شاهد بالفيديو.. السيارة التي تخفى بها بشار الأسد - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار منوعة » شاهد بالفيديو.. السيارة التي تخفى بها بشار الأسد

[video src="http://vid.alarabiya.net/2016/07/07/Bashar77/Bashar77___Bashar77_video.mp4" /]
اخبار منوعة عربى فيديو

شاهد بالفيديو.. السيارة التي تخفى بها بشار الأسد

ظهرت السيارة التي تنقّل بها رئيس النظام السوري بشار الأسد في بعض مناطق محافظة حمص السورية، لدى تحضيره لصلاة العيد ، وما تلاها من بعض الزيارات التي قام بها لجرحى من أنصاره.

فقد نشر فيديو للأسد متنقلاً في سيارة بيضاء، ويقودها بنفسه، مرتديا القميص بدون سترة، على عادته أخيراً بالتمويه من خلال اللباس هو ومرافقوه الشخصيون. وذكر ناشرو الفيديو على صفحتهم الفيسبوكية “أخبار جبلة لحظة بلحظة” شديدة الولاء لرئيس النظام، وتُحرّر من قلب بيئته الحاضنة في مدينة “جبلة” اللاذقانية، أن الأسد كان في قرية الكْنيسة الحمصية الموالية ذات الأغلبية العلوية.

ويظهر الأسد في الفيديو مستعجلاً من أمره، ولم يتمكن من قول إلا بعض الكلمات، بعدما عاجله أحد مرافقيه بكلمة لم تفهم فعاد الأسد ودخل سيارته التي قادها بنفسه.

وبدا مرافقو الأسد متوترين، يصرخون ببعص الناس المتجمّعين حول سيارته البيضاء التي تستعد للمغادرة: “إرجعوا للخلف. إرجعوا للخلف. إفتحوا طريقاً. أبعدوا قليلاً”. ثم دعوات من البعض له: “ألله يحمك يامعلِّم”.

ويتبع الأسد منذ فترة تكتيكات للتمويه، من خلال الاكتفاء بارتداء قميص بدون ستره، هو وحراسه الشخصيون، فضلا عن عدم ركوبه السيارات التابعة للقصر الجمهوري لعدم لفت الأنظار.

ويسعى الأسد في هذه الأيام الى الخروج من “مخبئه” بأي شكل من الأشكال لتوجيه رسالة إلى أنصاره بأنه قادر على فعل هذا.

إلا أن زيارات الأسد الأخيرة، الخاطفة والمحددة والمدروسة بعناية، لم تستطع توجيه تلك الرسالة الى أنصاره، بالشكل الكافي، فهو يظهر خفية ثم يختفي خفية، ولمدة محدودة، وعلى طريقة “اختفاء وظهور حسن نصرالله” كما علّق البعض.

ويشار إلى أن وسائل الإعلام الرسمية، باتت تتبع تكتيكات لصالح تخّفي الأسد والتمويه على تنقّلاته، من خلال نشر أخبار أو إجراء مقابلات مع أشخاص تبيّن في ما بعد أنهم كانوا في استقبال الأسد.

كما حصل في صلاة العيد التي أداها الأسد في مسجد في حمص، حيث أجرت الإخبارية السورية اتصالا هاتفيا مع محافظ حمص بتاريخ 5-7- 2016 أي قبل العيد بيوم، وسألته عن الأوضاع الأمنية هناك، دون أن تتطرق هي أو هو لموضوع زيارة الأسد، ليتبين أن محافظ حمص #طلال_البرازي كان باستقبال الأسد في ذات اليوم الذي أجرت به الفضائية الرسمية اتصالا هاتفيا مطولا معه ونشرت فيه فيديو صلاة الأسد بنفس التاريخ.

ما يؤكد أن إعلام الأسد الرسمي دخل في لعبة التمويه على تنقلاته والتمويه عليها. وفي الوقت ذاته تعكس هذه التنقلات المموّهة والسرية، هاجساً أمنياً كبيراً يعيشه رئيس النظام السوري والدائرة الأمنية المحيطة به، خصوصا أنه سبق لأنصاره أن نقلوا عن مصادر روسية، أن هناك مخاطر حقيقية بتعرض الأسد أو قصره لقصف تقوم به طائرات حربية.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *