هل أمر "سيلفا كير" بقتل دبلوماسيين أميركيين ؟
الرئيسية » اخبار » هل أمر سيلفا كير بقتل دبلوماسيين أميركيين ؟

الرئيس سلفاكير ميارديت
الرئيس سلفاكير ميارديت
اخبار رئيسى عربى

هل أمر سيلفا كير بقتل دبلوماسيين أميركيين ؟

رغم تكريمه بالولايات المتحدة الأميركية، يبدو أن الرئيس سيلفا كير حانق على واشنطن، حيث تحوم حوله شبهات بإصدار أوامر بقتل مسؤولين أميركيين في جنوب السودان.

وتقول مجلة (فورين بوليسي الأميركية) في تقرير لها حول تلك الواقعة إنه في ليلة 7 يوليو غادر 7 دبلوماسيين أميركيين في جوبا حفل عشاء وداعي مبكراً، وتوجهوا عائدين إلى السفارة الأميركية، للهرب من الفوضى المتزايدة في المدينة، وقد تعرضت قافلتهم المكونة من سيارتين لهجوم من كمين تابع للحرس الرئاسي الخاص بالرئيس سلفا كير.

وأطلقت هذه القوات ما بين 50 إلى 100 طلقة على السيارتين المصفحتين أثناء مرورهما بالقصر الرئاسي. ولكن لم يصب أو يقتل في هذا الهجوم أي من الدبلوماسيين في السيارتين، ومن بينهم جيمس دونيجان ثاني أكبر مسؤول أميركي في جنوب السودان، ولم يكن ذلك لضعف المحاولة، حيث فرَغ ثلاث مجموعات منفصلة من جنود جنوب السودان أسلحتهم في سيارتي الدبلوماسيين العزل. وفي نهاية المطاف اضطر فريق البحرية الأميركية جلب فريق التدخل السريع للسفارة لإنقاذ ثلاثة من المسؤولين الأميركيين وسائقهم السوداني الجنوبي.

تردد وتناقض

وقدم المسؤولون بوزارة الخارجية الأميركية روايات متناقضة لمجلة “فورين بوليسي” حول ما إذا كانت الوزارة قد أجرت تحقيقاً رسمياً بشأن الحادث، مع قول أحد المسؤولين إنها لم تقم بذلك، وتأكيد آخر على أنها أجرت شكلاً من أشكال التحقيق. ولكن المسؤولين، قالا إنهما طلبا من حكومة جنوب السودان التحقيق في الحادث ومحاسبة المسؤولين عنه. وقللت وزارة الخارجية أيضاً من شأن دور جنوب السودان في استهداف قافلة الدبلوماسيين الأميركيين قائلة إنه لا توجد وسيلة لمعرفة ما إذا كان الحرس الرئاسي لسيلفا كير يعلم هوية من أطلقوا عليهم النار.
وقال أحد المسؤولين بالوزارة: “لا نعتقد أن سياراتنا وموظفينا تم استهدافهم بشكل متعمد، ويمكن أن نتحدث بكل تأكيد بأن المسؤولين الأميركيين في السيارتين لم يكشفوا عن هويتهم للجنود أو لم يخبروهم بأن السيارتين تابعتين للسفارة الأميركية.”

وتعكس آراء المسؤولين بالخارجية قلقاً متزايداً من أن حكومة جنوب السودان وزعماء المتمردين ربما يفقدون السيطرة على القوات التابعة لهم، ولكن مصادر عدة مطلعة على الحادث قالت إن الهدف كان واضحاً جداً، حيث كانت صورة العلم الأميركي مطبوعة على الزجاج الأمامي للسيارتين المصفحتين وتحملان لوحات معدنية دبلوماسية معروفة في جوبا بأنها تابعة لأميركا. وقالت تلك المصادر إنه لحسن الحظ أن الحادث لم ينته بمأساة دبلوماسية دموية.

ويبدو أن تردد وزارة الخارجية الأميركية في اتهام قوات سيلفا كير علناً بالتورط في هذا الحادث، سببه سعي واشنطن إلى الحصول على موافقة رئيس جنوب السودان على نشر أربعة آلاف جندي إضافي من قوات حفظ السلام لاستعادة الأمن في العاصمة.

وتشعر واشنطن بالقلق من أن الأطراف المتحاربة في جنوب السودان تفقد سيطرتها بشكل كبير على قواتها. من جانبها، ترأست سامنتا باور، مندوبة الولايات المتحدة لدى منظمة الأمم المتحدة، جولة لمسؤولين من مجلس الأمن في جوبا نهاية الأسبوع ركزت خلالها على الهجمات التي تتعرض لها قوات حفظ السلام والمدنيين، بمن فيهم موظفو إغاثة أميركيون، مؤكدة على الحاجة إلى محاسبة منتهكي حقوق الإنسان.

ولم تذكر باور في تصريحاتها شيئاً عن الحادث، ولكن قال الناطق باسمها كورتيس كوبر إنه خلال لقاءاتها الثنائية مع الرئيس كير خلال نهاية الأسبوع الماضي “أثارت السفيرة باور بقوة التهديد الذي يتعرض له المواطنون الأميركيون وحادث إطلاق النار الذي تعرضت له السيارتان الدبلوماسيتان على يد قوات عسكرية حكومية، وأبدت قلقها البالغ إزاء هذا الحادث”.

و كان من المفترض أن تتصرف دولة جنوب السودان بشكل مختلف، فهي الدولة الصديقة لواشنطن منذ الإعلان عن تأسيسها، فضلا عن عدم وجود إرهابيين فيها، ورئيسها عمل طويلاً مع البيت الأبيض ويعتز بقبعات رعاة البقر التي أعطاها له كل من وزير الخارجية الأميركي جون كيري وجورج دبليو بوش. وما هو أكثر من ذلك أن الولايات المتحدة قدمت أكثر من 1.7 مليار دولار في شكل مساعدات إنسانية منذ سقوط جنوب السودان في حرب أهلية في ديسمبر العام 2013، بما في ذلك 138 مليون دولار خلال الشهر الماضي فقط.

ضغوط أميركية

إلا أن الهجوم على القافلة تزامن مع تصاعد موجة من المشاعر المعادية للولايات المتحدة والأمم المتحدة خلال الفترة الأخيرة، حيث ضغطت واشنطن على الرئيس كير لقبول اتفاق لتقاسم السلطة مع خصمه اللدود رياك مشار، النائب السابق للرئيس كير. وشنت القوات الحكومية هجمات ضد دبلوماسيين أجانب آخرين ومسؤولين تابعين للأمم المتحدة وعمال إغاثة دوليين، بما في ذلك حادث اغتصاب جماعي لأجانب في يوليو الماضي بفندق تيران .

وقال كاميرون هدسون، المسؤول السابق بوزارة الخارجية ووكالة المخابرات المركزية CIA “أعتقد أن ما حدث ليس من قبيل الصدفة”. ويشتبه هدسون، الذي يدير حالياً برنامج منع الإبادة الجماعية التابع لمتحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة، في أن الرئيس كير وأنصاره يريدون إبعاد أعين المتطفلين الغربيين عن البلاد من أجل تعزيز حربه ضد رياك مشار. وقال إن الهجمات الأخيرة ضد الأجانب يبدو أنها جزء من حملة منسقة.

وسوف تجري لجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب تحقيقاً في أعمال العنف التي وقعت مؤخراً في دولة جنوب السودان بما في ذلك الهجوم على فندق تيران . ووفقا لتقرير لوكالة أسوشيتد برس، تضمن مقابلات مع عدة شهود عيان، فقد استهدفت قوات جنوب السودان الحكومية الأميركيين بصفة خاصة بإساءة المعاملة والضرب، وأطلقت النار وقتلت مراسلًا محليًا، وارتكبت حوادث اغتصاب جماعي للعديد من النساء الأجنبيات.

وتزامن وقوع الهجوم على قافلة الدبلوماسيين الأميركيين مع تصاعد النزاعات الجارية بالفعل في جوبا، حيث تتبادل القوات الموالية للفصائل المتحاربة في البلاد إطلاق النار منذ عدة أيام. واندلع القتال بين المعسكرين المتنافسين بالقرب من القصر الرئاسي. وأطلقت قوات جنوب السودان النار على سيارة غير مصفحة تابعة للأمم المتحدة كانت تقل صلاح خالد، وهو مسؤول كبير في منظمة اليونسكو، حيث أصيب في فخذه الأيسر ويده وذراعه.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *