15 ألفاً من العشائر يشاركون في تحرير الموصل
الرئيسية » اخبار » 15 ألفاً من العشائر يشاركون في تحرير الموصل

العشائر فى العراق
العشائر فى العراق
اخبار اخبار منوعة عربى

15 ألفاً من العشائر يشاركون في تحرير الموصل

عقد في العاصمة العراقية بغداد، أمس، مؤتمر حمل شعار “تطويع أبناء عشائر محافظة نينوى من أجل تحريرها”، فيما كشفت مصادر عراقية أن قوات الحشد الشعبي، فصائل تدعمها إيران، شاركت بالمعارك إلى جانب القوات العراقية لاستعادة السيطرة على الفلوجة رغم تأكيدات سابقة بأنها لن تخوض قتالاً داخل هذه المدينة.

وحضر المؤتمر كل من مستشار الأمن الوطني، فالح الفياض، ووزير الدفاع خالد العبيدي ووزير الداخلية محمد سالم الغبان، ووزير داخلية إقليم كردستان كريم سنجاري، ومحافظ نينوى نوفل العاكوب، فضلاً عن عدد من الشخصيات السياسية والعشائرية. وقال مستشار الأمن الوطني العراقي، فالح الفياض، إن خمسة عشر ألف مقاتل من أبناء الموصل سيكونون في الحشد العشائري الموصلي لتحرير محافظة نينوى من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأضاف الفياض، أن هناك لجنة لتحديد المتطوعين وأماكنهم ومجالات عملهم. مؤكداً أن إقليم كردستان سيكون له دور أساسي في دعم هذا التشكيل. في حين أكد وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، على ضرورة إشراك جميع الأطياف في التركيبة المجتمعية خلال عمليات تحرير نينوى، لأن ذلك يمثل عامل قوة وتعزيزاً للوحدة الوطنية، مبيناً أن المدة المتبقية كافية لتدريب تلك القوات، لافتاً إلى أن التحالف الدولي سيكون له دور في دعم حشد الموصل.

وأكد وزير داخلية إقليم كردستان كريم سنجاري، أن هناك استعداداً كاملاً لتحرير محافظة نينوى من خلال العمل جنباً إلى جنب، وبشكل متجانس ما بين كافة القطعات العراقية، مشدداً على أن الإقليم سيسهم في مساندة الحشد العشائري في نينوى.

وقال هادي العامري، قائد قوات بدر، أبرز فصائل الحشد الشعبي، “شاركنا في تحرير المدينة”، مضيفاً “لم نشارك بقوة كبيرة، تحرير المدينة لم يتطلب قوات كبيرة”. وأوضح أن “حوالي 1500 مقاتل شاركوا إلى جانب الشرطة الاتحادية” كما هي الحال مع قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية.

وأكد اللواء ثامر محمد إسماعيل، من قوات الرد السريع، أن “الحشد الشعبي شارك معنا ومع الشرطة الاتحادية”. وأكد أبوحنان الكنعاني، قائد اللواء الرابع في قوات بدر المشاركة في القتال مع قوات وزارة الداخلية في مناطق متفرقة من الفلوجة. وكان العامري أعلن في وقت سابق “لن ندخل الفلوجة” كما قال “مهمتنا هي محاصرة الفلوجة فقط”.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *