مهرجان صلالة السياحي 2016 - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » مهرجان صلالة السياحي 2016

مهرجان صلالة السياحي
مهرجان صلالة السياحي
سلطنة عمان محليات

مهرجان صلالة السياحي 2016

للعام السادس على التوالي يشارك معرض “عمان أرض الصداقة والسلام” للعام السادس للمصور الخاص لجلالة السلطان المعظم محمد مصطفى بمهرجان صلالة السياحي 2016م.

يضم المعرض 120 صورة فوتغرافية تحدثت عن النشأة والتعليم واتصال القائد الحكيم بأبناء شعبه إضافة إلى الزيارات المتبادلة بين جلالته وقادة الدول الخليجية والعربية والعالمية.

وقال مشرف المعرض عمر بن علي آل إبراهيم :يشتمل المعرض على 4 سلالم رئيسية هي:”السلم الاجتماعي” الذي يعبر فيه عن تواصل جلالته ـ أيَّده الله ـ مع أبناء شعبه في صور تذكارية خالدة من خلال الجولات السامية والاحتفالات وغيرها من الملاحم الوطنية التي تُبيِّن تلاحم القائد وشعبه.

أما “السلم الاقتصادي” فيُبرز ملامح النهضة الاقتصادية وبداياتها في السلطنة و”السلم السياسي” وهو محطة بارزة في مسيرة القيادة الحكيمة وشخص جلالته فهو رجل السلام في بلد السلام والأمان.

و في قسم “السلم البيئي” تُبرِز مجموعة من الصور جهود السلطنة في حماية البيئة ومشاركتها الدولية ومبادرات السلام التي قامت بها السلطنة على مستوى العالم.

يذكر أن المعرض سيستمر إلى نهاية المهرجان حيث يتيح للزوار مشاهدة العديد من الصور الخاصة بحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.

الخريف .. يزداد جمالاً واخضراراً يوماً بعد يوم

يوماً بعد يوم يزدان الخريف بهاءً وتألقاً واخضراراً والملاحظ إنه يزداد الإقبال الكبير والمتزايد من قبل السياح والزوار القادمين لصلالة للاستمتاع بهذه الأجواء والطبيعة، حيث تجد العائلات تفترش الأرض في السهول والجبال والمكسوة بالخضرة لتنعم بالأجواء الجميلة التي تتناغم مع جمال الطبيعة.

ويعدُّ فصل الخريف ظاهرة مناخية تتأثر بها معظم الولايات الساحلية والجبال المجاورة لها في محافظة ظفار خلال الفترة من 21 يونيو إلى 21 سبتمبر القادم من كل عام حيث تتأثر المناطق الساحلية الممتدة من ولاية ضلكوت غرباً وحتى ولاية مرباط شرقاً بهذه الظاهرة الموسمية الرائعة.

موسم الخريف لهذا العام موسم استثنائي منذ بدايته إذ تستمر الأمطار في التساقط منذ الصباح إلى المساء بشكل قد يكون متواصلاً على شكل رذاذ مما أدى إلى تفجر العديد من العيون نتيجة تواصل الأمطار وارتفاع مخزونها الجوفي.

معرض حسنة الحريزية .. تجسيد لعراقة الماضي

يحتضن مركز البلدية الترفيهي بمهرجان صلالة 2016م المعرض التراثي الشخصي للباحثة حسنة الحريزية والذي ضم العديد من المقتنيات
والأدوات التقليدية التي تشتهر بها محافظة ظفار.

حيث يوجد بهذا المعرض قسم للأزياء التقليدية الريفية والبدوية والحضرية بالإضافة لبعض الحلي التقليدية ومنتجات الجلود ومجموعة من الفضيات القديمة بالإضافة الخناجر والسيوف التقليدية والسعفيات.

جدير بالذكر أن الباحثة حسنة الحريزية لديها متحف مصغر بمنزلها الخاص يحتوي على العديد من منتجات الحرف التقليدية والأدوات التي كان يستخدمها الأجداد منذ القدم، ولها العديد من المشاركات حيث أن لديها هواية جمع التراثيات وتوثيقها لتتعرف عليها الأجيال، كما أن هناك وفوداً سياحية من مختلف الدول يزورون متحفها الشخصي “كنوز ظفار” على مدار العام.

وعملت الحريزية كعضوة في جمعية المرأة العمانية في صلالة وعضوة في منتدى صاحبات الأعمال وعضوة في بعض الجمعيات الخيرية إلى جانب العديد من المشاركات التطوعية خلال الفترات السابقة.

الخبز المحلي .. يجذب الزوار

يوجد بمهرجان صلالة السياحي العديد من الاماكن المحددة لإنتاج بعض الأكلات العمانية التقليدية خاصة التي تشتهر بها محافظة ظفار، ومن بين تلك الأكلات “خبز الرقيق”، كما يسمى محلياً لصغر سمكه وهذا الخبز يقدم عادة في مناسبات الأفراح والأعياد الدينية.
ويقوم بتحضيره نسوة متخصصة في هذه المهنة التي تتطلب مهارة وخبرة في إعداد عجينته وبناء التنور المناسب له.

ويمكن لزائر مركز البلدية الترفيهي مشاهدة كيفية إعداده وشرائه من أماكن البيع القريبة وذلك في المساحة المخصصة لصناعة هذا الخبز المحلي.

ويدخل في صناعة هذا الخبز السمن البلدي والطحين والسكر والملح بالإضافة إلى الحبة السودة ورغم توفر الوسائل الحديثة في صناعته إلا أن هذا الخبز لا يزال يحتفظ بنكهته المعروفة لدى محبيه وأصبحت مدة تحضيره أقل مما كانت عليه، حيث يستغرق إعداده ما بين 15 و20 دقيقة.

ليالي الخريف .. يستعرض مسيرة الراحل “جمعان ديوان”

يواصل برنامج ليالي المهرجان تقديم فقراته المتنوعة والذي يعده عارف صفرار ويقدمه المذيع عبدالله السباح ويخرجه طارق باعمر، وكان الجمهور على موعد مع حلقة مميزة لاستعرض مسيرة أحد رواد الغناء العماني وهو الفنان الراحل جمعان ديوان الذي رحل عن عالمنا ولكن مايزال اسمه محفوراً في ذاكرة الشعر والفن في محافظة ظفار ودول الخليج، فتغنى له الكثير من الفنانين العمانيين والخليجيين وظل ذلك الاسم شامخاً إلى يومنا هذا.

استضاف البرنامج مانع بن جمعان ديوان الابن الأكبر للفنان الراحل جمعان ديوان الذي تحدث عن مسيرة والده الفنية كما تخلل البرنامج فقرات طرب من اغاني الفنان جمعان ديوان حيث غنى الفنان توفيق نهيان “يا كامل الزين، ورد أبو مانع، ولو كان خلي رثالي” وغنى الفنان طلال خير الله “موز المعمورة، وياضنين الفؤاد، ويا قوس هبي من القبلة”.
وعن المسيرة الفنية الحافلة للفنان الراحل قال مانع بن جمعان ديوان: الوالد ورث الشعر عن أمه الشاعرة سلامة بنت نصيب فكانت تكتب الشعر وتغني لفن طبل النساء وكتب الشعر وغنى للكثير من الفنون الشعبية مثل الربوبة والهبوت والمدار والبرعة وطبل النساء والزامل .. وغيرها من الفنون.

وكانت آخر قصيدة له بعنوان:”ديرة عمان” طلب مني ان اكتبها وهو على فراش المرض وعن حياته الاجتماعية كأب قال مانع: الوالد زرع فينا الأدب الرفيع، وحسن المعاملة، وكان رجلاً يحمل صفات الكرم والشهامة وغيرة على العادات والتقاليد، فكان محباً لبلده وأصدقائه.

جدير بالذكر ان برنامج “ليالي المهرجان” يقدم من مسرح المروج ويبث عبر قناة “عمان مباشر” من السبت إلى الخميس ويهتم البرنامج بجميع المناشط الفنية والتراثية، حيث يخصص يومي السبت والأحد من كل أسبوع لمسابقة البرعة ويوم الاثنين خاص بمسابقة نجم الانشاد الديني الذي تقام لأول مرة خلال مهرجان صلالة ويوم الثلاثاء حلقة خاصة عن رواد فن الأغنية العمانية ويوم الأربعاء حلقة خاصة مع فناني جلسات السمر الفنية ويوم الخميس مخصص لتلك الجلسات.

جناح البلديات يعرف مرتادي المهرجان بأهمية الحفاظ على الموارد المائية

في إطار مشاركة وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه في فعاليات مهرجان صلالة السياحي لعام 2016م وضمن الجهود التوعوية والإعلامية التي تقوم بها الوزارة في تعزيز ورفع مستوى الوعي البلدي والمائي لدى كافة شرائح المجتمع، وذلك إيماناً منها بأن الوعي يعتبر أولى الخطوات الرئيسية في المحافظة على منجزات الوزارة البلدية والمائية، تأتي مشاركة الوزارة بمهرجان صلالة السياحي في كل عام في إطار خطتها السنوية في مجال التوعية للنهوض بالعمل البلدي والمائي، وهدفت الوزارة من خلال إقامة جناح لها بالمهرجان إلى
استهداف أكبر عدد من شرائح المجتمع المختلفة من المواطنين والمقيمين والسياح التي تزور محافظة ظفار خلال فصل الخريف.

وتأتي مشاركة الوزارة بهدف إبراز كافة الخدمات البلدية والمائية التي تقدمها وفتح منافذ توعوية تخدم كافة شرائح المجتمع، إلى جانب تعريف الجمـهور بالبرامج والخطط الاستراتيجية التي تسعى من أجلها الوزارة في المحافظة على الثروة المائية والنهوض بالمجتمع العماني إلى مصاف الدول المهتمة بالثروة المائية من خلال صيانة الأفلاج والعيون المائية و السدود والإشراف المباشر على الآبار إلى جانب التطرق إلى القطاع البلدي من خلال التعرف على مشاريع الحدائق والمنتزهات والأسواق والمسالخ والطرق والإنارة، اضافة الى الرد على أسئلة واستفسارات من قبل الزوار.

ويقوم جناح التوعية التابع للوزارة بالتزامن مع فعاليات مهرجان صلالة السياحي بتقديم مجموعة من الأنشطة التوعوية والأفلام الوثائقية والكتيبات الإرشادية لزواره ومرتاديه وذلك من خلال التنويع في البرامج والفعاليات المقدمة التي تستهدف كافة شرائح المجتمع، كما تشارك الوزارة في وسائل الإعلام المختلفة من خلال البرامج الإذاعية “نسائم” والبرنامج التليفزيوني “لبانة” و”من صلالة” والتي تأتي من خلال إعداد مجموعة من الأسئلة المتنوعة لكافة فئات المجتمع عن الأفلاج والعيون والسدود وطرحها للحضور وتقديم جوائز عينية وهدايا رمزية.

من جانب آخر يتم تقديم عروض تلفزيونية للأفلام الوثائقية التي انتجتها الوزارة كما يقوم الجناح بتقديم المعلومات المتعلقة بموارد المياه والرد على الاستفسارات من زوار الجناح وعرض اصدارات الوزارة من كتيبات توعوية تتحدث عن موارد المياه لزوار المهرجان، كما يتم عمل مسابقات ثقافية ترفيهية وتوزيع الجوائز والهدايا لمرتادي الجناح.

إقبال كبير على مسرحية “الغمرة”

سجلت مسرحية “الغمرة” لفرقة ظفار الأهلية للفنون المسرحية حضوراً لافتاً، حيث غص المسرح الرئيسي بمركز البلدية الترفيهي بالجمهور، ويستمر العرض حتى الخميس.

المسرحية من تأليف مرشد عبد الرحمن وإخراج ممدوح سالم اليافعي بطولة الفنان المسرحي الكوميدي مطران عوض والفنانين أيمن عبدالشريف وعبد الرحمن اليافعي ووفاء البلوشية ونعيمة المقبالية.

وتدور فكرة المسرحية حول أصدقاء السوء والوصول بالشخص إلى طريق الخطأ، وتتناول الكثير من القضايا الاجتماعية.

ويقول محمد المهندس رئيس فرقة ظفار الأهلية للفنون المسرحية: نحرص على تقديم عرض جماهيري يُمتع جمهور مهرجان صلالة السياحي ويحمل مضامين ورسائل هادفة من خلال أدوار مسرحية “الغمرة”، ونسلط الضوء على بعض القضايا التي تتعلَّق بعمل البنك باعتباره مكانًا يجمع مُختلف أطياف المجتمع من العملاء، ومن خلال ذلك نوجِّه بضرورة أن يكون التعامل مع المبالغ المالية أو استغلال القروض بطريقة إيجابية وعدم استغلالها في الترفيه بأشياء غير ضرورية في ظل الأزمات الاقتصادية إلى جانب المساهمة في تعزيز الاقتصاد العماني.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *