11 قتيلا في تفجير يهز وسط اسطنبول.. وأردوغان يتهم "الكردستاني"
الرئيسية » اخبار » التفجيرات تضرب #اسطنبول من جديد.. و #أردوغان يتهم #الكردستاني

11 قتيلا في تفجير يهز وسط اسطنبول
11 قتيلا في تفجير يهز وسط اسطنبول
اخبار رئيسى عالم

التفجيرات تضرب #اسطنبول من جديد.. و #أردوغان يتهم #الكردستاني

سقط عدد من القتلى والجرحى الثلاثاء، بانفجار سيارة ملغومة وقع في منطقة بايزيد التاريخية وسط إسطنبول قرب محطة للحافلات.

قال حاكم اسطنبول واصب شاهين للصحفيين إن هجوما بسيارة ملغومة على حافلة للشرطة التركية أسفر عن مقتل 11 شخصا بينهم سبعة من رجال الشرطة بوسط المدينة الثلاثاء.

وأضاف قرب موقع الهجوم أن 36 شخصا أصيبوا بينهم ثلاثة في حالة خطيرة.

وصرح شاهين امام صحافيين في مكان التفجير في حي بيازيد أن “سبعة شرطيين وأربعة مدنيين قتلوا في هجوم استهدف شرطة مكافحة الشغب”.

وتابع أن القنبلة التي يتم التحكم بها عن بعد انفجرت في ساعة الازدحام عند مرور حافلة تنقل عناصر من شرطة مكافحة الشغب.

وهذه المنطقة قريبة من البازار الكبير الموقع السياحي المهم في المدينة، ومن جامعة اسطنبول.

وكانت قناة (سي.ان ان ترك) قد أعلنت أن انفجارا هز منطقة بوسط اسطنبول قرب محطة للحافلات الثلاثاء وسقط بعض الجرحى.

وأضافت أن سيارات إسعاف هرعت إلى المنطقة، وذكرت قناة (ان.تي.في) أن الانفجار وقع أثناء مرور سيارة للشرطة في المنطقة.

وذكرت قناة (سي.إن.إن ترك) أن سيارة متوقفة انفجرت بواسطة جهاز للتحكم عن بعد أثناء مرور مركبة الشرطة.

وبثت لقطات مصورة بكاميرا هاتف محمول لمركبة متفحمة في الشارع بينما أطل باعة من متجر للهدايا التذكارية بالمنطقة الواقعة قرب جامعة اسطنبول.

ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها. وكان مقاتلون أكراد ومتشددون من تنظيم الدولة الإسلامية ويساريون شنوا هجمات في تركيا في الآونة الأخيرة.

وأظهرت لقطات بثتها قنوات تلفزيونية أفرادا مسلحين من الشرطة في الشارع قرب موقع التفجير. وقالت خبر ترك إن ثمانية أشخاص أصيبوا.

وشهدت تركيا سلسلة تفجيرات هذا العام بينها هجومان انتحاريان بمناطق سياحية في اسطنبول ألقي باللائمة فيهما على تنظيم الدولة الإسلامية وتفجير سيارتين ملغومتين بأنقرة في هجومين أعلن حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عنهما.

من جانبه، حمّل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، حزب العمال الكردستاني مسؤولية تفجير اسطنبول الذي استهدف صباح الثلاثاء حافلة للشرطة، كانت تمر قرب محطة للحافلات في منطقة فيزنجيلار، وسط مدينة اسطنبول التركية.

وقال أردوغان أمام الصحافيين بعد تفقده جرحى يعالجون في مستشفى باسطنبول “ليس أمراً جديداً أن تنفذ المنظمة الارهابية (في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني) هجمات في المدن”. وأضاف أن “مكافحتنا للإرهاب ستتواصل حتى النهاية، حتى يوم القيامة”.

وتابع “هذا الهجوم لا يمكن التسامح معه، إنه لا يغتفر” ، مؤكداً أن كل الإجراءات اتخذت “لأنه يجب أن نكون جاهزين لمواجهة أي عمل ارهابي محتمل، إن حرب البلاد على الإرهاب ستستمر “إلى النهاية”.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *