مهرجان صلالة السياحي 2016 - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » مهرجان صلالة السياحي 2016

مهرجان صلالة السياحي
مهرجان صلالة السياحي
سلطنة عمان محليات

مهرجان صلالة السياحي 2016

نظمت المديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار أمسية شعرية بعنوان ” قبس النور ” بمناسبة ذكرى 23 يوليو المجيد يوم النهضة المباركة تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية بحضور معالي الدكتور رشيد بن الصافي الحريبي رئيس مجلس المناقصات وسعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار وأحمد بن سالم الحجري مدير عام المديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار وعدد من المكرمين وأصحاب السعادة والمسؤولين والمدعوين .

وتأتي الأمسية في إطار الدور الثقافي الذي يسعى المهرجان لتقديمه ضمن سلسلة من الفعاليات الثقافية المتنوعة وشارك فيها مجموعة من الشعراء من السلطنة ومن دول مجلس التعاون الخليجي وهم فهد الشهراني وسعيد مانع و علي القحطاني و علي المعشني وصالح آل مانعة، وخالد المحسن ومسلم الحمر وعامر الحوسني وذلك على مسرح أوبار وأدارها الإعلامي محسن الفقيه حيث تغنت قصائدهم في حب الوطن والسلطان وتجسدت كلماتهم بوصف منجزات النهضة العمانية منذ بزوغ فجر النهضة المباركة في الثالث والعشرين من يوليو المجيد تحت ظل القيادة الحكيمة لباني السلطنة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ

وقال أحمد بن سالم الحجري مدير عام المديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار : يأتي الاحتفال بهذه المناسبة وهو الاحتفال بذكرى الثالث والعشرين من يوليو المجيد التي قاد مسيرتها الخيرة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ

وسط إنجازات نوعية على كافة الأصعدة والمستويات حيث حققت النهضة المباركة ما يسمو به الإنسان العماني ويطمح إليه حاضرا ومستقبلا خلال ستة وأربعين عاما من عمر النهضة مضيفاً بأن وزارة التراث والثقافة تولي اهتماما بالغاً بتنمية الثقافة العُمانية، والنهوض بالإنتاج الفكري المعاصر، من خلال إقامة المعارض والمهرجانات الثقافية والأمسيات الشعرية والأدبية ، على كافة الأصعدة المحلية منها والإقليمية والدولية ، إسهاماً في التواصل الثقافي والحضاري بين السلطنة ودول العالم إحياءً لسير الأولين الذين نشروا لواء المحبة والسلام في أصقاع المعمورة بأخلاقهم وتعاملهم الحسن مع الآخر.

صلالة .. تزدان بجمال الطبيعة وزوارها

رذاذ الخريف المنهمر على صلالة والمناطق المجاورة لها تزدان به محافظة ظفار مما يزيد البهجة ويضفي السرور في النفس والسائحين القادمين من داخل السلطنة وخارجها في ازدياد مستمر للاستمتاع بهذا الطقس المعتدل وهذه الطبيعة الساحرة حيث تشهد صلالة هذه الأيام ازدحاما كبيرا سواء في الشوارع أو الأماكن السياحية أو حتى بمركز البلدية الترفيهي حيث يفضل الكثير من السائحين زيارة صلالة في هذه الأيام في أواخر شهر يوليو وبداية أغسطس حيث يكون الخريف أكثر بهاء وجمالا وألقا مع رذاذ الخريف وضبابه الذى يكسو الأجواء .

تأهل 4 فرق من المرحلة الأولى في مسابقة البرعة

تواصلت مسابقة “البرعة” والتي تقام للعام الرابع على التوالي على مسرح المروج والتي تنظمها اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي والتي تبث ضمن برنامج ليالي المهرجان ويبثها تليفزيون السلطنة ” عمان مباشر ” ويقدمه المذيع عبدالله السباح والمخرج طارق علوي باعمر وتقام يومي السبت والأحد من كل اسبوع .

وقد شهدت الجولة الثانية من المسابقة مشاركة 6 مجموعات وهم عثمان مسلم بيت سعيد وماجد سعيد صعر وعبد الله محمد المشيخي ومحمد المشيخي و مجدي جمعان سعد هبيس وخالد محمد سعد هبيس وعاصم سالم الجنيبي وعمار سالم الجنيبي وعلي سعيد العنسي ورشيد سعيد العنسي ونصار عوفيت محمد الشحري ومحمود يوسف اليافعي حيث قدموا عروضا أمام لجنة التحكيم المكونة من كل من الفنان سعد بن رجب المغني والإعلاميين عقيل باعلوي و فيصل القلم وسط تشجيع كبير من الجمهور الحاضر بالمسرح وعقب انتهاء كل فريق من تقديم البرعة قدمت لجنة التحكيم ملاحظاتها لكل فريق وأعلنت اللجنة أسماء الفرق التي صعدت من المرحلة الأولى حيث صعد أربع فرق وخرج من المنافسة فرقتان وهذا العام يتم التصويت عبر رسائل “اس ام اس” حيث يكون للجمهور 40% وللجنة التحكيم 60% وكان ضيف البرنامج العازف والمطرب أحمد العجيلي الذي أطرب الجمهور بتقديم عدة أغان من التراث في فن البرعة منها ” طول الليل ، وبالله عليك يا حمام الجبل .

المهرجان فرصة لعشاق التراثيات

تعد القرية التراثية بمركز البلدية الترفيهي من أبرز الأركان التي تحظى باهتمام كبير من مرتادي المركز ويعود ذلك لما تتميز به من أركان متنوعة ومختلفة تعكس طابعا مشرقا للتراث والسوق الشعبي المقام بالقرية التراثية بمركز البلدية الترفيهي يجسد ملامح الحياة القديمة للعادات والتقاليد التي يمارسها الآباء والأجداد و يبرز حقيقة واقعية ومتكاملة لمرتادي المركز سواء كانوا من الداخل من أبناء السلطنة أو من خارجها للتعرف على هذه الموروثات التاريخية والإرث الحضاري الذي تزخر به السلطنة حيث يوجد بالسوق الدكاكين الصغيرة التي صممت على طراز معماري قديم للأسواق لتعطي ملامح حقيقية عن دور هذه الأسواق وأهميتها في حياة الناس ويوجد بالسوق أيضا الصناعات التقليدية كالمباخر بأنواعها المختلفة والبخور بأنواعه المتعددة ذي الرائحة الطيبة المتناثرة رائحته في أرجاء المركز وكذلك اللبان بأنواعه المختلفة كالحجري وغيره ويلاحظ المتجول في السوق الشعبي العديد من المصنوعات القديمة كصناعات الفضة والخناجر والسيوف وغيرها من الصناعات التي تشتهر بها السلطنة الكثير من السياح وخاصة السياح الخليجيين يترددون على هذه السوق لشراء احتياجاتهم من التراثيات العمانية لأخذها كهدية للأهل والأصدقاء .

البيئة الريفية تحكي قصص الحياة القديمة

يسعد الزائر لمركز البلدية الترفيهي بالتنوع في الفعاليات والمناشط التي يجدها أمامه في كل موقع بالمهرجان وتستوقفه تلك الفعاليات التراثية التي تجسد حياة الانسان العماني بمحافظة ظفار ومن بين تلك الفعاليات التي ترسم لوحة شعبية تراثية يوميا أمام زوار المهرجان البيئة الريفية وحول ما يقدم فيها حدثنا علي بن سالم الكثيري أحد المشاركين في البيئة قائلا : نقدم من خلال البيئة الريفية كل المظاهر التراثية الخاصة بالجبل من الفنون الشعبية ” النانا والدبرات والدان دان ” وتجسيد الحياة الريفية بما فيها من المسكن وأدوات تراثية منزلية والتي كانت تستخدم قديما واللباس الشعبي التقليدي القديم والمشغولات اليدوية وأمسيات شعرية بمشاركة مجموعة من شعراء الريف وغيرها من الحياة الريفية التي تجسد هنا يوميا أمام زوار المهرجان بمشاركة أكثر من 40 فردا بجانب تواجد العنصر النسائي .

جمعيات المرأة بصلالة تبرز مناشطها المتنوعة في المهرجان

سجل اليوم الثاني المخصص للنساء نجاحا كبيرا من خلال تزايد أعداد زوار مركز البلدية الترفيهي خلال هذا اليوم حيث جاء تفاعل النساء مع الأنشطة والفعاليات كبيرا ومميزا مثلما حدث في اليوم الأول المخصص لهن والذي أقيم في الأسبوع الأول من عمر المهرجان والذي دخل يومه الثاني عشر .

وقد أبدعت جمعيات المرأة العمانية بمحافظة ظفار في إبراز العديد من المناشط والبرامج التي تناسب أذواق المرأة وكانت جمعية المرأة العمانية بصلالة نفذت في هذا اليوم فعاليات متعددة المناشط والفعاليات بمسرح الولايات وجاء تفاعل النساء متميزا في كافة الأنشطة والفعاليات وكذلك معارض التسوق والمأكولات العمانية والعربية والعالمية كما تسابقت النساء والأطفال على مدينة الألعاب الكهربائية وفعاليات وبرامج مسرح الطفل والقرية التراثية العامة والمشاركة في البرامج الإذاعية والتليفزيونية المباشرة من مركز البلدية الترفيهي .

وضمن الفعاليات التي أقيمت أمس الأول وهو اليوم المخصص للنساء تم إطلاق الألعاب النارية في سماء سهل أتين هذا السهل الجميل التي يتواجد به مركز البلدية الترفيهي والألعاب النارية أكثر البرامج بهجة والتي ينتظرها الكثير من الناس وخاصة فئة الأطفال .

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *