موسكو مستعدة لدعم هدنة يومين في حلب
الرئيسية » اخبار » روسيا تواصل إبادة المدنيين السوريين من ايران.. وتعلن استعدادها لهدنة يومين في حلب !

آثار الدمار في مدينة حلب
اخبار رئيسى عربى

روسيا تواصل إبادة المدنيين السوريين من ايران.. وتعلن استعدادها لهدنة يومين في حلب !

أعلن الجيش الروسي إنه على استعداد لدعم مناشدة الأمم المتحدة بهدنة لمدة 48 ساعة، للسماح بإيصال المساعدات الإنسانية إلى مدينة حلب السورية المحاصرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشنكوف، إن روسيا سوف تدعم المبادرة بشرط أن تسافر القوافل الإغاثية إلى الأجزاء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة وتلك التي تسيطر عليها الحكومة في المدينة.

وأضاف أن روسيا مستعدة لدعم إيصال المساعدات بداية من الأسبوع المقبل، وأن المواعيد المحددة يجب أن تكون بالتنسيق مع الأمم المتحدة بعد تلقي ضمانات بشأن ممر آمن للقوافل من الولايات المتحدة.

وقال إن المساعدات يجب أن ترسل من غازي عنتاب في تركيا إلى الجزء الشرقي من حلب عبر طريق الكاستيلو، مشيرا إلى أن طريقا آخر إلى الجزء الغربي من حلب يمر من حندرات على طول طريق الكاستلو.

ومن جهة أخرى، دعا الاتحاد الأوروبي إلى “وقف فوري” للقتال في حلب، لإفساح المجال أمام وصول المساعدات الانسانية والطبية إلى نحو مليون ونصف مدني عالقين فيها.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني في بيان، إن “الاتحاد يدعو مع الدول الأعضاء فيه إلى وقف فوري للقتال في حلب، لإفساح المجال أمام إجلاء حالات طبية وإيصال المساعدات وإصلاح البنى التحتية الأساسية من مياه وكهرباء”.

وكررت موغيريني القول إن الاتحاد الأوروبي يعتبر أنه لا يمكن إحلال السلام دون “انتقال سياسي حقيقي”، أي تنحي الرئيس السوري بشار الأسد في مرحلة ما ضمن تسوية متفاوض عليها.

وفي وقت سابق، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا، إن قوافل المساعدات الإنسانية لم تتمكن من دخول أي من المناطق المحاصرة في سوريا منذ شهر بسبب المعارك.

ضربات من ايران لليوم الثالث
وقالت وزارة الدفاع الروسية الخميس إن قاذفات روسية شنت ضربات جوية في سوريا انطلاقا من قاعدة جوية إيرانية لليوم الثالث على التوالي.

وذكرت الوزارة أن قاذفات من طراز توبوليف-22إم3 بعيدة المدى وقاذفات مقاتلة من طراز سوخوي-34 ضربت أهدافا لتنظيم داعش في محافظة دير الزور السورية.

وفعلياً، يسقط مدنيون جراء الضربات التي تتهم فيها موسكو باستهداف المعارضة والسكان السوريين.

وأضافت الوزارة أن القاذفات انطلقت من قواعد في روسيا وإيران ودمرت ستة مواقع قيادية وعدداً كبيراً من المقاتلات والمعدات العسكرية.

وقالت إن جميع الطائرات الروسية عادت لقواعدها بعد الضربات.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *