واشنطن تصنّف وزير داخلية سابق في حماس "إرهابيا دوليا"
الرئيسية » اخبار » واشنطن تصنّف وزير داخلية سابق في حماس “إرهابيا دوليا”

فتحي حماد
فتحي حماد
اخبار رئيسى عربى

واشنطن تصنّف وزير داخلية سابق في حماس “إرهابيا دوليا”

image_pdfimage_print

صنفت الولايات المتحدة فتحي حماد القيادي البارز في حماس ووزير داخليتها السابق في قطاع غزة “إرهابيا دوليا” أمس الجمعة، بحسب ما اعلنت الخارجية الاميركية.

فيما طالبت حماس في بيان للمتحدث باسمها سامي أبوزهري من واشنطن التراجع عن القرار الذي اعتبرته “استفزازا” و”انصياعا لإسرائيل”.

وتعتبر واشنطن حركة حماس “منظمة ارهابية دولية”.

ويعني تصنيف حماد حظر التعامل التجاري معه على المواطنين والشركات الاميركية، كما يعني تجميد اية ارصدة محتملة له في الولايات المتحدة.

وجاء في البيان الأميركي الرسمي “صنفت وزارة الخارجية الأميركية فتحي حمّاد إرهابيا دوليا ذي تصنيف خاص، ما يفرض عقوبات على الأشخاص الأجانب والجماعات التي تشكل خطرا عبر ارتكاب أعمال إرهابية تهدد أمن المواطنين الأميركيين أو الأمن القومي أو السياسة الخارجية أو اقتصاد الولايات المتحدة. ونتيجة لهذا التصنيف، تُحظر جميع الممتلكات التابعة أو ذات صلة لحماد وتصبح خاضعة لسلطة الولايات المتحدة، ويحظر بصفة عامة تعامل أي أميركي مع حماد”.

وأضافت الخارجية “بصفته مسؤولا كبيرا في حماس، شارك حماد في نشاط الحركة الإرهابي لحماس التي تصنفها واشنطن بأنها منظمة إرهابية أجنبية..”.

وكان حماد وزيرا للداخلية في حكومة حماس حيث كان مسؤولا عن الأمن داخل غزة.

وقال بيان الخارجية الأميركية إن حماد استخدم المنصب “لتنسيق الخلايا الإرهابية.. كما أنشأ حماد قناة الأقصى، وهي ذراع حماس الإعلامية الرسمية التي تبث برامجا مصممة لتجنيد الأطفال ليصبحوا مقاتلين مسلحين لحماس وانتحاريين عند بلوغهم سن الرشد..”.

وأدرجت وزارة المالية الأميركية قناة الأقصى على القوائم الإرهابية في مارس/آذار عام 2010.

وردت حركة حماس بإدانة القرار الأميركي واعتبرته “تطورا خطيرا يدل على انحياز الإدارة الأميركية المطلق لصالح الاحتلال الإسرائيلي”.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبوزهري في تصريح صحفي أمس الجمعة نشرته الحركة على موقعها الرسمي على شبكة الانترنت، إن “هذا القرار يوفر غطاء للجرائم الإسرائيلية المستمرة بحق شعبنا الفلسطيني.. وتدعو حركة حماس الإدارة الأميركية إلى التراجع عن هذا القرار، والتوقف عن هذه القرارات التي تعتبر استفزازا لمشاعر الأمة كلها”.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *