واشنطن تستبق المسعى التركي: لن نقيم منطقة آمنة شمال سوريا
الرئيسية » اخبار » واشنطن تستبق المسعى التركي: لن نقيم منطقة آمنة شمال سوريا

دبابات تركية متجهة نحو الأراضي السورية
اخبار اخبار منوعة عربى

واشنطن تستبق المسعى التركي: لن نقيم منطقة آمنة شمال سوريا

قالت واشنطن، إن الإدارة الأميركية لا تدرس مسألة إقامة منطقة حظر طيران في سوريا. وردًا على سؤال حول ما إذا كانت واشنطن تنظر في إمكانية إنشاء مناطق آمنة خاصة بإيواء النازحين داخل سوريا، أوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست أن “هذه المسألة لا تزال خارج الأجندة، نظرًا للالتزامات العسكرية الضرورية لضمان عمل مثل هذه المناطق بشكل فعّال”.

وعادت مسألة المنطقة العازلة، بقوة، إلى الواجهة بعد التوغل التركي العسكري في شمال سوريا، ودعم أنقرة لمسلحي المعارضة الذين نجحوا في دخول مدينة جرابلس السورية الحدودية.

وكان مسؤولون كبار في الحكومة التركية جددوا الحديث عن نية أنقرة إنشاء مناطق آمنة خاصة بإيواء النازحين في منطقة تمتد بعرض 100 كيلومتر من جرابلس إلى اعزاز، شمال سوريا، وبعمق 45 كيلومترًا.

وأفاد خبراء أن الهدف الأساسي من عملية “درع الفرات” التي تنفذها تركيا في شمال سوريا هو إقامة منطقة عازلة.

وسعت تركيا طويلا لحشد التأييد لإقامة مناطق آمنة في شمال سوريا تسيطر عليها ما تعتبرها المعارضة المعتدلة.

وقال مسؤولون أتراك إنه في حالة طرد تنظيم داعش المتشدد من المنطقة سيُحرم من طريق تهريب يسلكه المقاتلون الأجانب الذين يريدون الانضمام إلى صفوفه، كما ستقام منطقة آمنة للمدنيين النازحين مما يساعد على وقف تدفق المهاجرين واللاجئين.

وأوضح المسؤولون أن هذا الاقتراح بات أكثر إلحاحًا منذ أن بدأت أنقرة تطبيق اتفاق أبرمته مع الاتحاد الأوروبي لوقف الهجرة غير الشرعية في وقت سابق من هذا العام، وبعد بدء عملية “درع الفرات”.

وكان رئيس تحرير صحيفة “حرييت” التركية مراد يتكين قال إن أنقرة لا تنوي البقاء في سوريا، وإنما مساعدة “الجيش السوري الحر” على إقامة منطقة خالية من داعش على الحدود التركية من جرابلس إلى أعزاز، وهو ما سيقوّض حلم الأكراد بإقامة جيب جغرافي موحد من القامشلي، أقصى شمال شرق سوريا، إلى عفرين، أقصى شمال غرب سوريا.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *