معركة تحرير الموصل باتت أقرب من أي وقت مضى
الرئيسية » اخبار » معركة تحرير الموصل باتت أقرب من أي وقت مضى

تحرير الموصل
تحرير الموصل
اخبار عربى

معركة تحرير الموصل باتت أقرب من أي وقت مضى

قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان أمس الجمعة إن هجوما تقوده الحكومة العراقية لاستعادة مدينة الموصل الشمالية من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية سيبدأ قريبا. وجاءت تصريحات لو دريان بعد أن أقلعت طائرات حربية فرنسية من على متن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول لضرب التنظيم المتشدد.

وزادت الولايات المتحدة الخميس عدد قواتها في العراق إلى أكثر من خمسة آلاف في إطار حملة تقودها واشنطن لتوفير الدعم الجوي والتدريب والمشورة للجيش العراقي الذي انهار في 2014 في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على مساحات واسعة من الأرض وتقدمه صوب بغداد.

واستعادت القوات العراقية وقوات البشمرغة الكردية والفصائل الشيعية المسلحة التي تدعمها إيران نحو نصف الأراضي التي كانت تحت سيطرة التنظيم خلال العامين الماضيين. ومن المرجح أن تكون معركة الموصل وهي أكبر مدينة واقعة تحت سيطرة التنظيم المتشدد كبرى المعارك حتى الآن.

وقال الوزير الفرنسي في حوض لبناء السفن في شمال شرقي فرنسا “معركة الموصل لم تبدأ بعد. وعمليات اليوم امتداد لدعمنا للتحالف. الهجوم الرئيسي سيكون قريبا.”

وعلى متن حاملة الطائرات التي وصلت إلى شرق المتوسط هذا الأسبوع نحو 1900 جندي وترافقها غواصة هجومية والعديد من الفرقاطات وسفن إعادة التزود بالوقود وكذلك طائرات مقاتلة وطائرات استطلاع.

وقالت وزارة الدفاع إن ثماني طائرات حربية أقلعت للمشاركة في مهمة فوق العراق في وقت سابق أمس الجمعة.

وصعدت باريس وهي أول دولة تنضم للغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق من عملياتها الجوية ضد الدولة الإسلامية بما في ذلك في سوريا بعد عدد من الاعتداءات الدموية في فرنسا تبناها التنظيم المتطرف.

ولفرنسا قوات خاصة تعمل في الدولتين وتقدم أسلحة لجماعات المعارضة السورية وقوات البشمرغة والقوات العراقية.

وتجمع كل المؤشرات الميدانية والسياسية على أن معركة الموصل باتت وشيكة وأن اعلان انطلاقها مسألة وقت فقط.

وإلى جانب تصريحات الوزير الفرنسي ودفع واشنطن بالمزيد من جنودها الى العراق، التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس بوفد من إقليم كردستان برئاسة مسعود برزاني رئيس الاقليم في شمال البلاد لتنسيق جهود محاربة التنظيم المتطرف وحل الخلافات العالقة بين اربيل وبغداد وبحث تنسيق عملية تحرير الموصل.

وفي السياق ذاته قال مستشار مجلس أمن إقليم كردستان مسرور بارزاني إن نهاية تنظيم الدولة الاسلامية ستكون حتمية وأن هناك تنسيقا متواصلا مع القادة العسكريين العراقيين والتحالف الدولي لمعركة تحرير الموصل.

وأضاف خلال لقائه ريتشارد مور السفير البريطاني لدى تركيا “لا أشك بتحطيم داعش والقضاء عليه لكن الأهم هو كيفية العمل من أجل إعادة الثقة بين مكونات العراق وإعادة الأمن والاستقرار والسلام”.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *