200 صاروخ نووي إسرائيلي موجّه لإيران
الرئيسية » اخبار » 200 صاروخ نووي إسرائيلي موجّه لإيران

اخبار رئيسى عالم

200 صاروخ نووي إسرائيلي موجّه لإيران

image_pdfimage_print

كشفت الرسائل المسربة من حساب وزير خارجية الولايات المتحدة السابق كولن باول، التي تم اختراقها الأسبوع الماضي، العديد من الأسرار، كان آخرها حديثه عن أن إسرائيل تمتلك 200 صاروخ نووي موجّهٍ إلى طهران.

ووفق تقرير لصحيفة “نيويورك بوست”، كشف “كولن باول” في رسائله المسربة، حقائق عن البرنامج النووي السري بإسرائيل، خلال رسائل بتاريخ الـ25 من شهر مارس/ أذار 2015، تحتوي على معلومات سرية، لطالما سعت الدولة الصهيونية لإبقائها سرًا.

تلك الرسائل كانت موجهة إلى جيفري ليدز، أحد ممولي الحزب الديمقراطي، لمناقشة خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو الذي حذّر فيه برلمان الولايات المتحدة، من الاتفاق النووي مع إيران.

ووفقاً للموقع الإلكتروني السياسي “لوبيلوج”، الذي نشر الإيميلات المسربة، الأسبوع الماضي، أشار ليدز إلى أن نتنياهو مدح الرئيس باراك أوباما وكل مساعداته لإسرائيل، لكنه أشار ايضًا إلى أن هذه الاتفاقية (الاتفاق النووي) سيئة للغاية، ملمحًا إلى أن الغبي فقط هو من يجهل هذا.

من جانبه، قال باول، “إنه بناءً على ضخامة ترسانة الأسلحة الإسرائيلية، من المستبعد أن يقرر الإيرانيون بناء قنبلة نووية، وعلى أي حال، حتى إن صنع الإيرانيون صاروخًا نوويًا لن يستطيعوا استخدامه، فالقادة بطهران يعلمون أن إسرائيل لديها 200 صاروخ نووي موجه إلى طهران، ونحن لدينا الآلاف”.

وكان رئيس إيران السابق أحمدي نجاد قال سابقًا: “ماذا سنفعل بصاروخ نووي واحد، هل سنقوم بتلميعه”؟

وتساءل باول “أين سيختبرونه وكيف؟”.

وفي وقت لاحق، قام باول بالتعبير عن دعمه للصفقة النووية بين إيران والقوى العالمية، معترفًا بحق إيران في تخصيب اليورانيوم.

ولفتت “نيويورك بوست” إلى أن الاتفاقية تجبر إيران على تخفيض مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب، بنسبة 98% لمدة 15 عامًا وتعديل المفاعل، لكي لا يتمكن من إنتاج بلوتونيوم للأسلحة النووية.

وقال باول: “لن يحصل نتنياهو على عقوبات قانونية تكفي لهزيمتهم، وهناك العديد من الإشاعات بشأن تقدمهم، فيما يحب نتنياهو ورجال استخباراتنا القول، إن إيران على بعد سنة من صنع القنبلة النووية، إلا أن الأمر ليس بهذه السهولة”.

يذكر أن إسرائيل لم توقع على اتفاقية حظر الانتشار النووي، وتحرص على سياسية الغموض النووي، ولطالما ظلت صامته حيال حجم ترسانتها النووية أو حتى تأكيد امتلاكها لأسلحة نووية.

“عار وطني”

وأشارت الصحيفة إلى التقرير المنشور في صحيفة “ذا تايمز أوف إسرائيل” الذي قدّمه اتحاد العلماء الأمريكيين العام 2014، والذي استنتج أن إسرائيل تمتلك من 80 إلى 400 قنبلة نووية، إلا أن كاتبي التقرير قدروا أن العدد أقرب إلى 80 قنبلة.

ويبدو أن الرقم الذي قدمه كولن باول، الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة، وهو 200 صاروخ، له مصداقية أكبر من تقرير اتحاد العلماء.

وقد سلطت تلك الرسائل المسربة، الضوء على إهانة باول، وهو أحد الجنرالات الأمريكيين المتقاعدين، لدونالد ترامب، حين نعته “بالعار الوطني”، و”المنبوذ الدولي”، فيما وصف هيلاري كلينتون “بالسياسية الجشعة”.

يذكر أن موقع “دي سي لييكس” (الموقع المسؤول عن نشر هذه الرسائل المسربة) له صلات بمجموعة من هاكرز الاستخبارات العسكرية الروسية والتي تدعي “ذا فانسي باير”.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *