100 شخصية بارزة في ضيافة خادم الحرمين الشريفين لأداء العمرة - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » السعودية » 100 شخصية بارزة في ضيافة خادم الحرمين الشريفين لأداء العمرة

وزير الشؤون الإسلامية خلال لقائه بالشخصيات الإسلامية
وزير الشؤون الإسلامية خلال لقائه بالشخصيات الإسلامية
السعودية محليات

100 شخصية بارزة في ضيافة خادم الحرمين الشريفين لأداء العمرة

استقبل وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، امس الأول بفندق الماريوت بمكة المكرمة، “100” شخصية إسلامية بارزة من المستضافين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة.

وألقى وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في مستهل اللقاء كلمة أكد خلالها أن الاستضافة تأتي في إطار حرص المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على دعم التواصل المستمر بين شعوب الأمة الإسلامية وقادتها وعلمائها، والتشاور والتباحث في كل ما يخدم وحدة الأمة الإسلامية، وتقوية الروابط بينها، سائلًا الله – عز وجل – أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – خير الجزاء على ما قدموا ويقدمون من خير وخدمات جليلة للإسلام والمسلمين، وخدمة قضاياهم، ووحدة صفهم، وكلمتهم، وأن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والرخاء، وأن يوفقها وقادتها لما فيه عزة الدين، وسعادة العباد.

وقال آل الشيخ: إن هذا اللقاء لقاء دين ومحبة وأخوة وصلة دائمة بين أبناء الأمة الواحدة وان علماء الإسلام يجب عليهم من الواجبات تجاه أمتهم ما لا يجب على غيرهم لأنهم الأعرف بالكتاب والسنة ولأنهم الأعرف بأقوال الخلفاء الراشدين ولأنهم الأعرف بكلام الأئمة الأربعة ومن ذهب مذهبهم من علماء الإسلام في كل زمان ومكان، مؤكدا أن الدعوة إلى الإسلام أعظم ما تكون بالعلم، فالدعوة إلى الله بالعلم هي وراثة الأنبياء والمرسلين لان العلماء ورثة الأنبياء.

وأضاف آل الشيخ: إن التحديات اليوم التي تواجه الأمة الإسلامية وتواجه العقيدة الإسلامية وتواجه أركان الإسلام وتواجه أخلاق الإسلام وقيم الإسلام ومبادئ الإسلام، نراها تحديات كبيرة وضخمة من سيطرة الفكر المادي الذي ينسى الآخرة ولا يقيم لها وزنا، فالله سبحانه وتعالى أنزل القرآن ليتدبر وليجمع الناس على الهدى، مؤكدا أن قوة الإسلام تكون باجتماع كلمة علماء المسلمين فيما استطاعوا إلى ذلك سبيلا، وان من أعظم وسائل هذه المواجهة نشر العلم النافع المعتمد على كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام المبني على احترام سلف الأمة وعلمائها وأئمة الإسلام، وكذلك نشر العمل الصالح الذي يكون فيه صدق مع الله جل وعلا.

عقب ذلك، ألقى رئيس المشيخة في جمهورية البوسنة والهرسك الشيخ حسين كارزفيش كلمة رفع فيها خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على جهوده الكبيرة والخدمات الجليلة التي قدمها – حفظه الله – لجميع المسلمين، معبرا عن شكره وتقديره لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على إتاحة هذه الفرصة للمشاركة في هذا اللقاء المبارك.

ثم ألقى رئيس المجلس الإسلامي في بندهور بالهند الشيخ سعيد الاعظمي، كلمة عبر فيها عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على هذه الاستضافة وإتاحة الفرصة لهم لأداء مناسك العمرة في هذا الشهر المبارك، سائلا الله عز وجل أن يجزيه خير الجزاء على ما يقدمه لبلاده ولأمته داعيا علماء المسلمين إلى الاتحاد لما فيه خدمة للامة الإسلامية.