منظومة "ستاتوس-6" سلاح يوم القيامة - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » منظومة “ستاتوس-6” سلاح يوم القيامة

منظومة ستاتوس-6
منظومة ستاتوس-6
اخبار سلاح

منظومة “ستاتوس-6” سلاح يوم القيامة

يجري العمل في سيفيرودفينسك حاليا على بناء غواصة نووية من مشروع 09853. وبحسب الرقم التسلسلي للمشروع يتبن أن المشروع مماثل لغواصات من مشروع 09851 “خباروفسك” و 09852 “بيلغرد”.

وليس هناك حتى الأن معلومات عن مشروع رقم 09853، لأنه لم يتم الكشف بعد عنه. ويجري العمل على مشروعي رقم 09851 و 09852 بسرية تامة. ومن المقرر، أن تدخل “بيلغرد” المياه في السنة القادمة، أما “خباروفسك” في عام 2018.

الغواصة النووية “بيلغرد” سيكون لها وظائف عدة، ويعتقد الخبراء أنه ستجرب عليها أسلحة جديدة تماما، وفي المستقبل ستزود غواصة “خباروفسك” ومشروع رقم 09853 بهذه الأسلحة بعد إجراء سلسلة من الاختبارات.

ومن المتوقع أنه سيوضع على الغواصات الجديدة نظام “ستاتوس-6″، وحتى ليس هناك أي معلومات عنه، ولكن بحسب معلومات المطورين، فإن هذا النظام يهدف إلى تدمير المواقع الاقتصادية الحيوية لدى العدو على الشريط الساحلي، وإلحاق ضرر مؤكد لمساحات واسعة من البلد عن طريق نشر تلوث إشعاعي، يجعل هذه المساحات غير صالحة للاستخدامات الزراعية والعسكرية والاقتصادية لمدة طويلة.

وتحدث الخبير العسكري، كونستانتين فالنتينوفيتش سيفكوف عن النظام الروسي الجديد.

ووفقا للخبير، تطوير هذا الصاروخ “الأسطوري” ممكن بالفعل. “ستاتوس-6″، إذا كان موجود بالفعل، فإنه يمكن تسميته بسلاح يوم القيامة.

وقال سيفكوف: “هذا الطوربيد سيحمل قذائف كبيرة ولها رؤوس نووية قوية جدا، ستكون قادرة على القيام بمهمة تدمير الأهداف ذات الأهمية الاستراتيجية للعدو الموجودة في المنطقة الساحلية”.

وأشار الخبير إلى أن هذا الطوربيد قد يستخدم لمهام أخرى. “الطوربيد الذي يحمل ذخيرة بعيار عالي جدا سيكون قادر على إحداث تغييرات جيوفيزيائية كبيرة في أراضي العدو”.

ونفى الخبير التقارير التي تقول بأن الطوربيد “الأسطوري” “ستاتوس-6” ستستخدم كحامل لروبوت، وستوصل الروبوتات الصغيرة إلى القاع لكي تتلف الأسلاك. “العمل على هذه الخصائص بالتقنيات الحالية صعبا جدا. إنشاء نظام قوي لإتلاف أسلاك الاتصالات البحرية، غير واقعي أبدا. وجود أنظمة اتصالات إضافية، و استخبارات ومراقبة ممكن، ولكن ليس على هذا الطوربيد”.

ووفقا للمعلومات، فإن النظام الروسي “ستاتوس- 6” سيستخدم مفاعل نووي صغير وكمبرد معدن سائل. وسرعته تصل إلى 185 كلم / ساعة، ومدى إبحاره يصل إلى 10 ألاف كم.

ومن أهم خصائصه، التخفي. وفي حال الكشف عنه فإنه سيكون قادر على الهروب من أي طوربيد للعدو بسرعة كبيرة.

وكذلك يمكن أن يذهب إلى النقطة المحددة في القاع وانتظار الأوامر لتفجير الرأس النووي.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *