#البحرين : البعض استغل العمل السياسي للعبث بالأمن - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » #البحرين : البعض استغل العمل السياسي للعبث بالأمن

ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة
ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة
اخبار خليجي

#البحرين : البعض استغل العمل السياسي للعبث بالأمن

image_pdfimage_print

لا تزال ردود الفعل الإيجابية في مملكة البحرين تتوالى، بشأن قرار تعليق عمل جمعية الوفاق، والتحقيق بتهم جمع أموال بطرق غير مشروعة مع جمعيتي التوعية الإسلامية والرسالة (التي ثبت أنها تدار من إيران).

وأكد ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة مبدأ العدالة الكافل للحقوق، الذي يستلزم واجب احترام تطبيق القانون، فيما شدد رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة على أن البعض اتخذ من العمل السياسي سبيلاً للعبث بأمن الوطن، وهو الأمر الذي تتصدى له المملكة بكل قوة.

وأكد الأمير سلمان بن حمد، الذي يتبوأ أيضاً موقعي نائب القائد الأعلى والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، أن «مبدأ العدالة متكامل الأركان وشامل المدى ويكفل حقوق البحرينيين ويستلزم واجب احترام تطبيق القانون وأحكامه، فكما يضمن لجميع أبناء البحرين الحق في نيل الفرص بتكافؤ وممارسة دورهم في بناء المجتمع ونهضته والحصول على مختلف الخدمات، فإنه يشمل كذلك أمن واستقرار المجتمع».

وأشار سلمان بن حمد إلى أن اعتناء المملكة بتكريس هذا المبدأ على مختلف المستويات يتجسد في إدراج مبدأ العدالة كونه ركناً أساسياً في ميثاق العمل الوطني ورؤية البحرين الاقتصادية 2030، وهما تشكلان علامة مضيئة في النهج الإصلاحي للملك حمد بن عيسى آل خليفة، بما يدعم نجاح أهدافهما، وضمان وصول مردودها لجميع أبناء الوطن.

إجراءات عادلة

بدوره، أكد الأمير خليفة بن سلمان أن الإجراءات التي تتخذها الحكومة جاءت لضمان أن «يكون مسار العمل السياسي خالياً من الاستغلال، الذي يسيء للانفتاح الديمقراطي» في المملكة، ويبعده عن التطرف وينأى به عن الخروج على القانون أو العمل في إطار مرجعية سياسية أو دينية خارجية ويحفظه من الطائفية بصبغة مذهبية لتحقيق مكاسب سياسية بعيدة عن المصلحة الوطنية.

وأشار خليفة بن سلمان إلى أن الإجراءات التي تم اتخاذها أخيراً، بشأن المخالفين للأنظمة والقوانين «تأتي في سياق حزمة من المبادرات، التي تكفل للبحرينيين أمنهم وتضمن سد أية ثغرة تكون منفذاً للتدخلات الخارجية في الشأن الداخلي».

ولفت إلى أن «العمل السياسي متاح ومنظم بقوانين وتشريعات توازي بين الحرية والديمقراطية والمصلحة الوطنية، ولكن البعض اتخذوا من ذلك سبيلاً للعبث بأمن الوطن والعمل على التأثير على اللحمة الوطنية، وهو مالا نقبله ولا نرضاه، فأمن الوطن واستقراره فوق كل اعتبار ولا مساومة فيهما».

وأكد رئيس الوزراء البحريني أن «التوجيهات صدرت للوزارات والأجهزة الحكومية المعنية بأن لديها كل الصلاحيات لإنفاذ القانون على المؤسسات والأفراد المخالفين ..

ولن يعلو أي صوت فوق صوت القانون، فالتطورات الإقليمية تفرض الحزم والشدة في التعامل مع من يريد إشعال نار الفتنة والسعي فساداً في الأرض وتغذية العناصر الإرهابية، لتنال من المكتسبات، وتستهدف سلامة المواطنين والمقيمين، ولن نسمح أبداً بأن تكون البحرين واحة الأمن والاستقرار مكاناً للإرهاب أو الأفكار والأيديولوجيات الهدامة.

تحقيقات متواصلة

في غضون ذلك، أكد رئيس النيابة البحرينية محمد المالكي أن القائم على شؤون جمعية الرسالة الإسلامية، الذي يتولى إدارتها من الخارج محكوم عليه في قضايا إرهابية موجود حالياً في إيران. كما استدعت النيابة بقية المتهمين القائمين على إدارة تلك الجمعيات والمقار، وباشرت التحقيق مع بعضهم، حيث وجهت إليهم تهمة جمع أموال بغير ترخيص وعلى خلاف أحكام القانون.

تقدير

وجه رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة تحية شكر وتقدير لكل الفعاليات الوطنية والدينية والسياسية والإعلامية والثقافية، التي أعربت عن تأييدها للإجراءات التي اتخذتها الحكومة بحق الخارجين عن القانون والنظام، مؤكداً أن هذه المواقف دوافعها غيرة على الوطن وحرص على أن يسوده الأمن والاستقرار وألا يترك المجال أمام من لا يريد الخير لهذا الوطن وشعبه.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *