وثائق أميركية تكشف تعاون إيران مع تنظيم القاعدة في ليبيا
الرئيسية » اخبار » وثائق أميركية تكشف تعاون إيران مع تنظيم القاعدة في ليبيا

فجر ليبيا
فجر ليبيا
اخبار عربى

وثائق أميركية تكشف تعاون إيران مع تنظيم القاعدة في ليبيا

كشفت الولايات المتحدة الأميركية عن تورط إيران وعلاقاتها بتنظيم القاعدة والجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا، وذلك عبر وثائق سرية يعود تاريخها إلى فترة قليلة سبقت اندلاع الثورة الليبية في شباط/فبراير 2011.

وبحسب بعض وثائق وزارة الخزانة الأميركية التي نشرها موقع المرصد الإخباري، فإن إيران عقدت صفقة سرية مع تنظيم القاعدة في ليبيا، أصبحت بموجبها “نقطة عبور هامة للتمويل” في المغرب العربي.

وأظهرت الوثائق أن القيادي في القاعدة والمكنى عطية الله الليبي، و اسمه الحقيقي جمال إبراهيم اشيتيوى زوبي المصراتي ، لعب دورًا محوريًا في عمليات التمويل، فيما قام البحريني عادل محمد محمود عبد الخالق بمساعدة الجماعة الليبية المقاتلة، عبر سفره لإيران 5 مرات ولقائه كبار الداعمين “للقاعدة” في طهران.

وبرز دور عطية الله الليبي المعيّن من قبل أسامة بن لادن كمبعوث “لتنظيم القاعدة” في إيران ، وهو منصب سمح له بالسفر من وإلى إيران بإذن من المسؤولين الإيرانيين، فيما كان القيادي الليبي في القاعدة، ويدعى محمد بن حمادي الممول الرئيس للجماعة الليبية المقاتلة.

ووفقا للوثائق فقد تم تعيين نور الدين الدبسكي عضوًا في لجنة عسكرية من الجماعة الليبية المقاتلة ومقرها إيران، فيما أشارت عدد من الرسائل المرسلة من وإلى أسامة بن لادن والتي عثر عليها في منزله في آبوت آباد بباكستان حيث قتل، إلى بعض أتباعه الليبيين الذين يعيشون في إيران.

وعين نور الدين الدبسكي وفقا لوثيقة أميركية عضوا في لجنة عسكرية، من الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية ومقرها إيران، فيما أشارت وثيقة أخرى إلى عقد إيران صفقة سرية مع تنظيم القاعدة الليبي، وتصف الأراضي الإيرانية بأنها “نقطة عبور هامة للتمويل”، داخل وخارج الدول المجاورة مثل: أفغانستان وباكستان، وأن القيادي عطية الله الليبي لعب دورا مركزيا في هذه العمليات .

والجماعة الليبية المقاتلة هي تنظيم مسلح يحمل الفكر المتطرف والتكفيري، شكلها عدد من الليبيين الذين عادوا إلى ليبيا بعد مشاركتهم في قتال السوفيت إلى جانب الأفغان .

وعقب الإطاحة بنظام القذافي قبل خمسة أعوام، سطع نجم الجماعة المقاتلة عبر رئيسها وأبزر قيادييها وهو عبد الحكيم بلحاج ، وهو من أكبر الشخصيات الجدلية في ليبيا، إذ يتهم بأنه قام بالاستيلاء على ملايين الدولارات فور سقوط نظام القذافي .