داعش”، ثم دعم المعتدلين وحل الأزمة من الناحية الاستراتيجية”.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *