مقتل ثمانية بسقوط قذائف لأول مرة منذ أشهر في وسط دمشق
الرئيسية » اخبار » مقتل ثمانية بسقوط قذائف لأول مرة منذ أشهر في وسط دمشق

اخبار رئيسى عربى

مقتل ثمانية بسقوط قذائف لأول مرة منذ أشهر في وسط دمشق

image_pdfimage_print

قتل ثمانية اشخاص على الاقل واصيب اكثر من عشرين اخرين أمس الاحد جراء سقوط قذائف عدة على احياء في دمشق القديمة، للمرة الاولى منذ اشهر، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “قتل ثمانية اشخاص على الاقل واصيب اكثر من عشرين بجروح جراء سقوط قذائف على احياء عدة في دمشق القديمة، مصدرها مقاتلو المعارضة المتحصنون في اطراف العاصمة”.

واستهدفت القذائف وفق المرصد، احياء باب توما وباب السلامة والقيمرية، لافتا الى ان احدى القذائف سقطت على مطعم في الحي الاخير في وسط العاصمة.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” من جهتها عن مصدر في قيادة شرطة دمشق “استشهاد خمسة أشخاص واصابة 16 اخرين جراء اعتداء ارهابي بالقذائف على حي باب توما في دمشق”.

واتهمت “ارهابيي جيش الاسلام” باطلاق القذائف على الاحياء السكنية، في اشارة الى احد ابرز الفصائل المقاتلة المتحصنة في اطراف العاصمة ومناطق عدة في ريفها.

وشوهد في حي باب توما مصابون يركضون والدماء تسيل منهم بعد تأخر وصول سيارات الاسعاف لعدم قدرتها على الدخول الى الازقة الضيقة في المدينة القديمة في وقت تولت شاحنة مدنية صغيرة في المكان نقل بعضهم الى المستشفيات.

وذكر ان عددا كبيرا من المؤسسات والمطاعم اغلقت ابوابها في ظل فوضى عارمة بين السكان ورواد المطاعم التي تكثر في هذه المنطقة.

ونشرت صفحة “يوميات قذيفة هاون في دمشق” على موقع فيسبوك والتي توثق مكان وتاريخ سقوط القذائف في العاصمة، صورا تظهر قاعة مطعم مبني على الطراز الدمشقي القديم، تبعثرت طاولاته وكراسيه فيما تغطي بقع كبيرة من الدماء جزءا من ارضيته في احدى الزوايا. وتظهر في صور اخرى طاولات لا تزال اطباق الطعام عليها.

وقالت ليلى الجوابرة (23 عاما) “كنت بصدد الدخول الى حي باب توما حين شاهدت عناصر حاجز امني يصرخون ويطلبون من الناس الجري بسرعة”.

واضافت “اختبأت في مدخل احد الابنية قبل ان يدوي انفجار ورايت بعدها الناس تركض وعلى ثياب بعضهم بقع من الدماء”.

وتابعت بحسرة “تذكرت أيام القذائف قبل تطبيق الهدنة، وتذكرت كل الخوف الذي كنا نعيشه”.

وقد تراجع في الاشهر الاخيرة وبشكل ملحوظ سقوط القذائف التي يطلقها مسلحو المعارضة على العاصمة.

وقال عبد الرحمن “توقف تدريجيا وبشكل شبه كامل سقوط القذائف على احياء دمشق بعد سريان الهدنة”.

وشهدت مناطق سورية عدة بينها ريف دمشق وقفا للاعمال القتالية منذ 27 شباط/فبراير بموجب اتفاق روسي اميركي، قبل ان يتعرض لانتهاكات كبرى تسببت بانهياره.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *