هل الطعام الخالي من الغلوتين أفضل للطفل؟ - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » صحة » هل الطعام الخالي من الغلوتين أفضل للطفل؟

الطعام الخالي من الغلوتين
الطعام الخالي من الغلوتين
صحة منوعات

هل الطعام الخالي من الغلوتين أفضل للطفل؟

يعتقد البعض أن الإقبال على تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين بدعة أو مجرد صرعة، لكن الحقيقة أن مبيعات هذه الأطعمة تزايدت بنسبة 135 بالمائة بين عامي 2013 و2015، لتبلغ 11.6 مليار دولار سنوياً حول العالم.

سبب الإقبال على هذه الأطعمة هو تزايد اضطرابات الجهاز الهضمي، أو ما يعرف بالحساسية ضد القمح.

بحسب البروفيسور نوريل رايلي المتخصص في أمراض الهضم لدى الأطفال في جامعة كولومبيا بنيويورك تعتبر أمراض الجهاز الهضمي أحد أمراض المناعة الذاتية. وتعني عدم قدرة الشخص على أكل الغلوتين الموجود في القمح والشعير والجاودار.

في حال وجود هذا الاضطراب يؤدي أكل أطعمة تحتوي على الغلوتين إلى استجابات مناعية قد ينتج عنها تلف الأمعاء الدقيقة، أو أجزاء أخرى من الجهاز الهضمي، كما تشتمل هذه الاستجابات على التهيج والاكتئاب وأعراض أخرى.

ما النظام الغذائي الخالي من الغلوتين؟

يضمن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين تخفيف الأعراض المرتبطة بالحساسية من القمح، أو تفاديها.

إلى جانب ذلك يعني تجنب الغلوتين تقليل الدهون والسكريات المضافة التي تتم إضافتها عادة للمنتجات التي تحتوي على الغلوتين. ما يعني عدم تناول سعرات حرارية إضافية، وضبط الوزن.

بحسب البروفيسور رايلي إذا كان أحد أقاربك لديه حساسية من الغلوتين لا يعني ذلك أن عليك تجنبه خوفاً على صحتك، ولا يوجد دليل علمي على أن تقديم الغلوتين للطفل أفضل لصحته إلا أذا ظهرت على هذا الطفل أعراض الحساسية تجاه القمح.

تتميز منتجات الأطعمة الخالية من الغلوتين بعلامة سنبلة القمح المحذوفة. من الكربوهيدرات الخالية من الغلوتين الأرز.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *