مقتل قائد الجبهة الجنوبية بالجيش السوري الحر
الرئيسية » اخبار » مقتل قائد الجبهة الجنوبية بـ #الجيش_السوري_الحر

بكور السليم
بكور السليم
اخبار عربى

مقتل قائد الجبهة الجنوبية بـ #الجيش_السوري_الحر

قالت مصادر بالمعارضة السورية أمس الخميس إن زعيما بالمعارضة المدعومة من الغرب يشارك في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب سوريا قتل في تفجير انتحاري يشتبه في انه من تدبير التنظيم.

وقتل بكور السليم المنشق عن الجيش السوري وكان حينها يحمل رتبة عقيد عندما تمكن متشدد من الوصول إلى قاعدته شديدة الحراسة في الصحراء قرب الحدود الأردنية العراقية وفجر نفسه. ودفن الرجل في عمان أمس الخميس.

وبكور هو قائد قوات “الشهيد أحمد العبدو” التابعة للجبهة الجنوبية وهو عضو بالهيئة العليا للمفاوضات للمعارضة السورية.

ونعت قوات ‘الشهيد أحمد العبدو’ التابعة للجيش الحر والتي تعد أبرز القوات العاملة في القلمون الشرقي، قائدها العقيد الركن بكور السليم حيث تضاربت الأنباء عن سبب مقتله، فقد أفاد ناشطون بأن تنظيم الدولة استهدف خيمته كان متواجدا فيها في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، بينما أفاد آخرون بأنه قضى عقب استهدافه بسيارة مفخخة يقودها عنصر للتنظيم اقتحم اجتماعا للجيش الحر في المنطقة.

وأسس بكور الجبهة الجنوبية تحت لواء الجيش السوري الحر وتضم جماعات معارضة وقد تولى زمام المبادرة في القتال الأخير ضد التنظيم الذي اتجه إلى الجنوب بعد طرده من مدينة تدمر بوسط البلاد في مارس/اذار.

وعلى عكس المناطق الخاضعة للمتمردين في شمال سوريا فإن جنوب البلاد ظل واحدا من المعاقل الرئيسية الأخيرة للمعارضة التي لم يهيمن عليها متشددون.

وقال مصدر بالمعارضة السورية إن بكور لعب دورا حاسما في ابريل/نيسان في صد مقاتلي الدولة الإسلامية عندما شنوا هجوما على شمال شرق دمشق حول مطار الضمير وخطفوا عشرات العمال.

وقال المتحدث باسم الجبهة الجنوبية، إن بكور كان واحدا من أشد القادة الذين حاربوا التنظيم مؤكدا تعهد الجبهة بمواصلة قتال المتطرفين حتى النهاية.

وبكور عضو الهيئة العليا للمفاوضات وكان ضمن قادة المعارضة الذين تولوا تنسيق العمليات من مركز قيادة مشترك في الأردن وكان يوفر الدعم للمعارضين السوريين الذي تقدمه دول عربية وغربية ومنها دول الخليج العربية.

وخاض المعارضون المعتدلون في 2016 مجموعة من أعنف الحملات في الجنوب ضد الجماعات المتشددة ومنها لواء شهداء اليرموك الذي يشتبه في صلته بالدولة الإسلامية حيث دارت معارك قتل فيها العشرات.

وانحسر القتال ضد الجيش السوري مع إعطاء المعارضين المعتدلين الأولوية لقتال الجماعات المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية في الجنوب.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *