5 أسباب وراء هزيمة الأبيض من الكنغر الأسترالي ؟ - الوطن العربي
الرئيسية » رياضة » 5 أسباب وراء هزيمة الأبيض من الكنغر الأسترالي ؟

جانب من المباراة
جانب من المباراة
الإمارات رياضة

5 أسباب وراء هزيمة الأبيض من الكنغر الأسترالي ؟

لم يقدم منتخب الإمارات الأول لكرة القدم الأداء المرجو منه للثأر من خسارة نصف نهائي كأس آسيا أمام البطل منتخب أستراليا، عقب مباراة احترافية الخميس الماضي، في مواجهة “الساموراي” الياباني في العاصمة طوكيو، فاز بها “الأبيض” 2-1، ليتصدر عناوين الصحافة الآسيوية، وخاصة العربية.

ولم يستطع لاعبو “الأبيض” تحقيق رغبة وطموح أكثر من 40 ألفاً حضروا لتشجيعه في المدرجات، راسمين أجمل لوحة بمؤازرة منتخب الإمارات، وقد تكون أبرز إيجابيات اللقاء، والتي بدورها ستدفع اللاعبين لتقديم الأفضل في المباريات المقبلة.

وعلى الرغم من الخسارة أمام “الكنغر” الأسترالي على إستاد محمد بن زايد أمس الثلاثاء، لا يمكن التقليل من أداء “الأبيض” أمام مضيفه منتخب اليابان، الذي استحق الفوز بعد أداء مميز في جميع خطوطه، وخاصة الخلفي، وفي مقدمتهم الحارس خالد عيسى.

كما أن ظهور المدافعين إسماعيل أحمد ومحمد أحمد ولاعب خط الوسط إسماعيل الحمادي في المباراتين بمستوى جيد جداً، غطى على بعض الجوانب السلبية في صفوف “الأبيض”، ولعل أبرزها غياب الانسجام والتفاهم في خط الدفاع الإماراتي.

ومع استمرار المشاكل الدفاعية في صفوف منتخب الإمارات، التي اعترف المدير الفني مهدي علي بوجودها، عقب التأهل إلى التصفيات النهائية الجارية، تبقى المعضلة التي يجب إيجاد حل لها لتحقيق الحلم والوصول إلى روسيا بسلام.

وخسر منتخب الإمارات ثاني جولات التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018 أمس الثلاثاء، أمام أستراليا، ليتساوى في عدد النقاط مع منتخب اليابان بالمركز الرابع.

وفيما يلي 5 أسباب أهدت أستراليا النقاط الثلاث:

1- المخزون البدني
خسر لاعبو منتخب الإمارات ما يزيد عن 80% من مخزونهم البدني مع انطلاق الشوط الثاني من المباراة، بسبب عامل الطقس والرطوبة العالية في العاصمة أبوظبي، وهذا ما أكده مدرب المنتخب مهدي علي بتبديل المهاجم أحمد خليل في الدقيقة 62.

2- التبديل الاضطراري
بعثرت إصابة المدافع محمد أحمد أوراق “المهندس” مهدي علي، في الدقيقة 23، وما اضطره لإقحام لاعب النادي الأهلي عبدالعزيز هيكل، الذي بدا عليه عدم الجاهزية بسبب غيابه عن المباراة الأولى أمام اليابان، وهذا ما شاهدناه عقب تلقي “الأبيض” لهدف تيم كاهيل.

3- غياب محمد أحمد
وأيضاً من الأسباب التي لا يلام عليها المدرب مهدي علي، غياب أبرز لاعبي “الأبيض” في مباراة الفوز على اليابان، مدافع العين محمد أحمد، الذي حصد أعلى تقييم في المباراة بعد نجمها أحمد خليل.

وبغياب محمد أحمد بسبب الإصابة، غابت الروح القتالية والسرعة من الجهة اليمنى، التي لفتت انتباه المشجع الياباني قبل الإماراتي، إذ لم يظهر عبدالعزيز هيكل وعموري بنفس الصورة التي ظهر بها الأخير مع زميله في نادي العين أمام اليابان.

4- معركة المنتصف
بالرسم التكتيكي 4-4-2، وعلى ملعبك وأمام جماهيرك، من الصعب أن تخسر معركة منتصف الملعب، وهذا الذي لم يظهر عليه “الأبيض” أمام أستراليا، إذ تفوق الأخير بجميع المواجهات الفردية والجماعية: الاستحواذ (41% – 51%) الاحتفاظ بالكرة (17% – 22%) الهجمات (16% – 25%) الهجمات الخطيرة (8% – 12%)، بحسب الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

5- انطلاقة “الكنغر”
نجح مدرب بطل آسيا أنجي بوستيكوغلو في تطبيق خطته أمام صاحب الأرض والجمهور، والتي بدأت قبل المباراة وتحديداً في المؤتمر الصحافي عشية اللقاء، إذ قال إن “لاعبي الإمارات والجهاز الفني يخشون مواجهتنا على ملعبهم”، في إشارة إلى تخفيف الضغط عن لاعبيه بسبب عامل الأرض والجمهور.

كما دخل لاعبو “الكنغر” الأسترالي المباراة بجدية واضحة، والتي ترجمت لأداء اتسم بالخشونة منذ صافرة البداية، وقد يلام عليه حكم المباراة بسبب شح البطاقات الملونة (3) التي أخرجها في اللقاء (2 لأستراليا و1 للإمارات).

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *